تحدث امام الجمهور بطلاقه وثقه

كيف أتكلم بطلاقة أمام الناس هذا السؤال يسأله كل شخص لنفسه خاصة لو كانت وظيفته هي الكلام مثل الكاتب الذي يقيم ندوات عامة للشباب ولكبار السن، أو أحد قيادات الأحزاب السياسية، أو مذيع في مهد طريقه المهني، أو معيد في إحدى الكليات، أو حتى شخص عادي وتطلبت الظروف أن يتواجد وسط تجمع من الناس ومطلوب منه الاندماج معهم في الحديث فهو دائمًا يسأل نفسه كيف أتكلم بطلاقة أمام الناس؟ هذا ما سوف نشرحه له من خلال المقال التالي

كيف أتكلم بطلاقة أمام الناس

  • للتحدث أمام الناس مهارات كثيرة يجب على كل شخص وظيفته الكلام أن يكون مؤهل لها، من أهم هذه المهارات هي كيفية التحكم في ردود الفعل الجسدية الطبيعية التي تحدث له عندما يتحدث أمام الناس منها سرعة نبضات القلب وارتعاش اليدين بسبب زيادة الأدرينالين في جسمه بسبب التوتر لذلك يجب على الشخص أن يقرأ جيدًا عن الموضوع الذي سيتحدث عنه وأن يطلب من أحد أصدقائه أن ينتقده في طريقة أدائه.

كيف أتكلم بطلاقة أمام الناس دون الشعور بالتوتر

  • للحديث بشكل عام عدة مهارات إذا اتقنها الشخص بشكل تام أصبح مؤهلا للحديث أمام الناس بطلاقة، هذه المهارات هي
  • عليه أن يتحكم بنبرة صوته ودرجته وذلك عن طريق تنفسه من الحجاب الحاجز بدلا من التنفس من الصدر لأن هذه الطريقة في التنفس تقلل من الإصابة بضيق التنفس الذي يسببه التوتر أثناء حديثه أمام الناس، بالإضافة إلى أن التنفس بهذه الطريقة تساهم في تحكم الشخص في نغمة ودرجته علو صوته.
  • أن يكون حديثه أمام الآخرين بشكل فردي لأن حديث أشخاص آخرين أثناء حديثه يمكن أن يصيبه بالتوتر لذلك يجب على المستمعين له الصمت التام حتى ينهي الشخص حديثه، كما يمكن للشخص أن يختار إنسان واحد للحديث معه وذلك لأنه يفترض عدم انتباه المستمعين الآخرين لحديثه.
  • يجب على المتحدث أن يعبر عن رأيه الشخصي أو أن يسرد التجارب والأفكار التي مر بها في الموضوع محل النقاش ويستطيع أن يعد هذه الأفكار قبل بداية الحديث.

ما هي طرق التحدث بطلاقة أمام الناس

  • أن يندمج المتحدث مع المستمعين لكي يستطيع التخلص من التوتر بسهولة
  • عليه أن يتعرف على طبيعة الأشخاص الذين سيستمعون لحديثه قبل بداية الكلام حتى يستطيع اختيار ما يستطيعون فهمه من كلمات وأيضًا كلمات مناسبة للموقف الذي يتعرضون له أثناء الحديث.
  • علي المتحدث أن يتنفس بعمق قبل بداية الحديث حتى يتخلص من التوتر وأن يتسم بالهدوء حتى يستطيع الكلام والتعبير بشكل جيد عن الأفكار التي يريد طرحها على المستمعين.
  • المقدمات الطويلة تشعر المستمعين بالملل والضجر خاصة في ظل السرعة التي يتسم بها العصر الذي نعيشه لذلك فإن استخدام المقدمات الطويلة يعد خطئا فادحًا على المتحدث تجنبه، كما أن المتحدث عليه أن يتحدث بصوت واضح حتى يستطيع توصيل هدفه من الحديث بسهولة ويسر.
  • يجب اختيار مكان للحديث هادئًا حتى لا يمتزج صوته بأصوات أخري تفقد المستمعين وأيضًا المتحدث تركيزهم.
  • علي المتحدث ألا يسرع في الحديث حتى يستطيع أن يؤثر بحديثه على المستمعين.
  • من الضروري تفادي الأخطاء والتلعثم في الحديث حتى يستطيع التواصل مع المستمعين بشكل سريع وسهل.
  • من الضروري أيضًا تبسيط الأفكار صعبة الفهم حتى يستطيع المستمعين فهم ما يرغب المتحدث في توصيله لهم.
  • يلتزم المتحدث بأسلوب يستطيع من خلاله إقناع المستمعين بوجهة نظره ويمكنه استخدام مصطلحات قوية ومصطلحات عامة تلائم كافة المواقف.
  • يمكن للمتحدث أن يعبر عن حديثه ببعض الحركات الجسدية لكي يوصل فكرته بشكل مناسب لجميع فئات المستمعين لحديثه.
  • علي المتحدث أن يستمع إلى الآخرين دون أن يقاطعهم وأن يحرص على الرد عليهم بعد أن يفهم الفكرة التي يريدون توصيلها له من خلال حديثهم.
  • يفضل جدًا لو دعم حديثه ببعض القصص والحكايات لأنها تساهم في اكتساب الشخص لأفكار جديدة بسهولة.
  • عليه أن يتعرف على الكلمات المعروفة للتأكد من صحتها وقوتها.
  • عليه أن يتعلم كلمات جديدة لزيادة مخزونه المعرفي الذي يؤهله للتعبير عن أفكاره وآرائه بشكل سلس وميسر.
  • يمكن للمتحدث أن يمارس بعض الألعاب التي تزيد من قدرته المعرفية مثل لعبة الكلمات المتقاطعة ولعبة استكمال الكلمات والجمل.
  • علي المتحدث قبل البدء في حديثه عن أي موضوع أن يزيد من معلوماته حتى يستطيع الحصول على مصطلحات جديدة يمكنه استخدامها أثناء حديثه أمام الآخرين.
  • الإنصات للآخرين فن على المتحدث أن يتقنه جيدًا خاصة إذا كان هؤلاء الأشخاص يستطيعون الكلام بشكل رائع.
  • كما أن عليه الاستمرار في حديثه مع الآخرين حتى يكتشف أشياء جديدة تساهم في تحسين المستوى المعرفي لديه.
  • قبل بدايته الحديث يجب أن يبتعد عن تناول المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة وغيرها من هذه المشروبات لأنها تساهم في زيادة شعور الشخص بالتوتر والقلق.

ما هي آداب الحوار مع الآخرين

  • من آداب الحديث مع الآخرين هو الاستماع الجيد لأي شخص آخر وذلك لأن الاستماع الجيد للآخرين يوطد العلاقات بينهم.
  • على المتحدث أن يعرف ما هو الوقت المناسب لبداية حديثه حتى يضمن أن الشخص الذي يستمع إليه مهتم بسماعه والاستفادة من أفكاره وتجاربه أو مناقشته فيها.
  • عليه أن ينظر في أعين المستمعين حتى يستطيع التواصل معهم وأيضًا معرفة ما إذا كانوا يفهمون ما يقوله من موضوعات وأفكار أم لا وهل يريدون استكمال حديثه أم لا وقد يستطيع استنباط ذلك من خلال الحركات التي يقومون بها بأيديهم.
  • عليه أن يبتعد عن الغيبة والتذمر من أي أشخاص يتحدثون إليه لأن هذا يعنى عدم احترامه لمستمعيه مما يؤدى إلى عدم اهتمام الآخرين بما يقول.

كيف أجذب الناس للاستماع إلي

  • أن أختار الألفاظ التي تناسب موضوع الحديث خاصة لو كان الكلام أمام الآخرين بهدف الترويج لسلعة أو لمنتج معين أو لفكرة معينة يرغب في توصيلها للآخرين.
  • أن أهتم بلغة الجسد جيدًا لأن صوتك يعبر عن تجاوزك حدوده أو عن جنسيتك وإقليمك كما أن درجة صوتك تعبر عن حالتك النفسية هل أنت فرح أم حزينًا مما يؤدى إلى شغف الآخرين بالاستماع إليك دون إحساسهم بالملل.
  • يجب أن تختار طريقة مناسبة لعرض أفكارك وتجاربك وأيضًا أن تتغلب على الصعاب والعقبات التي تحيل سماع الآخرين لحديثك بشغف واشتياق.
  • لكي تستطيع جذب انتباه الآخرين لحديثك يجب أن تمتلك قوى خارقة تسمح له بقراءة أفكار الآخرين حتى يستطيع أن يؤثر فيهم ويجذب انتباههم إليه.
  • علي المتحدث أن يسيطر على نفسه حتى يستطيع السيطرة على الآخرين وأن يجذب انتباههم عن طريق طلاقة حديثه ووضح لغته وأفكاره التي يطرحها وبلاغته وقدرته على مناقشة موضوع معين وطرح أفكاره عليهم من أجل توصيل وجهة نظره في الموضوع المطروح للنقاش.

لماذا يجب أن أؤثر في الآخرين من خلال حديثي أمامهم

  • من الضروري التأثير على الآخرين أثناء حديثك معهم لأن الحديث الذي يؤثر في الآخرين يعنى النجاح والسعادة للمتحدث أنه استطاع أن يعبر عن نفسه ولكن عليك أن تعرف أن هذا ليس هو الحد الكافي للتأثير في الآخرين بل عليك أن تحسن كلامك وترتقي به من خلال الاطلاع والاستماع الجيد للآخرين الذين يتحدثون بلباقة.
  • عليك ألا تستكمل الحديث إن كان سخيفًا، بالإضافة إلى ضرورة طرح أسئلة واضحة وبسيطة للغرباء الذين تتحدث إليهم.
  • عليك أن تعتمد على طرح الأسئلة للحوار مع الآخرين حتى تخرج المعلومات التي لديهم وأن يتسم حديثهم بالمتعة بشكل أكبر.
  • يجب أن تشجع الآخرين على التحدث عن أنفسهم وأن يظهروا اهتماماتهم الشخصية.