الزراعة فى الكويت

الكويت دولة عربية صحراوية غير صالحة للزراعة ولكنها يكثر بها ابار النفط والبترول والغاز الطبيعي ومن هنا نجد أن اقتصاد دولة الكويت لا يعتمد على الزراعة بأي شكل ولكن الزراعة مهمة في أي دولة ولا يمكن أن نتخيل دولة تقوم باستيراد جميع المحاصيل الزراعية من الخارج؛ فذلك مكلف كثيرا كما أنها لا تستطيع أن تستورد كافة المحاصيل، ومن هنا نجد أن دولة الكويت سعت إلى توفير المياه، واستصلاح المزيد من الأراضي الزراعية.

مراحل تطور الزراعة في الكويت

  • لا يمكننا القول بأن دولة الكويت تفتقر إلى الأراضي الزراعية بصفه كامله، ولكن هناك مجموعه من الأراضي الزراعية، وعملت الكويت بالزراعة على عدة مراحل حيث تطورت الزراعة عن السابق و حتى الآن.
  • فهناك عصر ما قبل استخراج النفط و البترول من الآبار في الكويت وتميز هذا العصر بزراعة مجموعة من المحاصيل الزراعية.
  • ثم يأتي لنا عصر ما بعد استخراج النفط والبترول وبعد أن سيطر النفط والبترول على اقتصاد دولة الكويت بدأت الزراعة في تطوراتها الجديدة بعد الجهود التي قامت بها دولة الكويت من أجل زيادة الرقعة الزراعية.
  • مثل استصلاح أراضي زراعية لإقامة المزارع لإنتاج مجموعة من المحاصيل الهامة لتقليل الاستيراد من الخارج، كما قامت بمعالجة المياه الواصلة إلى تلك المزارع لتوفير مياه نقية صالحة للزراعة غير المياه المالحة التي تخرج من الآبار والعيون أو ما يعرف بالمياه الجوفية.

أولا مرحلة ما قبل استخراج النفط

  • في مرحلة ما قبل استخراج النفط عملت دولة الكويت في الزراعة، فزرعت عدد كبير من المحاصيل الزراعية و كانت تعتمد في هذه الزراعة على مياه الآبار والعيون المنتشرة في تلك الأماكن الصالحة للزراعة
  • وكان يقوم بزراعتها مجموعة من أصحاب القبائل الوافدين إلى دولة الكويت وكانت الأراضي الزراعية التي تزرع بها تلك المحاصيل محاطة بمصدات الرياح لمنع تأثير الرمال والأتربة على المزروعات، حيث أن المناخ في دولة الكويت يكثر به انتشار الرمال والأتربة، وكانت تلك المصدات عبارة عن جذوع الأشجار.
  • ومن هذه المحاصيل الزراعية التي تزرع في عصر ما قبل استخراج النفط داخل دولة الكويت القمح والشعير والغرامات والبصل والثوم والفواكه والخضروات والبطاطس.

ثانيا مرحلة ما بعد استخراج النفط

أما في مرحلة ما بعد اكتشاف وجود النفط في آبار كثيرة منتشرة داخل دولة الكويت حدثت طفرة كبيرة بالمجال الزراعي كما يلي:

  • أولا في فترة الخمسينات اقتصرت فيها الزراعة على توفير المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية لحاجة والمدارس والمصانع والمطاعم الحكومية الموجودة في دولة الكويت، فكانت الزراعية عباره عن زراعة مقتصرة على دور الحكومة فقط في زراعة المحاصيل  وليس للأهالي
  • في الستينات والسبعينات تلك الفترة الثانية شهدت تطور كبير في الزراعة ولم تقتصر على دور الحكومة فقط ولكن تم أنشاء مجموعة من المزارع الخاصة لزراعه الكثير من المواد الزراعية التابعة لسكان داخل دولة الكويت.

الزراعة في الكويت في الفترة الحالية

  • أما في الفترة الحالية فلم تعد الزراعة مقتصرة فقط على دور الدولة في زراعة ولكن كانت الدولة تمنح المزارعين الأراضي الزراعية ويوفرون لهم المياه المعالجة الصالحة للزراعة، وتوفير رأس المال ليفي حاجة الأرض لشراء المواد اللازمة لإنماء المحاصيل.
  • وعند نجاح المزارعين في إنتاج المحاصيل من المزارع الممنوحة لهم كانت الدولة تزيد لهم مساحة الأراضي الممنوحة لهم ليقوموا بزراعتها أيضا، وتنوعت المحاصيل الزراعية المزروعة في الفترة الحالية مما أصبح يوفر على الكويت فلم تعد تستورد المزروعات من الخارج.