تابعنا علي منصات التواصل المختلفة
اضافة للمفضلة

كيفية تحية المسجد

الرئيسية اسلاميات كيفية تحية المسجد
mona 91
كيفية تحية المسجد

كيفية تحية المسجد

كيفية تحية المسجد

 

المساجد هي أحب البيوت إلى الله سبحانه لذلك عليك كثرة زيارتها والصلاة وذكر الله فينا ولدخول المساجد أداب عليك أتباعها من منها صلاة تحية المسجد وتكون صلاة ركعتين فور دخول المسلم إلى المسجد، فهي تكريمًا لبيت الله تعالى وإجلالًا له.

حكم صلاة تحية المسجد

حكم صلاة تحية المسجد سنة عند جمهور العلماء، ودلي ذلك قول رسول الله صل الله عليه وسلم :”فإذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين”.

 

عدد ركعات صلاة تحية المسجد

صلاة تحية المسجد هي من السنن المؤكدة التي كان النبي صل الله عليه وسلم يواظب عليها، وصلاة تحية المسجد تصلى ركعتان على الأقل ويمكن أن تزيد، ويمكن أن تصلى وقت خطبة الجمعة ثم يجلس لسماع الخطبة.

 

وقت تحية المسجد

  • يتم صلاة تحية المسجد فور دخول المسلم للمسجد بغرض الجلوس فيه ليس للمرور فقط، وعند المالكية والحنفية لا يكرر المسلم صلاه التحية في حالة الخروج من المسجد إلى مكان قريب أو لوقت يسير أما عند الشافعية يلزم أن يصليها المسلم كلما دخل وخرج من المسجد.
  • في حالة دخول المسلم المسجد وكان الإمام يصلي فيجب عليه إن يلحق بالأمام دون أن يصلى صلاة تحية المسجد لأن الأولى صلاة الفريضة والجماعة.
  • ذهب الحنفية والمالكية إلى إنه من المكروه أن يصلي المسلم صلاة تحية المسجد في حالة إذا كان الامام يخطب يوم الجمعة وذلك لقول الله عز وجل (فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا)، وذهب الشافعية والحنابلة إلى أن يصلي المسلم صلاة تحية المسجد ركعتين سريعتين قدر المستطاع في حالة إذا كان الأمام يخطب يوم الجمعة وذلك لحديث ابر بن عبدالله :” جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله صل الله عليه وسلم يخطب، فجلس، فقال له: يا سليك قم فأركع ركعتين وتجوز فيهما، ثم قال: إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والامام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما”.
  • أما عن أداء صلاة تحية المسجد في حالة دخول المسلم المسجد في أوقات الكراهية والنهي، فاختلف رجال الدين حيث ذهب الشافعية والمالكية أن تحية المسجد لا وقت كراهية لها، أما الحنفية ذهبوا إلى إنه ليس عليه أن يصلي كما ذهبوا إلى إنه على المسلم أن يصليها حتى لو جلس ثم تذكرها.

 

آداب الجلوس في المسجد

للجلوس في المسجد آداب يلزم أن يراعيها المسلم ومن هذه الآداب:

  • الحرص على عمارة المساجد، وهناك نوعين لعمارة بيت الله وهي العمارة الحسية وتكون ببناء المساجد من أجل الصلاة والتعبد فيها، والعمارة المعنوية وتكون بأداء الصلاة والتعبد وقراءة القرآن والدعاء فيها.
  • الذهاب إلى المسجد مشيًا له أجر عظيم ويجوز الركوب إليه ولكن الأفضل الذهاب مشيًا ودليل ذلك قول النبي صل الله عليه وسلم:” إن أعظم الناس في الصلاة أبعدهم إليها ممشي فأبعدهم”.
  • الحرص على صلاة الجماعة ويكون لها أجر وثواب مضاعف ٢٧ مرة عن أجر الصلاة منفردًا.
  • صلاة تحية المسجد فور الدخول إليه.
  • المحافظة على نظافة المسجد وأبعاد القذارات عنها.
  • الدخول إلى المسجد متطهرًا.
  • عدم الاستعجال عند سماع الاقامة من الأمام في المسجد.
  • عدم تناول مأكولات أو مشروبات لها رائحة كريهة.

 

تحية المسجد الحرام

ت المسجد بالنسبة للمسلم القادم إلى مكة بغرض التجارة أو الحج أو غيرهما هي الطواف بالبيت، أما بالنسبة للشخص المكي الذي لم يدخل الحرم إلا بغرض الصلاة أو قراءة القرآن أو للعلم فإنه عليه أن يصلي ركعتين تحية المسجد كسائر المساجد وجاء هذا بأتفاق الفقهاء.

صلاة تحية المسجد من النوافل والتي تزيد المؤمن تقربًا من الله سبحانه وتعالى وتعوض النقص والتقصير في صلاة الفرض.

 

تحية المسجد النبوي

من المستحب أن المسلم يصلي ركعتين تحية المسجد بجانب المنبر عند دخوله المسجد النبوي وهذا بأتفاق الفقهاء.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة