انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

فيتامينات تساعد الطفل علي المشي

Admin Halaسنتين

تأثير الفيتامينات على صحة طفلك

 

أطفالنا هم ثروتنا الغالية التي نسعى بكل جهد لكي نُحافظ عليها منذ الوهلة الأولى التي تشرق فيها شمسهم في تلك الحياة. وتُعتبر واحدة من أهم احتياجاتهم تتمثل في الفيتامينات. فتعتبر الفيتامينات من أهم الأشياء التي يحتاجها الأطفال في مرحلة نموهم، لهذا تُوصي وزارة الصحة بأن يأخذ جميع الأطفال مكملات غذائية تحتوي على فيتامينات تتنوع بين فيتامين أ وفيتامين ج، وأهمهم على الإطلاق هو فيتامين د من أجل نمو سليم وصحي. لذلك يجب أن تحرص كلّ أم على تقديم الوجبات الصحية والغنية بألوان كثيرة لضمان حصول الأطفال على مقدار كافٍ من الفيتامينات اللازمة للنمو بشكل صحيح.

وغالبًا ما يواجه الأطفال مشكلة أو تأخر في النموّ، إذا كانوا لا يحصلون على كفايتهم من الفيتامينات اللازمة. ويعتبر التأخر في المشي مشكلة شائعة عند الأطفال، ولكن لا تستدعي القلق إذ ينصح الأطباء في هذه الحالات بفحص مستوى الفيتامينات في جسم الطفل، لمعرفة النسبة التي يحتاجها. ولكن هل يوجد فيتامين معيّن يساعد الأطفال على المشي؟

 

ماهو الفيتامين الذي يساعد طفلك على المشي ؟

من ضمن الفحوصات التي يطلبها الأطباء من أجل طفلك، هو فحص نسبة فيتامين د في الجسم، إذا يعتبر هو المسئول الرئيسي عن المشي. حيث أنه يساعد في امتصاص الجسم للكالسيوم وبناء عظام الأطفال ووقايتهم من الكساح أو ما يعرف بلين العظام، وكذلك معالجة المشاكل المختلفة المرتبطة بالمشي والتوازن.

 

متى يبدأ طفلك في المشي.!

في ظاهرة شائعة بين الأمهات، نجدهم يضعون أطفالهم في حالة مقارنة بالأطفال الآخرى من حيث بدء المشي أو الكلام أو ما شابه، ثم مع الوقت يتحول هذا الموضوع الذي من الممكن له أن بسيطا وطبيعيا إلى حالة عامة من التوتر والقلق لا تصيب الأم فحسب، وإنما كل العائلة.

في محاولته الأولى، يبدأ الطفل المشي عند عمر 12 شهر، ويصبح جاهزًا للمشي بشكل جيد وصحيح بحلول عمر 14 أو 15 شهر. لكن هذا يختلف من طفل لآخر، فيجب على الأم ألا تقلق إذا كان الطفل يستغرق وقتًا أطول قليلاً، ففي بعض الحالات يبدأ الأطفال بالمشي حين يبلغوا 16 أو 17 شهرًا، وتُعتبر تلك حالة طبيعية تماما لا تحتاج إلى القلق.

حين يبلغ الطفل عمر 18 شهر أي يصل لعمر السنة والنصف سنة ولا يستطيع المشي، هنا عادةً يدل على وجود مشكلة. وعليك اللجوء إلى طبيبك والتحدث إليه.

 

أهمية فيتامين د

  1. يساعد على امتصاص الكالسيوم.
  2. يعزز صحة الأسنان.
  3. يعمل على تقوية الجهاز المناعي للطفل، وكذلك الجهاز العصبي والدماغ.
  4. بناء العظام ووقايتها من الكساح أو ما يعرف بلين العظام.
  5. تنظيم مستويات الأنسولين في الدم.
  6. تحسين وظائف الرئة والقلب والأوعية الدموية.
  7. معالجة المشاكل المرتبطة بالمشي والتوازن.
  8. الحد من تغير الجينات الذي يؤدي للإصابة بالسرطان.

 

الرضاعة وفيتامين د

يعتمد ذلك على إذا ما كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية أم لا.!!

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية: فأعطي طفلك 400 وحدة دولية من سائل فيتامين د بشكل يومي، وذلك بعد فترة قليلة من الولادة. لأن تركيز فيتامين د في حليب الثدي البشري حوالي 25 وحدة دولية لكل لتر أو أقل، لذلك يجب الاستعانة بالمكملات الغذائية.

إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة صناعية: فهو لا يحتاج لمكملات فيتامين د، لأن الطفل يستهلك على الأقل 4 أكواب في اليوم الواحد، وذلك لأن اللبن الصناعي مدعوم بفيتامين د.

عندما تقومين بفطام طفلك، استمري في إعطاءه مقدار 1 لتر من فيتامين د يوميا.

 

الكمية التي يحتاجها طفلك من فيتامين د

الرضع أقل من 12 شهرًا: يجب حصولهم على 10 غرامات على الأقل من فيتامين د يوميًا، وهوما يعادل 400 وحدة دولية.

الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 شهرًا: يجب حصولهم على 15 جرامًا من فيتامين د يوميًا، أي 600 وحدة دولية.

 

الأطعمة الغنية بفيتامين د

سمك السالمون: حيث يحتوي 100 غرام على ما يقارب 361-685 وحدة من فيتامين د، بالإضافة إلى البروتينات والأوميغا 3 التي تحافظ على صحة قلب طفلك وتحسن من وظائفه.

صفار البيض: إن كان طفلك لا يحب المأكولات البحرية، إذن فصفار البيض يعد الأمثل. حيث تحتوي البيضة الواحدة على ما يقارب 18-39 وحدة من فيتامين د، بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائية الأخرى مثل البروتينات والكالسيوم التي تعزز الجهاز المناعي لطفلك.

الخضروات والفواكة: مثل البروكلي – الأفوكادو – السبانخ – المشروم أو الفطر.

 

كما يمكن الحصول على فيتامين د من الشمس مباشرة

 

بشكلٍ عام لا تعتبر مشكلة تأخر المشي من المشاكل الكبيرة والخطيرة لدى الطفل، وإنما هي مشكلة شائعة لدي العديد والعديد من الأطفال في كثير من بلدان العالم. فلا يجب على الأمهات القلق بصورة مبالغة، وإنما استشارة الطبيب وسؤاله عن الأسباب، ثم الحرص على علاجها، وسرعان ما سيتحسن طفلك ويبدأ المشي بصورة سليمة وصحية.

 

 

بقلم: أسماء سرور

التعليق

أقرأ ايضا