في هذه العصر الذي نحن به كثير من الناس يعانون من الحزن الشديد لكثير من الأسباب وبالأخص المراهقين يعانون من ضغط كبير من كل من حولهم وأيضاً الكبار في السن يعانون من بعض الأحزان من منا خالي من المشاكل والأحزان سنتعرف اليوم على بعض أسباب المشاكل التي تخص المراهقين والتي تخص الكبار في السن وكيف يؤثر الحزن على الجسم ونعرف نتخطئ مراحل الحزن ونتجاهلها.

أسباب بعض المشاكل والحزن عند المراهقين

المشاكل الدراسية :

  • بعض المراهقين يكونوا بحاجة إلى دعم شديد من الأهل لمرحلة الدراسة ولكن انشغال الأهل عنهم قد يسبب لهم مشاكل بالدراسة وأيضاً مشاكل نفسية أو مشاكل في الدارسة ذات نفسها من المعلمين أو من الزملاء أو لقلة الأموال مما يسبب لهم شعور بالضعف والعجز الكلي انهم اقل مستوى من الآخرين مما يسبب أيضاً ألم نفسي وحزن شديد في لذلك يكون كثير من المراهقين يكرهون الذهاب إلى دراستهم.

مشاكل أسرية :

  • أكثر ما يسبب حزن للمراهقين هما الأسرة لديهم بعد الأهل عنهم أو عدم اهتمامهم لأبنائهم مما يسبب ضعف شديد واحتياج لبعض الحنان والاهتمام الذي هما بحاجة لهم ولا يتوفر لهم من خلال أهلهم في يبحثون عن هذه الحنان عن إطراق خاطئة قد تسبب لهم الضياع والدمار النفسي.

المشاكل النفسية :

  • عدم الثقة بالنفس مما يؤثر على الشخصية تأثير كلي يؤدي عدم الثقة بالنفس أن يكون الشخص يرى دائماً انه اقل من ألذين حوله في كل شيء ويفقد الشعور بالسعادة لأنه يكون يفكر دائماً في هذه الأفكار السيئة وماذا يقدر به أن يفعل ليكون مثلهم أو أعلي منهم وهذه قد يشغل تفكيره ويسبب له بعض الأمراض النفسية.

مشاكل عاطفية :

  • إذا كانت علاقة عاطفية أو علاقة جواز أو علاقة خطوبة في قد يكون بها بعض المشاكل مما تؤثر على النفسية والعلاقات الزوجية من أكثر ما يؤثر عل النفسية وقد يكون أكثر أسبابها عدم التفاهم وعدم القرب وعدم الثقة والحب من طرف وأحد فقط مما يجعل العلاقة مملة وتؤثر علی نفسية الطرفين.

مشاكل خارجية :

  • بعض الإهانات الذي يتعرض لهم المراهقين في الشارع أو وسائل المواصلات بالأخص البنات مما يجعلهم يكرهون الخروج بشكل عام ويصابون بالاكتئاب وفي بعض الأحيان قد تصل المرحلة إلى حالة نفسية يتعرضون بعض الفتيات في الخارج لبعض المعاكسات باليد الذي تسمي (تحرش) مما يجعلهم يكرهون النزول ويكرهون أنفسهم ويصابون بأمراض نفسية.

أسباب الزعل عند كبار السن :

  • في اغلب الأوقات تكون معظم مشاكل كبار السن هما الأبناء حزن الأبناء أو بعد الأبناء هذه أكثر الأشياء الذي تحزن كبار السن.

علامات الزعل على الجسم :

  1. صداع مستمر
  2. النوم كثير
  3. إرهاق ووجع بالجسم كاملا أو ضعف أعصاب أو عدم القدرة على الحركة
  4. عدم التركيز
  5. مشكلة في الجهاز الهضمي
  6. مشكلات جلدية
  7. الم في الصدر أو الجناب

الصداع المستمر

  • مما يجعلك تشعر دائماً بالصداع والدوخة بشكل مستمر وقد تصل كثير إلى حالات إغماء.

النوم كثير :

  • النوم في حالات الحزن يكون هروب من الواقع الذي نعيش به يكون الشخص المصاب بالحزن مرهق جسدياً ونفسيًا وعقليًا ويحاول بقدر الإمكان أن ينعزل عن الناس وينعزل من الألم الجسدي والنفسي الذي به في الأفضل له هو النوم حتى يهرب من الواقع وحتى يرتاح من الألم.

إرهاق ووجع بالجسم كاملا أو ضعف أعصاب أو عدم القدرة على الحركة :

  • اثبت الدراسة البريطانية أن العلاقة بين الجسد والنفس منطقية في قد يعمل المخ على تحول أعراض الآلم النفسي إلى ألم جسدي مختلف الأنواع وتكون لا يوجد دلائل لها لأنها ليست أمراض بل نفسية.

عدم التركيز :

  • يكون الإنسان لا يفكر ألا بالشيء الذي يسبب له هذه الحزن والإرهاق الجسدي وبالتالي لا يركز على شيء أخر من حياته.

مشكلة الجهاز الهضمي :

  • يوجد رابط قوي ما بين حالتك النفسية وبين جهاز هضم الأكل مما يسبب عدم الهضم بنسبة 100% ويسبب لك الإحساس بالشبع لفترة طويلة مما يضعف أكلك وصحتك.

مشكلات جلدية :

  • مثل التنيا والأكزيما العصبية وتساقط الشعر وحبوب في بعض الأحيان عندما تكون طاقة تحملك للحزن مرتفعة في تحول ذلك إلى جلدك حتى تفرغ من ما بها وهذه ليس أمراض ولا يتوفر لها علاج لأنها أمراض عصبية تأتي من النفسية السيئة وتتعالج منها النفسية أيضاً.

الم في الصدر أو الجناب :

  • يكون هذه نوع من أنواع التعب الجسدي ولكن من الممكن أن تصل بمراحل أكبر قد تسبب ازمه قلبية لقدر الله أو سكر أو تقل اللسان وأمراض خطيره.

الحل الوحيد وأسهل حل هو التقرب من الله عز وجل وقرأت القرآن الكريم في أوقات فراغك في وحدة الله هو القادر على تخلصك من همومك ومشاكلك وحزنك لا تلج إلى أحد من عبادة بل الح إلى الله فقط وحاول بقدر ما تستطيع أن تشغل وقت فراغك دائماً بحيث أنك لا تفكر بأحزانك.