تابعنا علي منصات التواصل المختلفة
اضافة للمفضلة

علاج القلق والخوف والتفكير

الرئيسية معلومات عامة علاج القلق والخوف والتفكير
ghada-mohamed 471
علاج القلق والخوف والتفكير

علاج القلق والخوف والتفكير

أهم أساليب القلق والخوف والتفكير

هناك عنده طرق يمكننا أن نقضي بها على القلق والاضطراب الذي يصيب الشخص نفسه، وهذا الأمر يعتمد اعتمادا كبيراً عما يسمى بالإرشاد النفسي، وكذلك العلاج السلوكي، وبعض من الأدوية والعقاقير، التي يتناولها لكي تحد من هذا القلق والتوتر والتفكير الزائد عن الحد.

العلاج الذاتي

  • من الممكن أن الشخص يعالج نفسه بنفسه، ولا يحتاج إلى طبيب أو غيره، وذلك الأمر عندما تكون حالات القلق بسيطة، وتكون أسبابها معروفه لدى الجميع، ويمكن للشخص أن يحد من هذه التوترات وهذا القلق، ففي هذه الحالة نقدم لكم بعض النصائح التي تتعلق بهذا الأمر وهي كالتالي:
  • أولا: نقوم بفعل تمارين بعض التمارين التي تسبب الاسترخاء للجسم، وتعمل على إزالة التعب عن الجسد.
  • كما أننا لابد من أن نتحكم في القلق ونحد منه، فلا نقلق ونتوتر على أتفه الأسباب.
  • عندما نفكر لا نفكر مثلاً بالأفكار السلبية، ولكن نبدلها بأفكار إيجابيه تحل محلها، فهذا الأمر من خلاله نقد أن نعيش في حياه هادئة ومستقره، لا يشوبها أي توتر أو قلق أ تفكير إلى غير ذلك من الأمور التي تتعب النفس وترهق الشخص، وتسبب له الإزعاج والضيق والبعد عن الناس والعيش وحده منعزلاً عن الجميع.
  • كما ينصح أن تقوم العائلة والأصدقاء بدعم هذا الشخص المصاب بالقلق وكثرة التفكير، فلابد علهم من أن يواسوه ويقفوا بجانبه في كل هذه المواقف، ويحسونه على الخروج من الوحدة التي يعيش فيها، ويخرجوا معه إلى أماكن للترفيه كل هذا يعد من العوامل المهمة التي تقضي على القلق وتعوق من التفكير، فجمال الطبيعة يقتل كل هذه الأشياء، ومرافقة الأصدقاء في هذا الوقت تقضي على أي قلق.
  • عندما نقوم بالرياضة يومياً تفرز من الدماغ مادة كيميائيه، وهذه المادة هي المسؤوله عن حالة الشخص، فمن خلال الرياضة نقضي على هذه المادة تماماً، فمن يشعر بالقلق والإزعاج لابد عليه من أن يمارس بعض التمارين الرياضية، لكي يتخلص من التفكير الشئ ويتخلص من مثل هذه المواد.

الإرشاد النفسي

  • يشمل الإرشاد النفسي العلاج النفسي كما أنه يشمل العلاج السلوكي، فهو يقوم بالجمع بينهما، حيث أن العلاج النفسي يتم عن طريق بعض الجلسات عن طريق متدرب خاص بالصحة النفسية، مثل الطبيب النفسي وعن طريق هذه الجلسات، يمكننا أن نعرف أسباب القلق عند المريض، والتي يحتمل حدوثها، وطريقة التكيف مع هذه الأمور.

العلاج السلوكي

  • من أشهر الطرق التي تعالج التفكير والقلق وتقضي عليه تماماً، هو العلاج السلوكي أو المعرفي، حيث أنه من خلال التعامل مع المريض نقضي على التفكير والقلق، ويمكن للطبيب أن يتمكن من هذا الأمر، ويعمل الطبيب على أن يصل إلى كل الأفكار التي تزعج المريض، فيقوم بإعادة صياغتها ويقوم بعد ذلك بتغييرها، كل هذا يحدث ويتم إذا استجاب المريض لكل ما يقوله الطبيب، فأهم شئ أن يصارح الطبيب النفسي بكل ما يدور في ذهنه لكي يتوصل الطبيب للعلاج الصحيح.

تناول الأدوية

  • لم تكن الأدوية هي علاج للقلق والتفكير، بل هي ربما أن تساعد على التقليل من حدة القلق وتحسينه، والوصول إلى تخفيف الأعراض الناتجة عن هذا القلق، لأننا كما نعرف أن القلق والتفكير الزائد عن الحد، من الممكن أن يسبب بعض الجلطات للشخص، فيجب أن نتماسك في أعصابنا ولا نتوتر على أتفه الأسباب، وحتى يمكن للشخص أن يكمل حياته بطريقه طبيعيه، لابد من أن يقلل من حدة التوتر ويتناول بعض الأدوية عندما يشعر بأنه قلق أو يفكر كثيراً، فالتفكير والقلق والتوتر يعتبر من أخطر الأمور فلابد أن نعرف هذا جيداً.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة