علامات الاحتضار قبل الموت

بدايةً أسأل الله تعالي حسن الخاتمة وأن يرزقنا توبة صادقة قبل الموت وراحة بعد الموت، الاحتضار من أصعب المواقف التي تمر علي الإنسان فالاحتضار له قوته وشدته علي كل إنسان سواء مؤمن أو كافر ولكن أصعب علي الكافر وتكون أيضا صعبة علي المؤمن لكي ترفع درجته في الآخرة وتطهيره من الذنوب فكل إنسان منا لابد وأن يمر بهذه اللحظات الصعبة التي ستنقله من الدار الدنيا و زينتها إلي دار الآخرة .

علامات النزاع قبل الموت

من أشد الأوقات التي تمر بالإنسان هي لحظات تركه الدنيا أو ما يسمي ب سكرات الموت وكل شخص سيمر بهذه السكرات طول الزمن به أو قصر قال تعالي (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ) تحيد أي تبعد ولكن حتما ستأتي فمن الناس من يكابد بها ويعاني من صعوبتها ومنهم من لا يشعر بها وكأنه بين النوم واليقظة فتختلف سكرة الموت من شخص لأخر ولكن ليس لها علاقة بضعف الإيمان أو قوته فالرسول صلى الله عليه وسلم تألم في سكرات موته وقال صلى الله عليه وسلم في مرض موته: (لا إله إلا الله، إنّ للموت سكرات)

 

أعراض الموت قبل 40 يوم

ليس هناك أدلة من الكتاب أو السنة النبوية ما يؤكد أن الميت يشعر بوقت وفاته بأربعين يوم فهذا الكلام ليس له أصل والدليل علي ذلك قوله تعالي (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)، فالله سبحانه وتعالي وحده الذي يعلم الغيب ولم يخبره لنبي مرسل ولا ملك مقرب ،ولكن هناك بعض الأعراض التي ربما يشعر بها الإنسان أو يحسها بعض أقاربه تجاهه ويتكلمون عنها من بعد وفاته كأنهم يقولون كان يصل رحمه في الفترة الأخيرة له قبل موته وكان قريب إلي الله وكان يصلي الصلوات في أوقاتها ويكون لدي المحتضر عاطفة ذائدة أو تغيرات روحانية وعاطفية والمحتضر يحب أن يتحدث عن الذكريات وعن أشخاص محببين إليه افتقدهم من قبل وعن ثروته وعن الميراث وعن حب التصدق للفقراء وعمل الخير وغير ذلك من الأفعال الحسنة وكذلك من العلامات التي تظهر علي المحتضر إنه يحب الوحدة والانعزال عن الناس وتظهر عليه  حالة من التوتر والخوف والقلق.

 

علامات الموت القريب

الدنيا قصيرة والإنسان مهما عاش فيها وتمتع بنعم الله عليه سيأتي يوم ملك الموت لنذهب إلي منازل الآخرة فالعمر مهما طال لابد وأن نلقي الموت قال تعالي (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ) فالرسول صلى الله عليه وسلم القدوة والمعلم مات فالبشر كلهم سوف يمتون ولا يبقي إلا الله سبحانه وتعالي ، ولكن هناك بعض العلامات التي تظهر علي الشخص قبل موته بفترة قريبة ولكن هذه العلامات ليست مؤكدة وممكن أن تحدث لشخص دون الآخر ومن تلك العلامات :

  • حدوث بعض الوهن والتعب والإرهاق الزائد تظهران هذه العلامات علي الشخص قبل موته بفترة قريبة.
  • حالة من فقدان الشهية وعدم الحاجة إلي الطعام أو يأكل بشكل قليل جدا ولا يميل إلي الأطعمة الصعبة في الهضم كالحوم مثلا، وذلك لعدم قدرة الشخص علي المضغ والابتلاع بصورة جيدة.
  • شعور الإنسان بالتعب ودائما يخلد إلي النوم بفترات طويلة ولا يستطيع الاستيقاظ ويكون في حالة من غياب للوعي ولا يشعر بما يحدث حوله.
  • يحدث عنده نوع من أنواع التشويش العقلي بحيث لا يستطيع التفكير ومن الممكن أن يفقدوا الوعي فلا يعرفون أين هم ويتمتموا بكلمات غير مفهومة وربما يتحدثون مع أشخاص غير موجودين بالغرفة.
  • وجود أصوات شهيق وزفير صعبة وقوية وتسمي خرخرة وذلك بسبب الإفرازات الزائدة من الرئتين والحنجرة.
  • صعوبة شديدة في التنفس بسبب التقلبات التي تحدث في الضغط الشرياني.

علامات الاحتضار الطبية

أجمع الكل من جميع الفئات والأديان والمعتقدات صحة وجود الموت ومن قبله الاحتضار الذي يحدث ويمكن أن نعرف الاحتضار بأنه الفترة القليلة التي تسبق الموت سواء كانت ساعات أو أيام والموت بالنسبة للأطباء هو توقف كل الأجهزة الحيوية في جسم الإنسان من القلب والمخ والتنفس ولكن هناك بعض العلامات الطبية للاحتضار والتي تحدث عنها الأطباء ومن هذه العلامات:

  • حدوث حالة من التوقف ولكن بشكل بطئ لكل أجهزة الجسم .
  • بسبب التوقف البطيء للكلية يكون البول قليل جدا ولكن نسبته عالية التركيز وكذلك تقل قدرة المحتضر في التحكم في المثانة العضلية وذلك لأنه يفقد التحكم العصبي الإرادي الخاص بعملية التبول.
  • شحوب في لون بشرة المحتضر وبرودة شديدة في الأطراف وانخفاض درجة الحرارة في معظم أجزاء الجسم خاصة الأرجل واليدين وذلك بسبب تضييق الشرايين وعدم وصول الدموية لهذه الأطراف.
  • الحمى والتي من الممكن أن تدخل المحتضر في نوع من أنواع الهلوسة وفقدان الوعي.
  • صدور أصوات مرتفعة وخرخرة وضيق شديد في التنفس وذلك لان القصبات الهوائية لا تعمل بشكل جيد وسليم.

 

مدة الاحتضار

لا أحد يعلم مدة الاحتضار إلا الله سبحانه وتعالي فتختلف مدة الاحتضار من شخص لأخر ولا يكون لمدة الاحتضار أو شدتها دخل في أعمال الشخص سواء كانت أعمال صالحة أو غير ذلك فكم من عاصي خرجت روحه في دقائق إلي ربها عز وجل وكم من مؤمن تأخر في وقت احتضاره وغاب بالساعات وربما بالأيام والأسابيع ولكن للموت سكرات عانى منها النبي صلى الله عليه وسلم فكان يدخل يديه الشريفتين في قدر الماء ويمسح علي جبينه الشريف وهو يقول لا إله إلا الله أن للموت سكرات ، فمهما كان وقت الاحتضار وشدته أو هوانه فهو مجرد محطة إلي طريق الموت فالعمر مهما طال لابد من هذه اللحظة التي فيها نفارق الدنيا ونذهب إلي دار الخلد.

 

علامات الشخص المحتضر

ما يشعر به الشخص ويحس به عند احتضاره لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالي فلا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالي بل يكون بجانب المحتضر أهله ولا يعرفون ما يحدث له ويشعر به قال تعالي(فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) وفي السنة النبوية عندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم علي أبي سلمه وهو في احتضاره فلما شُق بصره، أي شَخَص، مدَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فَأَغْمَضَه ، فلمَّا أَغْمَضَه صاحَ أهل البيت فسكَّتهم وقال: “إن النَّفس إذا خرجت يتبعُها البصرُ، وإن الملائكة، تحضر الموت، فيُؤمِّنون على ما يقول أهل الميت” ثم قال : “اللَّهُمَّ ارْفَع درجة أبي سلمه في المهديين، واخْلُفْهُ في عَقْبِه في الآخرين، واغفر لنا وله يوم الدين”.

 

علامات الموت المؤكدة

الدنيا دار ممر والآخرة دار مستقر ومهما عاش الإنسان فإن الموت سيأتي فكل شيء سيفني ولا يبقي إلا الله سبحانه وتعالي ويعتبر الموت أخر مرحلة يمر بها الإنسان وينقطع بها عن الدنيا وعن أحوالها ، وهناك بعض العلامات تدل يقينا أن هذا الشخص قد توفاه الله تعالي فمن تلك العلامات المؤكدة :

  • توقف الدورة الدموية يعد من أبرز علامات الموت المؤكدة وذلك لان أي خلية من خلايا الجسم وأي منطقة لا يصل إليها الدم تموت فوراً .
  • انخفاض درجة حرارة الجسم والإحساس بالبرودة وذلك نتيجة توقف الدورة الدموية فيتوقف الجسم عن توليد الطاقة.
  • اتساع في حدقة العينين ولا تتأثر بتوجيه الضوء عليها ومن ثم تصبح القرنية باهته ثم تكون ضبابية ثم تكون مشوشة حتى تصل في النهاية إلي متغضنة
  • نتيجة انقطاع الدورة الدموية من الجسم يصبح الوجه والجسم لونهم شاحبا يميل إلي البياض.
  • جفاف في كثيراً من مناطق الجسم وذلك لفقدان الماء المختزن داخل الجسم نتيجة توقف كل أجهزة الجسم وتيبس الجلد الرقيق .
  • ظهور بعض البقع الداكنة وتميل للرمادي أو تكون زرقاء علي جسم المتوقي  وذلك نتيجة توقف سريان الدم في الجسم وتظهر بشكل بقع صغيرة وغير ملحوظة ولكن تتسع وتكبر بعد دقائق قليلة من الوفاة.
  • توقف القلب وانقطاع التنفس عن الشخص ولكن لابد من التأكد والانتظار حوالي خمس دقائق حتى يمكن التأكد من وقوف القلب بالفعل والنظر لحركة الصدر والبطن إذا كان هناك سكون فيهم لان حركتهم ترتبط بالتنفس الطبيعي وبعد ذلك يمكن التأكد من الوفاة.

 

وأخيرا لابد أن نعمل لمثل هذه اللحظات الصعبة الفارقة وأن نتحلى بالصبر والأخلاق والإيمان ونسأل الله الجنة وما قرب إليها من قولاً أو عمل ونعوذ بالله من النار وما قرب إليها من قولاً وعمل، ونسأل الله أن يرزقنا حسن الخاتمة.