اكتشاف الجنين المنغولي 

نجد أن الجنين المغولي في فترة وجوده في رحم أمه تظهر من خلال التحاليل والأشعة مدى إصابته بمتلازمة داون

بعض العلامات الجسدية التي تميز الطفل المنغولي

  • نجد أن الطفل المنغولي يتميز بوجود شكل أنف ملفت للانتباه
  • حيث أن أنفهم شكلها قصير وأفطس
  • يمكن التفريق بين الأطفال الذين لديهم متلازمة داون والأطفال الطبيعين من خلال شكل الأنف الذي يلفت الانتباه
  • شكل العين ومن السهل أن نعرف أن الطفل الموجود أمامنا طفل منغولي وذلك طبقا لشكل عينه والتي تكون قريبة من الشكلا للوزي، حيث أن عيناه تكون مائلتين للأعلى
  • شكل الرأس وشكل الوجه: ويكون شكل الوجه مسطحا ومستديرا ومؤخرة الرأس منبسطة، والرأس يكون بشكله العام صغيرا أي يبدو أصغر من الجسم فلا يكون متناسق في شكله مع الجسم
  • الشعر يصبح منسدل وناعم جدا
  • شكل كف اليد: من السهل أن نلاحظ أن الشخص المصاب بمتلازمة داون له يدين قصيرتين وباطن كفه مبطن وسميك كما أن به ثنية واحدة، ونرى أن أصبع الخنصر قصير ومنكمش بشكل كبير للداخل ويوجد حلقات كثيرة على أطراف الأصابع
  • شكل أصابع القدم: نرى أن أصابع القدم الأول والثاني يوجد بينهما مسافة كبيرة كما أن أصابع القدم كبيرة بعكس أصابع اليد
  • الفم واللسان: نرى أن لسان المصاب ضخم ويوجد له شفتين غليظتين ونلاحظ أن فمه غالبا يكون مفتوح، وعليه لعاب ولسانه خارج فمه، وذلك لأن عضلات اللسان وعضلات الفم مرتخية
  • صعوبة الرضاعة: حيث أن الطفل المغولي لا يستطيع الرضاعة بشكل طبيعي وذلك لعدم قدرته على التحكم بفمه وتلجأ الأمهات في هذه الحالة للرضاعة الصناعية ولكن هذا خطأ غير صحيح حيث يجب أن تحرص الأم على أن تدرب طفلها على التحكم بفمه من هذا الوقت الصغير
  • يحدث ارتخاء في عضلات أجسادهم وتكون ضعيفة
  • وجود مشاكل عضوية داخلية في القلب ويعاني بعضهم من انسداد الشرايين
  • عيب خلقي في العمود الفقري ونرى أن أصحاب متلازمة داون منحنيي الظهر وذلك بسبب القصور والضعف في العضلات
  • مشاكل في التنفس حيث يصبح هناك صعوبة كبيرة في التنفس
  • قصر القامة وقد يكون لديهم وزن زائد

علامات شخصية تميز الطفل المنغولي

  • يتم النوم لساعات طويلة وبشكل غير طبيعي، حيث أن الطفل المغولي يقضي ساعات نوم كثيرة مما يجعله يشعر بالإرهاق والهزل دائما
  • العفوية حيث أن هناك حالات تتميز بالشخصية المرحة والتي تحب الضحك والسعادة
  • التأخر في تلقي المعلومات حيث يعاني المصاب من وجود قصور في العقل ونجد أن درجات التخلف العقلي متفاوتة حيث أن بعضهم متوسطي التخلف والبعض الآخر شديد التخلف حيث أن لديهم مشاكل في الدماغ وقصور في العقل ولذلك فإنهم أبطأ في تلقي المعلومات

كيفية الكشف عن متلازمة داون

  • هناك عدد من الاختبارات المختلفة التي يتم استخدامها في خلال فترة الحمل حتى يتم الاطمئنان على صحة الجنين
  • في الثلث الأول من الحمل من الممكن أن يتم التعرف على وجود متلازمة داون للجنين وذلك من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية، أو عن طريق إجراء بعض تحاليل الدم
  • إن هذه الفحوصات تقوم بإعطاء طاقة إيجابية خاطئة بشكل أعلى إذا قاراناها بالاختبارات التي يتم عملها بعد ذلك
  • إذا أظهرت الفحوصات السابقة أن الجنين مصاب بمتلازمة داون فسوف يتم إخضاع المرأة في الأسبوع الخامس عشر إلى إخضاع المرأة بفحص آخر بإنزال السائل الأمنيوسي
  • الثلث الثاني من الحمل: يتم إجراء اختبارات من خلال الفحص باستخدام الموجات الصوتية واختبار الفحص الرباعي، ويتم ذلك في خلال الفترة ما بين الأسبوعين الخامس عشر والعشرين من الحمل
  • إجراء الكشف في الثلث الثاني من الحمل يكون بهدف الكشف عن إصابة الشخص بمتلازمة داون وكثير من العيوب الدماغية والحبل الشوكي
  • هناك بعض الاختبارات الإضافية مثل: فحص الزغابات المشيمية وهذا الفحص يتم إجراءه بين الأسبوعين التاسع والرابع عشر من الحمل ويعتمد هذا التحليل من خلال أخذ خلايا من المشيمة وذلك لتحليل كروموسومات الجنين
  • يتم اخذ عينة دم من الحبل السري وهذا الفحص يتم بعد الأسبوع الثامن عشر من الحمل