تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

الرئيسية تربية الاطفال كيفيه التعامل مع الطفل العنيف
فريق مقال للكتابة 2968
كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

عنف الأطفال يعتبر من السلوكيات غير مرغوب فيها الناتجة عن العديد من الأساليب الخاطئة المتبعة في تربيه الطفل. حيث إن شخصية الأطفال لها دور هام في طريقة التربية المتبعة من الوالدين، ولكل شخصية أسلوب تربية مختلف ولكن في النهاية تؤثر طريقة تربية الأطفال على وجود فروقات فردية بين الأطفال وأبرزها هي الشخصية الواضحة في كل طفل.

تتكون الشخصية عن طريق اجتماع عوامل عديدة تسبب في تكوينها، حيث إنه يوجد العديد من العوامل الوراثية وهي التي يتم أخذها من الوالدين ثم يأتي عليها العوامل البيئية والاجتماعية التي تكتسبها شخصية الطفل خلال مراحل نموه المختلفة.

العنف لدي الطفل العدواني

العنف هو عبارة عن تصرفات سلبية يقوم بها الأطفال. ولكن قد تكون هذه التصرفات مقصودة أو غير مقصودة بسبب عدم الرضا عن الشخص المقابل.

كما أنه يصنف كسلوك تعمد إيذاء الآخرين. ولكن تطلق صفة العنف العدواني على أشكال محددة من السلوك، ومنها: الضرب، الغضب، الكره. وبالتالي يشير هذا السلوك لاستهداف إيذاء الآخرين أو تسبب في شعور القلق عندهم. كما أن الطفل يستخدم القوة لإلحاق الأذى بالأشخاص والممتلكات التي حوله.

أشكال العنف

تتنوع أشكال العنف بين الأطفال مما يؤدي إلى اختلاف علامات العنف العدواني التي تظهر عليهم. فقد يتعامل الطفل بأسلوب العنف العدواني للدفاع عن نفسه ضد عدوان أحد أقرانه. حيث إنه يظن بهذه التصرفات العدوانية العنيفة أنه قادر على حماية أقرانه. كما يوجد العديد من الأطفال الآخرين الذين يستخدمون الأسلوب العدواني للسيطرة على الآخرين ولفت أنظار الجميع لهم والبعض الآخر يقوموا بتحطيم بعض الأشياء عند شعورهم بالغضب وعدم السيطرة على أنفسهم.

كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

صفات الطفل العنيف

يتميز الأطفال العنيفة بظهور العديد من الصفات المختلفة عليهم، كما تظهر بعض السلوكيات التي تدل على العنف تجاه الآخرين وتجاه أنفسهم، فمن هذه الصفات :

  • الشعور بنوبات غضب تصل إلي حجم الانفجار .
  • الإصابة السريعة بالشعور بالإحباط .
  • استخدام الأساليب العنيفة تجاه الحيوانات .
  • وجود تقلبات مزاجية سريعة .
  • التدمير والتخريب المتعمد والمستمر للأغراض والممتلكات .
  • الاعتداء الجسدي والقتال بشكل عنيف مع الأشخاص التي تسبب الأذى لهم .

أسباب العنف عند لأطفال

يصاب الطفل بالعنف بسبب العديد من الأسباب المختلفة التي قد تدفعه لذلك. كما أن إصابة الطفل بالعنف قد تحدث بسبب وصول بعض الأحاسيس التي قد يترجمها الطفل على هيئة عنف ضد الآخرين. فمن هذه الأسباب:

  • الاضطراب والشعور بالنقص مما يؤدي إلى احتياج الطفل للانتقام.
  • تعامل الوالدين بالقسوة الزائدة.
  • محاولات الابن الأكبر من فرض سيطرته على الأصغر وأخذ ممتلكاته بالقوة.
  • عدم إشباع رغبات الأطفال وحرمانهم من اكتساب خبرات عن طريق التجارب الجديدة.
  • شعور الطفل بالذنب خاصة عند مقارنته بطفل آخر .
  • وجود التفرقة بين الولد والبنت مما يجعل الولد يفرض سيطرته على البنت واخذ ممتلكاتها، مما يؤدي إلى تعامل البنت بالعنف العدواني.
كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

كيفيه التعامل مع الطفل العنيف

كيفية التعامل مع الطفل العدواني ؟

يعاني الكثير من الآباء من عدم قدرتهم على التعامل مع الطفل العدواني، ويعد هذا السبب الرئيسي في ازدياد عدوانية الأطفال. لأن بعضهم يتعامل مع الطفل بقوة لحل المشاكل التي تواجهه مما يجعل الطفل يلجأ إلى العدوان، كما أن البعض الآخر يتعامل بسلبية مع أطفاله فعدم تقديم النصائح له يجعله غير قادر على حل مشاكله.

ولكن في الحالتين الطفل يلجأ إلى العنف العدواني لحل مشكلته، لذلك يجب التعامل مع الطفل بطريقه صحيحة لتنجب إصابته بأي نوع من العنف العدواني. فهناك العديد من الطرق لكيفية التعامل مع الطفل العدواني، ومنها:

سحب المميزات

يعد أسلوب سحب الامتيازات واحدة من أفضل الأساليب التي يمكن التعامل بها مع الطفل العدواني. كما أن لها العديد من الاشكال ومنها: منع الطفل من ممارسة نشاطه المفضل، أو منعه من استخدام لعبته المفضلة، أو منعه من اللعب بألعابه الإلكترونية أو حرمانه من الذهاب إلى منزل صديقه. أي أن يتم سحب المميزات عقابا للتصرفات العدوانية التي قام بحدوثها .

التعامل مع الغلط بالطريقة الإيجابية

الغضب هو الدافع الأساسي خلف الاعتداءات اللفظية والجسدية. ولتجنب الطريقة السلبية لإخراج الغضب يجب تدريب الطفل على التعامل مع مشاعره السلبية بطريقة صحيحة ويرجع ذلك إلى الوالدين لتطبيق المناخ الصحي للطفل وتوفير الوسائل التي قد تساعده على التخلص من العنف. فمن هذه الوسائل: القصص والحكايات والتعامل مع الحيوانات الأليفة.

التحدث مع الطفل حول مشاعرة

يشعر الطفل بالهدوء بعد تفريغ كل الغضب الذي بداخله مما يؤكد أن هذا الوقت مناسب للتحدث معه حول مشاعره، ومناقشة الموقف بلطف. ويتم ذلك عن طريق إدراج العديد من الأسئلة بدافع الحب من الوالدين مما يعمل على توضيح الفكرة والسبب الذي جعله يفعل هذا التصرفات العدوانية. وبالتالي يجب أن يتم وضع بعض القواعد لأداء السلوكيات الإيجابية في المرة القادمة.

مكافأة الطفل للسلوكيات الإيجابية

يجب على الوالدين تشجيع الطفل وتحفيزه عند فعله للسلوكيات الإيجابية. مما يعمل على تغير سلوك الطفل بالاستمرارية على هذا السلوك.
لذلك يجب مكافأته في كل مرة يلجئ فيها إلى السلوك الإيجابي عند الشعور بالغضب، مما يؤدي مع الوقت إلى زيادة رغبة الطفل بشكل لا إرادي بالتوجه نحو السلوكيات الإيجابية .

وجود القدوة السلمية للطفل

يطلب الأمر في بداية وجود الطفل على تهيئة مناخ أسري مناسب خالي من الشجارات العائلية والتصرفات العدوانية أمام الأطفال. لان الطفل في بداية حياته يأخذ العادات والأساليب الناتجة عن تصرفات الإباء.

وضع قواعد تعامل الطفل مع الاخرين

ينتج من الأطفال العديد من السلوكيات المختلفة مصاحبة لردود الأفعال مما يجعلهم يعرفون ما هو المسموح به وما هو الغير مسموح. كما يمكننا وضع القواعد الإيجابية والسلبية لتعليم الطفل القواعد الأساسية للتعامل مع الآخرين .

تجنب الكلام العنيف

يأخذ الطفل سلوكياته الأولي من الوالدين أي من المنزل. لذلك يجب تجنب النطق بالألفاظ العنيفة. كما أن البعض يطلق العديد من الألفاظ على الأطفال، على سبيل المثال: العنيف والشقي وغيرها من الألفاظ العنيفة التي تشعر الطفل بأنه شخص سيئ أو غير مرغوب فيه. لذلك يفضل الاستخدام الكلمات وأساليب أكثر حكمة للسيطرة على الطفل.

تجنب استخدام الأساليب العنيفة

لتجنب إصابة الطفل بالعنف يجب ابتعاد الوالدين عن استخدام الطرق العدوانية التي تتمثل في العديد من الاشكال فمنها: استخدام الضرب كنوع لمنع حدوث المشكلة أو تكرارها مرة أخرى، حبس الطفل بمفرده لفترات طويلة مما يزيد شعور العنف بداخله.

لذلك يفضل الابتعاد عن استخدام العنف والضرب وأساليب التعذيب التي قد تؤذي الطفل واستبدالها بأساليب أخرى تقلل من العدوانية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة