إذا نظرنا حولنا، وقمنا بالتركيز في تفاصيل المواد التي تحيط بنا، سنجد أن كل شيء عبارة عن خليط من مكونات مختلفة، سواء كان هذا الخليط مذاب في بعضه ومتجانس، أو منفصل وعلى شكل طبقات غير متجانسة، وهذا الخليط يتكون من مادتين أو أكثر ولكنهم صافيين ونقيين، وكل مادة تكون لها كمية مختلفة، ويربط هذه العناصر أو المواد رابطة كيميائية، ويتخذ المادة الشكل التي هي عليه وبكامل عناصرها ومركباتها وخواص كل مادة على حدة، حتى نخلطها ونمزجها بغيرها، فتتداخل الخواص والمكونات وتكون شكل جديد، ويمكن أن نعيد المادة إلى سابق عهدها ونفصلها عن الأخرى، أيضا باستخدام الوسائل الكيميائية أو الطرق الفيزيائية المعروفة.

ما هو  المحلول

  • هو عبارة عن ذوبان مادتين مختلفتان في بعض، وانتشار خواص وأجزاء وجزيئات المادة في المادة الأخرى.
  • فمثلا انتشار الجزيئات الصغيرة للمادة السائلة في الجزيئات الصغيرة الأخرى الموجودة في المادة المذابة.
  • فينتج لنا محلول جديد تتجانس خواصه مع بعضها البعض.

 أنواع المحاليل

هناك أنواع مختلفة من المحاليل، فهناك ثلاث أنواع مختلفة ورئيسية وهي كالأتي

1- سبائك

  • وهو نوع من أنواع المحاليل، ويتميز بأنه عبارة عن إذابة معادن مختلفة وصهرها، فمثلا يمكن إذابة معدن الفولاذ.
  • فيصبح لدينا ثلاث مواد أخرى وهم الكروم، والكربون، والفناديوم، وهي معادن منصهرة في الحديد.

2- محلول سائل

  • وهو محلول يتكون من مادة سائلة، وتتكون هذه المادة أما عن طريق إذابة مكون صلب أو مكون من غاز موجد في سائل معين.
  • ويمكن أن يكون محلول سائل عن طريق إذابة مادة سائلة في مادة سائلة أخرى، فمثلا يعد إذابة السكر في الشاي محلول سائل أو ذوبان محلول سكر في ماء.

3- محلول غازي

  • ومن مسماه فهو اختلاط عناصر غازية، فمثلا الهواء متكون من عناصر غازية مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والنيتروجين وغيرها من الغازات.

 طرق فصل المحاليل

هناك تقريبا أربعة طرق منتشرة ومعروفة لفصل المحاليل عن بعضها البعض وهي كالآتي:

1- التشريح

  • وهي أقدم طرق فصل المحاليل ودائما ما يتم استخدامها في تعليم الكيمياء في المدارس، وهي تستخدم عندما يكون لدينا مادة صلبة مذابة في مادة سائلة.
  • وهي عبارة عن ورقة، يتم سكب المادة السائلة فيها فتقوم هذه الورقة بفصل المادة السائلة عن المادة الصلبة عن طريق إتاحة فرصة للمادة السائلة بأن تعبر من خلال هذه الورقة وتترسب المادة الصلبة على الورقة ذاتها.

2- الكروماتوجرافيا

  • وهذه الطريقة الثانية لفصل المحاليل، وهي عبارة عن ورقة أيضا، وتستخدم عادة لفصل المادة السائلة والغازية، عن المادة الأخرى وفى بعض الأحيان تكون هذه المادة صلبة.
  • فعن طريق وضع هذه الورقة داخل المكون، فتبدأ المادة الأضعف وذات الخواص الأقل تماسكا  فتبدأ هذه المادة في التباعد، وبعدها تبدأ المادة الأخرى الأكثر ترابط وقوة في الانفصال هي الأخرى.

3- التقطير

  • وهي طريقة قديمة أيضا ومنتشرة كثيرا، وتستخدم هذه الطريقة في فصل المواد المختلطة والمتداخلة مع بعضها البعض.
  • وتستخدم عن طريق وضع المادة السائلة المتجانسة المتكونة من مادتين مختلفتين في إناء وتسخينها إلى درجة الغليان.
  • المادة التي تصل إلى درجة غليانها تبدأ في التبخر، وتحدث العملية المعروفة علميا بالتكاثف، فهذا البخار يبدأ في التكاثف وعندما يبرد، يكون هناك إناء أخر تتبخر عليه هذه المادة ثم تبرد فتتحول إلى مادة سائلة.

4- التبلور

  • وهذه الطريقة عادة تستخدم من أجل الحصول على مادة صلبة منفصلة عما بها من محلول، فيتم وضع إناء وبه هذه المادة الصلبة ونضع أيضا مادة أخرى مذابة إلى هذا المحلول، ونعرضه لحرارة مرتفعة.
  • فيبدأ المحلول السائلي بالتبخر ويتبقى في قاع الإناء المادة الصلبة على شكل بلورات.