يشغل بال العديد من الآباء البحث عن إجابة لسؤال كيف أخلي طفلي فصيح، فقبل أن يتعلم الأطفال التحدث بلغتهم الأم، فإنهم يثرثرون بأصوات غير مفهومة، ولكن تحدث المعالم الحاسمة للطفل الذي يتعلم الكلام في السنوات الثلاث الأولى من حياته، عندما يتطور دماغ الطفل بسرعة، وخلال هذا الوقت يعتمد تطور الكلام لدى طفلك على مهارات الحديث. 

راقب طفلك:

أحد إجابات سؤال كيف أخلي طفلي فصيح هو مراقبة طفلك، فقد يمد طفلك ذراعيه لأعلى ليقول إنه يريد حمله، أو يسلمك لعبة ليقول إنه يريد اللعب، أو يدفع الطعام عن طبقه ليقول إنه قد اكتفى، حينها ابتسم، واتصل بالعين، واستجب لتشجيع هذه المحاولات غير اللفظية المبكرة في حديث الطفل.

استمع لطفلك:

انتبهي إلى هديل طفلك وثرثراته، واهتمي بهما، فقد يحاول الأطفال تقليد الأصوات التي يصدرها آباؤهم وتنويع درجة الصوت والنبرة لتتناسب مع اللغة المسموعة من حولهم، لذا تحلى بالصبر وامنحي طفلك الكثير من الوقت “للتحدث” معك.

امدح طفلك: 

ابتسم وصفق حتى لأصغر أو أكثر المحاولات إرباكًا في حديث الطفل، حيث يتعلم الأطفال قوة الكلام من خلال ردود أفعال البالغين من حولهم، وتعتبر طريقة المدح تلك من أفضل الإجابات على سؤال كيف أخلي طفلي فصيح، والتي من شأنها أن تكسب الطفل ثقة كبيرة بنفسه عند التحدث.

التقليد:

يحب الأطفال سماع أصوات والديهم، وعندما يتحدث الوالدان معهم، يساعد ذلك على تطوير الكلام، وكلما تحدثت معهم باستخدام كلمات قصيرة وبسيطة وصحيحة ، سيستمر عدد أكبر من الأطفال في محاولة التحدث.

التوضيح:

إذا كان طفلك يشير إلى الطاولة ويصدر ضوضاء، فلا تعطيه المزيد من المعكرونة فقط، بدلاً من ذلك، أشر إلى المعكرونة وقل “هل تريد المزيد من المعكرونة؟ هذه المعكرونة طعمها جيد مع الجبن ، أليس كذلك؟”، وبذلك تحفز طفلك على التحدث بطلاقة في وقت قصير.

أجر حوار مع طفلك:

من أهم إجابات سؤال كيف أخلي طفلي فصيح، هو التحدث عما تفعلينه أثناء غسل طفلك وارتدائه وإطعامه وتغييره، مثلاً “دعنا نرتدي هذه الجوارب الزرقاء الآن”، أو “أقوم بتقطيع الدجاج من أجلك”، حتى يربط طفلك حديثك  لهذه الأشياء والتجارب التي تتم أثناء فعل تلك الأمور.

تحلى بالصبر:

اصبر حتى عندما لا تفهم ما يقوله طفلك، استمر في المحاولة، وكرر بلطف ما تعتقد أنه يقال، واسأل عما إذا كان ذلك صحيحًا، واستمر في تقديم اهتمامك المحب حتى يشعر طفلك بالمكافأة لمحاولته التحدث.

دع طفلك يقود:

أثناء وقت اللعب، اتبع انتباه طفلك واهتماماته لإظهار أن التواصل هو لعبة ثنائية الاتجاه من التحدث والاستماع والقيادة والمتابعة، وشجع الأطفال على اللعب والتظاهر والتخيل بصوت عالٍ لتنمية المهارات اللفظية وهم أطفال صغار.

اقرأ بصوت عالي:

تعتبر القراءة من أهم الإجابات على سؤال كيف أخلي طفلي فصيح، حيث أن القراءة على مدى حياة الأطفال الصغار تجعلهم يتمتعون بالكثير من المرح، وتجارب الاسترخاء، والقراءة بصوت عالٍ تجعل الطفل أكثر ثقة بنفسه، وأيضاً يكتسب مفردات جديدة تثري حصيلته اللغوية وتجعله أكثر فصاحة. 

راجع أخصائي أمراض النطق واللغة:

يمكن اللجوء إلى ذلك الخيار في حالة الرغبة في تشخيص وعلاج اضطرابات الكلام أو اللغة أو الصوت التي تؤخر الكلام، وقد يشمل العلاج إعطاء الآباء النصائح والألعاب لتحسين مشاكل النطق عند الأطفال، وتحسين المهارات اللغوية للطفل.

كانت تلك أهم المعلومات عن سؤال كيف أخلي طفلي فصيح، والذي يشغل بال العديد من الآباء، رغبة منهم في تحسين مهارات أطفالهم اللغوية منذ السنوات الأولى من حياتهم، حتى يستطيعون التحدث بلباقة بمرور الوقت، والتعبير عن احتياجاتهم بشكل مفهوم، وأكثر وضوحاً، وتكوين صلة مع الأب والأم والأشخاص المحيطين بهم بشكل سهل، وبطريقة سريعة.