تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

علاج الطاعون للأغنام

الرئيسية معلومات تهمك علاج الطاعون للأغنام
ghada-mohamed 654
علاج الطاعون للأغنام

علاج الطاعون للأغنام

معلومات عن الطاعون للأغنام

مرض الطاعون هو عبارة عن مرض حيواني يُصيب الأغنام والماعز، فمرض الطاعون مرض معدي حيث يبدأ بظهور الحمى التي يليها تشكيل آفات هضمية في تجويف الفم واللسان وإخراج دموع مائية تتحول إلى صديد ومن ثم الإصابة بإسهال مائي دموي، ومن المعروف أن هناك العديد من الأشخاص التي تعتمد على الأغنام كمصدر غذاء والدخل، ولهذا يجب مواجهة هذا المرض لأنه من الممكن أن يؤثر على صحة ودخل أصحابهم.

كيفية تحصين الأغنام والماعز من مرض الطاعون؟

  • يتم تحصينهم من خلال استخدام لقاح الطاعون البقري النسيجي.
  • استخدام الاختبارات المصلية المشتركة على سبيل المثال اختبار الترسيب المناعي.
  • الكشف بالمجهر الإلكتروني الممنع، وهذا من خلال تأشير النماذج المرضية باستخدام حبيبات الحديد.
  • إجراء دراسة دقيقة لشكل الفيروس، حيث ينمو ڤيروس الطاعون في أنواع متعددة من الأوساط الزراعية الخلوية، مما ينتج عنه نتائج معلة للخلايا بشكل واضح ومميز.

أعراض مرض الطاعون للأغنام

الأعراض السريرية:-

  • معظم الأغنام والماعز تُصاب بالمرض بشكل مستمر، ولكن من الممكن أن يُصاب معظمهم ويظهر عليهم أعرض سريرية، ومنها:-
  • تتراوح مدة الحضانة من ٥ أيام إلى ٧ أيام.
  • يأخذ المرض شكلين أساسين وهما الشمل الحاد والمزمن.

الأعراض الظاهرة

  • الإصابة بارتفاع في درجة حرارة الجسم، وتتراوح من ٥ -٧ أيام، ودائماً ما يرافقها أعراض خمول واكتئاب وفقدان الشهية، بالإضافة إلى ارتفاع في معدل النفوق أثناء هذه الفترة.
  • خروج إفرازات صديدية من الأنف ومن ثم تحول هذه الإفرازات إلى جفاف لكي تتحول إلى قشرة يابسة وثخينة حول فتحتي الأنف.
  • الإصابة باحتقان شديد في العيون.
  • الشعور بالتهاب تنخري في تجويف الفم، ومن ثم خروج رائحة كريهة من الفم، وتظهر هذه الأعراض في اليوم الثالث بداية من ظهور الحمى.
  • الإصابة بإسهال دموي غزير.
  • الإصابة بالتهاب رئوي قصيبي.
  • في معظم الحالات يصل معدل الإصابات والدمار إلى أكثر من ٧٠ في المئة.
  • يندمج الفيروس مع خلال الدم الأبيض، مما ينتج عنه انخفاض كميتها في الدم، وهذا من شأنه ينتج عنه زيادة من نسبة الإصابة الثانوية بجراثيم الباستوريلا وهذا بسبب نقص في كمية المناعة.

التشخيص:-

  • عند تشخيص هذا المرض، فالأمر يتوقف ملاحظة الأعراض العامة والخاصة.
  • عمل صفة تشريحية للحيوان النافق.
  • عمل الفحوصات المخبرية والتي تضم:-
  • القيام بعزل النماذج المرضية، وعمل دراسة على الفيروس.
  • إجراء الاختبارات المصلية لكافة نماذج الموصل التي تم إرسالها إلى المختبر على أنه اختبار للتعادل الفيروسي، وهذا بجانب اختبار التألق المناعي.
  • إجراء فحوصات بشكل سريع على نماذج من حالات تعرضت للإصابة وتضم:
  • إجراء الترسيب المناعي على الأكار وهو عبارة عن كشف منتشر الاستخدام في جميع المختبرات والمزارع، بالإضافة إلى أنه يمنح نتائج إيجابية بنسبة تصل إلى ٥٠٪؜.
  • إجراء اختبار كهربائي مقاوم وهو عبارة عن كشف حساسية أعلى من الكشف السابق، ويمنح نتائج إيجابية بنسبة تصل إلى ٨٠٪؜.

التشخيص التفريقي:-

عند إجراء أي تشخيصات يجب توخي الحذر بعدم خلط أعراض مرض الطاعون مع أي أعراض للأمراض الأخرى وهي:

  1. أمراض التهاب الرئة والبلورا المعدي في المعز.
  2. مرص الباسترلوسز.
  3. مرض اللسان الأزرق.
  4. الأورف.

كيفية العلاج من مرض الطاعون: –

لا يوجد أي علاج نوعي وشافي للمرض، ولكن هناك بعض المحاولات التي تم إجرائها في علاج الأعراض الثانوية أو المضاعفات الخاصة بالمرض وهي:

  1. العمل على إعطاء مضادات حيوية وذلك لعلاج الإلتهابات الجرثومية الثانوية.
  2. القيام بمنح السوائل المغذية في الوري لكي يتم القضاء على حالة الجفاف التي تقوم باصطحاب المرض، كما يُنصح باتخاذ كل الإجراءات في البداية.
  3. ولكي يتم تجنب زيادة عدد الوفيات يُفضل منح المصال الواقية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة