بالرغم من انتشار طرق حديثة للتعامل مع الأطفال في الوقت الحالي وظهور عدة طرق للتربية الإيجابية، مع البحث المستمر للآباء والأمهات عن أفضل طريقة تناسبهم وتناسب أطفالهم من تلك الأساليب في التربية فكل أسرة ولها مبادئها وأسسها التي تتبعها، بالرغم من اهتمام الكثير من كيفية تأديب الطفل إذا أخطأ، ولكن البعض يتجاهل دور الثواب والمكافأة في التأثير على سلوكيات الطفل وجعله أفضل وأسعد فكيف يجب أن يتصرف الآباء والأمهات عندما يحسن طفلهم التصرف دعونا نتعرف على الإجابة فيما يلي.

قيام الأم والأب بمعانقتهم لأولادهم

  • من أفضل وأبسط الأشياء المعنوية ولكنها الأكثر تأثيرا في حياة الطفل وبالرغم من سهولتها وابتعادها تماما عن الجانب المادي من المكافآت ألا أنها شديدة التأثير على تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
  • ولكن بعض الآباء يتجاهلون قيمة معانقتاهم لأولادهم، من نتائج معانقة الطفل يقوم بتهدئة الطفل والتقليل من روعه والسيطرة على بكائه، ويعتبر معانقة الطفل جائزة ومكافئة ليس لها تكلفة مادية.
  • ولكن كل الأطفال يحبونها وتشعرهم بالسعادة والأمان فعدما يتصرف الطفل بشكل جيد ويحسن التصرف أو يستمع إلى أوامرك وينفذها احضنيه على الفور فتكون من أجمل ما يمكن أن تقدميه إلى طفلك.

الإبتسامات من قِبل الأبوين

  • أيضا من الأشياء والمكافآت المعنوية المحببة للأطفال عند تصرفهم الحسن هو ابتسامتك له فهي طريقة ذات فاعلية كبيرة على الطفل.
  • مما يشعره بالفرح والمحبة، تشعره أيضا بأهميته لديك وتشعره بالرضا والتمسك بالأفعال الجيدة التي ترضي الوالدين.

إعطاء الطفل الصلاحية لفعل أشياء محببة لديه

  • هناك جوائز وأنواع مختلفة من طرق المكافأة للطفل بعيدا عن حصوله على أموال أو هدية مميزة وتلك الأشياء يحبها معظم الأطفال لأنها مميزة بالنسبة لهم ولا يمكنهم الحصول عليها في أي وقت.
  • ولمعرفة الأم على وجه الخصوص بما يسعد طفلها ويتعلق به فأنها تعطيه صلاحيات عندما يحسن التصرف لتشجيهم على ذلك التصرف وكذلك إدخال البهجة والسعادة على قلب طفلها.
  • فمثلا السماح للطفل بزيادة الفترة التي يستطيع أن يلعب بها بألعابه الإلكترونية، أن يتأخر في ميعاد نومه قليلا عن الميعاد المعتاد.
  • يُسمح له زيارته لأي صديق له، التحدث عبر الهاتف مع أصدقائه، كل تلك الأشياء هي مميزات يحبها الطفل وتجعله سعيد وراضي وتدفعه لزيادة تعاونه مع الأم، وتعطيه أحساس محبب بحريته ولكن مع تحمل المسؤولية عن تلك الحرية.

مكافأة الطفل بالكتب

  • من أفضل الهدايا المحببة لدى الأطفال في كل المراحل العمرية هي الكتب، فمعظم الأطفال يحبون الكتب ويتمتعون بها على اختلاف مواضيعها ومناسباتها لأعمارهم.
  • بالإضافة أنها مكافأة يحبها الصغار ألا أنها لها فوائد لا حصر لها فهي تجعل للطفل مدارك واسعة وخيال واسع وتنمي عنده القدرة على الإبتكار وتنمي قدرات الطفل في القراءة.
  • كما تثقفه وتكثر من المعلومات التي يتلقاها خارج دراسته العلمية، وتساعده على التفوق في دراسته، ومع ذلك يجب الحرص على اختيار الكتب التي تُقدم للطفل أن تكون مناسبة لعمره وكذلك تجذبه لقراءتها.

المكافآت متنوعة الأشكال

  • كل الأشخاص باختلاف أعمارهم يحبون أن تقدم لهم الهدايا، ولا يجب أن تكون الهدية غالية الثمن كي يُعجب بها الطفل ولكن هناك أشياء بأثمان معقولة ويحبها الأطفال مثل الألوان وكتب التلوين المختلفة الأشكال كذلك ألعاب الذكاء التي تتسم بالأشكال المتنوعة المختلفة.
  • كذلك البالونات بالأشكال الملونة الجميلة والجديدة ومنها أيضا المضيء الذي يبهر الأطفال، من الأشياء المحببة أيضا لدى شريحة كبيرة من الأطفال لعبة صنع الفقاعات والتي يحبها الكبير والصغير.

اصطحاب الطفل لأماكن يحبوها لتناول الوجبة المفضلة

  • من المكافآت المميزة التي يحبها الأطفال هو الذاهب مع والديه إلى أماكن ومطاعم مميزة وطلب الوجبات التي يحب تناولها وكذلك التعرف على أماكن جديدة.