انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

عقود الذهب الفورية

فريق مقال للكتابة7 أشهر

الذهب يعتبر من المعادن التي تستخدم للزينة منذ قديم الزمان. بالإضافة إلى أنه من أهم مصادر الاقتصاد في العالم. ولذلك سنتكلم عن عقود الذهب الفورية من خلال موقع منتدي فتكات سوف نقوم برصد كافة المعلومات عن عقود الذهب الفورية.

أفضل العقود الفورية في الذهب

تداول الذهب

عقود الذهب الفورية

عقود الذهب الفورية

  • يحوم سعر العقد الفوري للذهب حاليًا عند “1745 دولارًا أمريكيًا “للأونصة (أونصة واحدة)، وهو أعلى مستوى منذ ثماني سنوات، خاصة منذ أكتوبر 2012، بدعم من المخاوف الاقتصادية العالمية والطلب الضعيف بشكل حاد، بسبب التأثر بوباء فيروس كورونا.
  • بالنظر إلى عقدين من الزمن، خاصة منذ بداية الألفية الجديدة، وبسبب التطور المستمر، كان سعر الذهب في اتجاه تصاعدي من عام 2012، ثم انخفض إلى عام 2018، ثم بدأ في الارتفاع مرة أخرى.

صعود وهبوط الذهب

  • تظهر البيانات الرسمية أن متوسط ​​سعر الذهب العالمي في بداية الألفية الجديدة كان “283 دولارًا أمريكيًا “للأونصة، وهو أقل بنسبة 40٪ من متوسط ​​السعر في التسعينيات والثمانينيات.
  • منذ عام 2001، بدأت الأسعار في الاتجاه الصعودي، بمتوسط “​​320 دولارًا أمريكيًا”، ثم بمتوسط “​​370 دولارًا أمريكيًا” وكان ذلك في عام 2002. في ذلك الوقت، تقلب الدولار الأمريكي وكان الاتجاه نحو صناديق الاستثمار الأوروبية المقومة باليورو أكثر من الدولار بسبب التذبذب الذي يحدث للدولار.
  • تجاوز سعر الأونصة 400 دولار في عام 2004. هذه هي المرة الأولى له منذ عام 1989. لقد ارتبك الدولار الأمريكي بسبب حرب العراق والوجود الأمريكي في الشرق الأوسط، وخاصة أفغانستان، والتوترات التي أحدثتها حرب العراق.
  • في عام 2005، بسبب انخفاض قيمة الدولار الأمريكي وتسارع وتيرة الاستثمار المقوم بالذهب، استمر الذهب في الارتفاع.
  • في عام 2005، وصل إلى مستوى قياسي حيث بلغ 500 دولار أمريكي في المتوسط ​​وتجاوز 600 دولار أمريكي للأونصة في عام 2006. وشهد مستويات نمو قياسية، خاصة في آسيا.

من صاحب النصيب الأكبر من الاستثمار العالمي الذهب أم الدولار؟

عقود الذهب الفورية

عقود الذهب الفورية

  • خلال الفترة بين عامي 2006-2007، كان سعر الذهب “780 دولارًا أمريكيًا”، ويحتاج العالم إلى إنشاء احتياطي دولي من المعدن الأصفر، وتتسارع وتيرة صناعة التكنولوجيا لتصنيع المعدن الأصفر.
  • حتى النصف الأول من عام 2008، انخفض سعر الأونصة إلى أقل من المستوى المتوسط ​​البالغ “950 دولارًا أمريكيًا” بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية، ثم استأنف ارتفاعه حيث تأثر الدولار سلبًا بالأزمة.
  • مع ظهور الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، خاصة في الولايات المتحدة وأوروبا، وظهور طفرة استثمارية لمحاربة الأموال المقومة بالدولار، لم يتوقف السعر عند متوسط ​​”1000 دولار”، وذلك قد وصل إلى “1300 من الدولار” في عام 2010.
  • في الربع الأخير من عام 2011، مع ظهور تقارير من صندوق النقد الدولي والولايات المتحدة واقتصادات عالمية أخرى، سجل سعر الذهب أعلى مستوياته على الإطلاق، بمتوسط ​​ضعف قدره “1813 دولارًا أمريكيًا ” للأونصة الواحدة.

استمرار تغيرات أسعار الذهب

  • ظل سعر الذهب يتراوح بين 1800-1550 حتى الربع الأول من عام 2013، ثم استمر في الانخفاض مع ظهور عدد من التعافي الاقتصادي العالمي، لذلك انخفض سعر الأونصة الواحدة لفترة قصيرة المدى من 1000 دولار في ديسمبر 2015.
  • مع ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي والشائعات عن ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، وبسبب الطلب القوي على العملة والاقتصاد المحلي القوي، ظل الذهب عند حوالي 1200 دولار خلال عام 2016 وحتى 2018، ثم ارتفع مرة أخرى في عام 2019.
  • مع التوترات العالمية، لا سيما التوترات بين الولايات المتحدة والصين والولايات المتحدة وكوريا الشمالية والولايات المتحدة وإيران، ارتفع عقد الذهب إلى سعر قدره 1500 دولار للأونصة في عام 2019.
  • مع تفشي وباء فيروس كورونا وتقلبات الاقتصاد العالمي، فضلاً عن عدم وجود مؤشرات على إنتاج اللقاح في الأشهر القليلة الأولى من عام 2020، ارتفع عقد الذهب مع تزايد الطلب عليه كملاذ آمن، حيث وصل إلى متوسط ​​سعر 1.745 دولارًا أمريكيًا للأونصة، والذي كان عام 2012 أعلى مستوى منذ العام.

التعليق

أقرأ ايضا