معلومات عن كيفيه التخلص من التوتر

يعتبر القلق والتوتر إحدى المشاكل  التي نراها في هذا العصر، ومن يستسلم لشعوره بالقلق والتوتر فإنه يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية كبيرة منها الإصابة بمرض السكر، وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، لذلك نرى العديد من الأشخاص يبحثون عن حل وعلاج لهذه المشكلة، لذلك سوف نتحدث في هذا المقال عن أهم النقاط التي يمكن من خلالها التخلص من القلق، ونقوم أيضا بذكر أهم أعراض، وأسباب القلق والتوتر.

كيف تتخلص من القلق والتوتر:

  • الإيمان بالله، ومعرفة أن كل ما تراه في حياتك سواء نفع أو ضرر فهذا يتم بيد المولى عز وجل، فهذا قد يؤدي الي تقليل التوتر والقلق الذي تشعر بهم.
  • ذكر الله بصفه مستمرة، فهذا يجعلك تشعر بارتياح بطريقة لا توصف، ويجعلك تطمئن ولا تشعر بأي قلق أو توتر.
  • تمارين الشهيق والزفير، يعني أن الإنسان يأخذ نفس عميق، ثم يقوم بحبسه لحظات، ثم يتم إخراجه، فهذا تمرين سحري يؤدي إلى الحد من الشعور بالتوتر والقلق.
  • ممارسة الرياضة بصفة مستمرة، أو المشي لمدة ½ ساعه في اليوم، فإن الرياضة تساعد على تقليل التوتر والضغوط، وتحسين حالته النفسية.
  • يمكنك استخدام الكرة المطاطية، فإن الضغط عليها بصفة مستمرة يؤدي إلى التخلص من التوتر والقلق.
  • الحد من تناول المشروبات المنبهة مثل القهوة والشاي، وعلى الرغم من أن تناوله يمكن أن يشعرك بالنشاط والحيوية، فإنه في نفس يؤدي إلى زيادة القلق والتوتر وخاصة لدى الشخص الذي يعاني من التوتر بالفعل.
  • يجب أن يأخذ قسط كبير من الراحة والنوم، يقول المختصون لابد من النوم 8 ساعات متواصلين يوميًا، وحتي تنام نوم عميق ومريح يتم لابد من الابتعاد عن كل ما هو مزعج من أجهزه إلكترونيه، أو هاتف قبل النوم بساعه كامله، وذلك لأن النوم والراحة من النقاط الهامة التي تؤدي إلى الحد من القلق والتوتر.
  • يمكنك أن تقضي وقت كبير مع شخص مرح، أو متابعة أحد البرامج الكوميدية، أو مشاهدة فيلم أو مسلسل كوميدي.
  • اذا شعر احد الأشخاص بالضيق فلابد من مشاركة احد المقربين له في المشاكل التي يواجها، فإذا ترك نفسه يعاني وحده يؤثر بشكل سلبي على حالته النفسية، مما يؤدي الى زيادة القلق والتوتر.
  • هناك بعض الدراسات التي تؤكد أن الاستماع الى الموسيقى الهادئة لمدة ½ ساعة يوميا، قد يشعرك تقليل الضغوط النفسية، وتحسن مزاجهم بشكل كبير.

أعراض التوتر والقلق:

يؤثر القلق والتوتر على الإنسان بصورة كبيرة، يمكن أن يؤدي الى اصابة الإنسان بالأمراض منها أمراض القلب، والسكر، وارتفاع ضغط الدم، إذن نعلم جيداً أن هناك العديد من الأعراض التي تنتج عن الشعور بالقلق والتوتر، ومن أهمها،:

  • الصداع، والدوخة.
  • ضيق التنفس، وسرعة ضربات القلب.
  • الإرهاق، والتعب الشديد، وقلة التركيز.
  • الشعور بألم في المعدة، و زيادة التعرق.
  • اضطرابات في النوم، والأرق الشديد.
  • حدوث بعض الاضطرابات في الشهية.
  • العصبية، والارتباك، وقلة الصبر.
  • الشعور بالخوف، وذلك بدون أي مبررات.

أسباب القلق والتوتر:

أوضحت بعض الدراسات أن هناك العديد من الأسباب التي تؤثر بشكل كبير على زيادة القلق والتوتر، ربما تتعلق هذه الأسباب بضغط العمل، أو الدراسة، لذلك سوف نقوم بعرض تلك الأسباب:

  • حدوث بعض المواقف والضغوط الذي يتعرض لها الشخص، فهذه تعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى القلق والتوتر.
  • عندما تفكر كثيرا في بعض الأمور الهامه، وأيضاً التفكير في وضع خطط وأهداف وطموحات أمامك، فهذا يجعلك مع الوقت تشعر بالخوف من عدم تحقيق هدفك وطموحك.
  • السبب الوراثي، هناك العديد من الأشخاص يصابون بالضغط النفسي، والقلق، والتوتر، نتيجة لإصابة أحد أفراد الأسرة بذلك.
  • التفكك الأسري، لا يوجد أصعب وأسوأ من ذلك، فقد يحدث مخاطر و أضرار يتعرض لها الإنسان نتيجة الأجواء والضغوط التي يعيش بها.