اللحوم بشكل عام سواء كانت سليمة أو مفرومة هي مصدر من مصادر البروتينات والتي تساهم في تغذية الجسم بصورة أو بأخرى، ويعتمد عليها الغالبية من الأشخاص كعنصر ثابت من عناصر الوجبات الغذائية في يومهم وخاصة وجبة الغداء، منهم من يتناولها في شكلها السليم، ومنهم من يقوم بفرمها للحصول عليها بشكل مختلفة في وجبة ما ولكنها في كل الأحوال تحمل فائدة وقيمة غذائية كبيرة وموضوعنا هذا يتحدث عن فوائد اللحم المفروم وهو ما سنتعرف عليه في الفقرات القادمة..

تقلل خطر الإصابة بفقر الدم

  • من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بفقر الدم أن يكون الشخص يعاني من تواجد الحديد في جسمه بصورة كبيرة ولذلك يتعرض إلى فقر الدم..
  • يحتوي اللحم الأحمر صحيحا أو مفروم على نسبة من الحديد، وعندما يتناول الأشخاص بشكل منتظم وصحي فإن هذا يعمل على تواجد الحديد في جسده وبالتالي يقلل خطر إصابته بمرض فقر الدم.

مصدر ممتلئ بالفيتامينات والمعادن

  • يحتوي اللحم الأحمر على نسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم ومنها الزنك الذي يعمل على نمو الجسم بصورة طبيعية والسيلينيوم الذي يعتبر من العناصر المهمة للقيام بوظائف الجسم المتعددة.
  • يتواجد باللحم أيضًا فيتامين ب 12 المسئول عن الوظائف المختلفة للجهاز العصبي والذي يساعد في تحسين وظائف الدماغ وتكوين الدم.
  • يحتوي أيضًا على فيتامين ب 3 الذي يعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وتعزيز صحته وتقوية مناعته بالإضافة إلى الكثير من الفيتامينات والمعادن الأخرى والتي منها الفسفور والحديد وفيتامين ب 6.

يساعد في الحفاظ على الكتلة العضلية

  • اللحوم بمختلف أنواعها تعتبر من المصادر العالية للبروتين وبالتالي فهي تحتوي بداخلها على مختلف الأحفاظ الأمينية.
  • إن تناول اللحوم بشكل منتظم وصحي يعمل على الحفاظ على الكتلة العضلية في الجسم وتقليل خطر الإصابة بضمور العضلات والحفاظ على قوتها مع تقدم العمر.

 غني بمختلف المركبات الحيوية

  • يتواجد باللحم المفروم أو اللحم الأحمر بصورة عامة نسبة من المركبات الحيوية التي تفيد الجسم بصورة كبيرة في حال تم تناولها بصورة صحيحة ومنظمة وبطريقة صحية.
  • يحتوي على الكرياتين الذي يعتبر مصدر كبير من مصادر الطاقة التي تقومي العضلات وتجعلها أكثر قدرة ومقاومة، ويتواجد منها على شكل حبوب يتم إعطائها إلى الأشخاص اللذين يلعبون كمال الأجسام فهو معزز قوي لنمو العضلات وقوتها.
  • يحتوي على حمض اليونيك المقترن ويعتبر هذا هو أحد الدهون المتحولة والتي تتواجد في الحيوانات التي تتناول طعامها عن طريق الاجترار  وأحيانًا يتم الاعتماد عليها إذا تم إدخالها في نظام غذائي صحي وسليم أو تحت إشراف الطبيب.
  • يحتوي على حمض التورين وهذا الحمض من الأحماض مضادة للأكسدة ويعتبر من العناصر المهمة التي تعتمد عليها وظائف القلب والعضلات حتى أنه يقوم جسم الإنسان أيضًا بإفرازه، وفي أحيان كثيرة يتواجد هذا الحمض في المشروبات الحيوية ومشروبات الطاقة المختلفة.
  • يحتوي اللحم الأحمر أيضًا على الجلوتاثيون وهو عبارة عن مضاد للأكسدة أيضًا يتواجد بنسبة عالية داخل مختلف اللحوم وخاصة اللحوم التي تعتمد في غذائها على الأعشاب.

تعمل على تحسين أداء الجسم في التمارين الرياضية

  • يتواجد بداخل اللحم الأحمر المفروم والسليم الكارنوزين وهو عبارة عن حمض أميني عندما يرتفع مستواه في العضلات فإنه يعمل على الحد من التعب وإمداد الجسم بطاقة أكبر لممارسة التمرين دون تعب شديد أو تألم.
  • في حال امتنع بعض الأشخاص عن تناول اللحوم فإن هذا يؤدي إلى انخفاض مستوى الكارنوزين في العضلات مما يضعف قوتها مع الوقت ويقلل القدرة على التمرين.