فيروس سي أو ما يسمى بفيروس الالتهاب الكبدي “ج” هو أحد الفيروسات التي تصيب الكبد، وتحدث العدوى عن طريق نقل الدم من شخص مصاب لشخص آخر فيقوم الفيروس بمهاجمة خلايا كبد الإنسان مما يؤدي إلى تضخم الكبد وحدوث اضطراب في وظائفه، ويقدر عدد المصابين بفيروس سي على مستوى العالم حوالي ٧١ مليون مصاب، كما وصل عدد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس سي ما يقرب من ٣٩٩٠٠٠ حالة وفاة.

أعراض فيروس سي الحادة

تسمى فترة فيروس سي الحادة بالوباء الصامت، وذلك بسبب عدم ظهور أعراض واضحة لها المرض، أو قد تتشابه هذه الأعراض مع أعراض أمراض أخرى، وتظهر هذه الأعراض على المريض بعد أربعة أسابيع أو ١٥ أسبوع من الإصابة بالمرض، وتشمل:

  • الحمى والغثيان.
  • التعب والإرهاق.
  • ألم في البطن والمفاصل.
  • تغير لون البراز بحيث يشبه لون الطين.
  • اليرقان.

أعراض فيروس سي المزمنة

قد يصاب الإنسان بفيروس سي ويصل إلى مراحل متأخرة ومع ذلك لا تظهر عليه أعراض لعدة سنوات، فقد يعاني المصاب من آلام في البطن، التعب، آلام المفاصل، مما يؤدي إلى الزيارة الضرر المعرض له الكبد وبالتالي حدوث فشل الكبد أو سرطان، وتستغرق هذه الحالة من ٢٥ إلى ٣٠ عام حتى تتطور، ويعتمد سرعة تطور حالة المريض على الحالة العامة للجسم، وحالته الصحية، وتتمثل الأعراض في:

  • ظهور كدمات على سطح الجلد، حدوث نزيف بسهولة.
  • فقدان الشهية مما يؤدي إلى التعب، الإرهاق.
  • تحول لون البول إلى اللون الداكن.
  • الشعور بحكة في الجلد.
  • تغير لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر.
  • النعاس وفقدان القدرة على التحدث.
  • فقدان شديد في الوزن.

هناك بعض الحالات المصابة بفيروس سي والتي يتم شفاؤها دون علاج، وذلك عندما يكون جهاز مناعة الفرد قادر على التخلص من فيروس سي بصورة نهائية، وفي هذه الحالة نكتفي بإجراء فحوصات الدم بشكل دوري للتأكد من سلامة الكبد، وفي حالة عدم الشفاء بشكل طبيعي يتم إتباع عدة طرق للعلاج، ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد مصل للوقاية من التهاب الكبد الفيروسي”ج”.

استخدام الأدوية الطبية 

  • يمكن استخدام الأدوية الطبية للقضاء على التهاب الكبد الفيروسي”ج”، ويتم اختيار نوع الدواء المناسب، والفترة المناسبة للعلاج على مرحلة تطور الفيروس، حالة المريض.
  • ووجود تلف في الكبد، وكانت فترة علاج الفيروس تبلغ حوالي ٤٨ أسبوع، ولكن مع ظهور مضادات الفيروس التي تستخدم للوقاية من الفيروس بشكل مباشر أصبحت فترة العلاج لا تتجاوز ٨ أسابيع بالإضافة إلى عدم وجود آثار جانبية عظمى لهذه الأدوية وتحقيق نتيجة أفضل.

زراعة الكبد 

  • هناك بعض الحالات التي لا يمكن علاجها باستخدام الأدوية الطبية، وكذلك بسبب تدمير الكبد بشكل كبير، لذا يتم إزالة الكبد التالف واستبداله بآخر سليم من شخص متوفى.
  • وفي هذه الحالة قد يكون الكبد مصاب أيضاً بالتهاب الكبد الفيروسي”ج”، لذا يتم استخدام الأدوية الطبية الحديثة في العلاج حتى نتفادى إحداث ضرر بالكبد المزروع.

تغير نمط الحياة

  • هناك بعض التغيرات التي يمكن اتباعها في حياتنا اليومية أو بالأخص يتبعها مريض فيروس سي، وهي بجانب تناول الأدوية وذلك للحد من تطور المرض عن طريق الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • حيث يعتبر التدخين بشراهة او الإقبال على كل تلك المواد الضارة يعمل على تطور المرض وتمكنه من الجسم بشكل سريع، مما قد ينهي حياة ذلك المرض.
  • عدم تناول أدوية أو مكملات غذائية بدون استشارة الطبيب، تجنب التبرع بالدم، عدم استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالآخرين كفرشة الأسنان، شفرات الحلاقة.