تابعنا علي منصات التواصل المختلفة
اضافة للمفضلة

كيف أعرف أن ابني ضعيف الشخصية

الرئيسية العناية بالاطفال كيف أعرف أن ابني ضعيف الشخصية
rehab-khaled 615
كيف أعرف أن ابني ضعيف الشخصية

كيف أعرف أن ابني ضعيف الشخصية

مما لا شك فيه أن كل أم وأب يسعون إلى تربية أولادهم تربية سليمة وصحية وتخلو من العيوب الشخصية وكذلك المشاكل النفسية، بالرغم من حرص الوالدين على تحقيق ذلك وتوفير البيئة المناسبة لتنشئة أطفال أصحاء نفسيا وبدنيا إلا أنهم قد يتعرضون لتلك المشاكل حتى مع الحرص على تجنبها ولكن يبقى السؤال الأهم وهو كيفية التوصل إلى المشكلة نفسها لاتخاذ خطوات لحل تلك المشكلة والتغلب عليها قبل فوات الأوان، ويعتبر اهتزاز شخصية الطفل وضعفها من أهم المشاكل التي يسعى الوالدين لحلها وعلاجها بشتى الطرق الممكنة، دعونا نتعرف سويا على كيفية اكتشاف ومعرفة أن ابني ضعيف الشخصية في هذا المقال.

عدم استطاعة الطفل رفض أي شيء

  • عندما لا يقدر الطفل أن يرفض أيا من تعليمات والديه فهذه علامة من علامات الخطر والتي غالبا لا يدركها الأم والأب، بل يتوهمون أن طاعته لكل أوامرهم دون أي اعتراض هو أمر جيد، لكن حقيقة الأمر أنها علامة لا تبشر بالخير فيما بعد وقد تكون مؤشر لضعف شخصيته أو اهتزازها.
  • فمن الصحي أن يرفض الطفل ما لا يحبه أو يقبله وكذلك على الأم والأب تبرير ما يؤمرون الطفل به وألا تكون طاعته لهم عمياء كي تنضج شخصية الطفل وتقوي ثقته في ذاته.

لا يستطيع الطفل أن يعبر عن مشاعره

  • من الأشياء الهامة التي تشير إلى ضعف الشخصية هي عدم قدرة الطفل على أن يعبر عن حزنه أو فرحه أو غضبه بأي شكل من الأشكال.
  • ولا تظهر عليه أي مظاهر سعادة أو حزن سواء جسديا أو تعبيريا أو لفظيا بل يكون في معظم المواقف والأوقات يتسم بالصمت.
  • وتلك الأفعال تعتبر من أبرز المؤشرات التي تشير لضعف شخصية الطفل ويجب الإنتباه لمثل تلك الأفعال عندما تظهر على الطفل.

حرصه الشديد ومبالغته في الحرص 

  • أن يكون الطفل أو الشخص مُقدرا ومُحافظا على أحاسيس من حوله ومُراعي لهم هو شيء جميل ويجب أن يتسم الأشخاص جميعا بتلك الصفة، لكن كل شيء يزداد عن الحد اللازم له يكون ضار وغير مرغوب فيه.
  • كما يعتبر ذلك الفعل أيضا من دلالات ضعف شخصية الطفل ويجب انتباه الوالدين لمثل تلك التصرفات إذا تكررت أو أصبحت أسلوب حياة.
  • وظهور تلك التصرفات على وجه العموم في كل الأماكن التي يرتادها الطفل بشكل دوري ومع زملائه في مدرسته أو أي مكان عام يذهب إليهم.

تشتت الطفل وعدم مقدرته على مواجهة الآخرين

  • عدم استطاعة الطفل أن ينظر في عيون الآخرين أثناء التحدث معهم، حتى إذا كانوا معلميه في المدرسة، وتذبذب صوته وأنه يخفض صوته كثيرا عند التكلم مع الآخرين، وكذلك عدم التركيز والتشتت الدائم وقلة تواصله مع زملائه والمحيطين به.
  • وكذلك خوفه الغير مبرر من بناء علاقات والتحدث مع أي شخص، وخوفه من أن يتأذى بدون سبب حقيقي واضح، تعتبر هذه أيضا من أقوى العلامات والدلالات على ضعف شخصية الطفل.

عدم مقدرته على إنجاز المهمات والوظائف

  • فالطفل الذي يبدو عليه ملامح ضعف الشخصية لا يستطيع تحمله للمسؤولية ويحس دائما أنها عبء زائد عليه وضغط وفوق قدراته.
  • ولا يمكن الإعتماد عليه في تنفيذ مهمة إلى نهايتها، فهو دائم القلق والتوتر وذلك يجعله لا يستطيع إنجاز المهام الموكلة إليه من قبل المسؤولين عنه سواء أبويه أو المعلمين.

عدم قدرته على مقاومة ما لا يرغب فيه 

  • فعلى سبيل المثال قد لا يستطيع الطفل رفض أي طلب من أي شخص أياً كان صديق أو قريب له لخجله وعدم قدرته على الرفض أو حسن التصرف.
  • فإذا طلب منه أحدا بعض الأموال فيعطيه ذلك المال وذلك لعدم قدرته على رفض أي شيء وشدة الخجل من الطرف الآخر.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة