تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

علاج الطفل الانطوائي

الرئيسية تربية الاطفال علاج الطفل الانطوائي
yourcolor 118
علاج الطفل الانطوائي

علاج الطفل الانطوائي

يفضل بعض الأطفال البقاء بمفردهم وسط ألعابهم وكتبهم، لكن هذا السلوك الانطوائي يقلق الكثير من الأمهات. ويجب أن نعرف ما إذا كان الطفل يقضي وقتًا بمفرده ويستمتع به، أم أنه منعزل لأنه لا يستطيع الاندماج معهم، او يشعر بالرفض من قبل اقرأنه ويشعر بالرفض منهم ويحتاج الى كشف الامر. ويجب على كل أم أن تكون مستعدة للتأثير على الظروف النفسية المتنوعة التي يمر بها طفلها، وذلك لاحتوائه والاستعداد للتأثير عليه بشكل صحيح.

لذلك، نقدم لك خلال هذا المقال بعض التوصيات لتعامل مع طفلك الانطوائي.

لماذا هذا الطفل منطوي؟

قد يكون الشعور بالرفض شعورًا يصعب جدًا على الطفل أن يتقبله، لذا قبل أن تعلم طفلك وتوجهه إلى الطرق الصحيحة للتعامل والاندماج مع الآخرين، يجب تعليمه أن يكون لطيفًا مع الآخرين وأن يتعامل معهم وأن يقبل ببساطة كافة الأشخاص بكل ما هم عليه ، وإن كانت أشكالهم وطبيعتهم تختلف عنه.

قد يكون الطفل المنبوذ طفلاً لا يحبه معظم الناس في صفه أو مدرسته. إنه شعور سيئ، وهو إما ناتج عن فعل قام به الطفل. وبالتالي فإن جهل الآخرين يشعره بمشاعر سيئة تجاهه وأنهم لا يحبونه. على سبيل المثال كونه طفلًا عنيفًا يضرب الآخرين، فيتجنبه الأطفال. ولا ترغبون في اللعب معه. أو أن تكون طفلاً خجولاً لا يمتلك مهارات تكوين الصداقات، وطريقة الاندماج مع الآخرين، حتى ينساه الأطفال ولا يؤثرون عليه.

علاج الطفل الانطوائي

علاج الطفل الانطوائي

كيف أجعل طفلي يندمج مع الأطفال؟

  • ساعد طفلك على ألا يكون عنيفًا في سلوكه حتى لا يغضب الأطفال الآخرون منه ولأن العنف ليس السلوك الصحيح بين الأطفال.
  • علم طفلك كيفية التعامل مع المواقف المختلفة بين الأطفال الآخرين، حتى لا يتعرض للتنمر ويخجل ويتوقف عن الاختلاط بالأطفال.
  • ابدأ بطفلك من خلال تعلم ألعاب مختلفة، لأن الألعاب هي الرابط المشترك بين الأطفال.
  • إذا كان طفلك يحب لعبة أو رياضة دعه يلعبها، حتى يكون في مجتمع مماثل ولديه أصدقاء منه.
  • لاحظ الاختلاف في الثقافات، عندما ينتقل طفلك من مدرسة إلى أخرى، سيكون بالتأكيد غير مرغوب فيه وطفل مدلل. يجب عليك اختيار مدرسة جديدة تشبه ثقافة طفلك وما اعتاد عليه، وعليك أن تعلمه كيفية التكيف في مثل هذا المكان الجديد دون أن يتأذى نفسياً.

طرق لعلاج الطفل الانطوائي

  1. كن ودودًا مع طفلك. إن تقديرك لمشاعره ورغباته وأمنياته سيعلمه طريقة الرد على أصدقائه والتعامل بنفس طريقة التعامل معك. أحيانًا يكون الطفل منسحبًا ، لأنه لا يمتلك مهارات للتأثير على أقرانه. هذا ما يحدث غالبًا إذا كان طفلك انطوائيًا ، لذلك تريد المهارات للتأثير على طفل انطوائي.
  2. أظهر أنك تهتم ببساطة بالأنشطة اليومية لطفلك، لأن هذا قد يعلمه القلق بشأن ما يفعله الآخرون، وهذا ما يفعله الأصدقاء مع بعضهم البعض. قد لا يكون طفلك افضل صديق، فعليه أن يكتشف كيف يؤثر على الأصدقاء وما هي واجباته تجاه الآخرين، حتى يرغب الآخرون في التأثير عليه ، وأن يتفهموا أصدقاءه.
  3. ابدأ بالتحدث مع معلمة طفلك، هل لديه صديق واحد في المدرسة؟ إذا كانت إجابتك نعم، فهو يفضل الشركة المكونة من صديق أو صديقين فقط، فلا تقلق سيحتاجون إلى وقتهم الخاص بعد المدرسة، لذلك يرفضوا الخروج أو مقابلة الأصدقاء، ولكن إذا أخبرتك المعلمة أن يبقى طفلك بمفرده في المدرسة ووقت اللعب، ستطلب منه مساعدته في الجمع بينه وبين صديق أو اثنين من خلال تنفيذ بعض المشاريع والأنشطة معًا.
  4. بمجرد أن يجد طفلك صديقاً، ادعُ ذلك الصديق ليأتي إلى المنزل، واللعب مع طفلك بعد المدرسة أو خلال عطلة نهاية الأسبوع، والتخطيط لنشاط مشترك للعب معًا.
  5. احترم آراء طفلك حتى يشعر باحترامك له، مما يجعله يتعلم احترام الآخرين واختلافهم ، وغالبًا ما يكون هذا مفتاحًا مهمًا في تكوين الصداقات.
  6. أشرك طفلك في أنشطة خارج المدرسة، حتى يتمكن من قضاء بعض الوقت مع أصدقائه بعيدًا عن الدراسة.

كيف تساعدي طفلك من الطفل الانطوائي الى طفل اجتماعي؟

علاج الطفل الانطوائي

علاج الطفل الانطوائي

يجب أن تعلم أن الطفل الانطوائي يرغب في معاملة خاصة وطريقة خاصة في تربية غير الأطفال الآخرين. كن لطيفًا وصبورًا في تحويل طفلك من شخص انطوائي إلى شخص اجتماعي مندمج مع الآخرين. على سبيل المثال، أساليب التخويف والعقاب التقليدية لا تعمل مع طفل انطوائي، لأنه لا يهتم بخطورة العقوبة ولا يغير سلوكه بالضرب أو الصراخ في وجهه أو إجباره على محاولة شيء ما.

  • أخبر طفلك بما سيحدث قبل المواقف الجديدة ، إذا كان شخص ما سيأتي إليك، اسأل طفلك قبل ذلك عن الأساس المنطقي للزيارة وما الذي تتوقعه منه أن يحاول القيام به، وما يتوقع منكِ ان يحدث.
  • قم بإشراكه في التجمعات الصغيرة وتجمعات لعب الأطفال ، يمكن للمجموعات الكبيرة أن تربكه، لذا خاطب مجموعات صغيرة من الأصدقاء المشهورين لتندمج معهم.
  • القراءة والكلام معاً طرق فعالة لتوضيح طريقة تفاعل طفلك مع الآخرين. قد لا يتمتع طفلك بمهارات الاقتراب من الأطفال الآخرين أثناء اللعب ، أو في موقف غير مألوف. تساعد الكتب والتفكير في تجارب الحياة طفلك على معرفة ما يحاول فعله مع الآخرين.
  • ابحثي عن الأطفال الذين لديهم اهتمامات مماثلة لطفلك، ولا تجبري طفلك على اللعب مع أطفال نشيطين ومنفتحين، ولا تلعب فقط مع أطفال مغلقين مثله ، فالتوازن هنا في نفس أنواع الأنشطة التي يحبها ، سوف يستمتع بها ويساعده على اكتساب مهارات جديدة.
  • احترم رغبات طفلك واهتمامات، لا تهمله وتلغي اهتماماته. إذا أراد قراءة كتاب أو لعب البازل بمفرده بدلاً من الخروج. لا مانع من معرفة مشاعره وإعطائه الوقت الكافي لذلك اذا كان ذلك سيشعره بالراحة في أي موقف جديد.
  • تذكر أن هذا الطفل الانطوائي يطور مهارات الاعتماد على الذات والاستقلالية، فهو ليس متسرعًا، ويأخذ الوقت المطلوب لاتخاذ قرار بشأن ما يحاول القيام به، هذه صفات جيدة قد يفتقر إليها الأطفال الآخرون، ليس هناك مزاج جيد أو سيئ فكل طفل له مكانة خاصة وتختلف متطلباته ورغباته عن الكبار من حوله.

بعض الأقتراحات لجعل الطفل الانطوائي يندمج مع الأخرين

  • حددي موقفًا اجتماعيًا محددًا تود أن تظهر فيه لطفلك أنه اجتماعي ، مثل: المشاركة مع أصدقائه في اللعب داخل الحضانة أو النادي ، وتفاعله أثناء زيارة شخص غريب.
  • في بعض الأحيان تندفع بعض الأمهات إلى التفكير في أنهن يحلون مسألة طفلهن الوحيد، مما يجبر أطفالهن على الجلوس مع الزوار، وهذا بالتأكيد لن يساعد طفلك، حيث يجب على طفلك تدريجياً أن يقوم بالمواقف المختلفة، مثلاً لتعويد الطفل على اللعب مع زملائه داخل النادي، فأنت تريد الاستعانة بأحد أقاربه لاستخدام لعبة متبادلة ويبدأ الطفل تدريجياً باللعب مع اكثر من شخص.
  • يجب ان تهتمي، عند اختيار ألعاب طفلك، لشراء ألعاب تفاعلية يشارك خلالها اكثر من شخص واحد، مثل المكعبات.
  • تلعب القصص التي ترويها لطفلك دورًا مهمًا في تكوين المفاهيم الاجتماعية وترسيخها، لذا تأكد من اختيار قصص طفلك لتستقر على القصص المليئة بالمفاهيم الاجتماعية.
  • اسألِ طفلك، قد يكون خائفًا أو يعاني من الهواجس التي تجعله شخصًا معاديًا للمجتمع، فاستمع إليه وافحصه لكشف الأمر معه.
  • لا تجبر طفلك على اللعب أو التحدث مع أطفال أو أشخاص لا يحبهم أو لا يشعر بالراحة معهم.
  • تأكد من مكافأة وتشجيع طفلك إذا اتخذ خطوة اجتماعية إيجابية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة