مرض القوباء هو تلوث جرثومي يأتي بالجلد ينتشر هذا التلوث بين الأطفال الصغار خاصة الرضع ويصيب أكثر من منطقة بالجسم، ومن الأماكن التي يصيبها ويؤذي مظهرها الوجه إذا يظهر حول الفم أو بجوار الأنف أو يظهر بالعنق، فعند ظهوره يجب أخذ الحذر لأنه مرض معدي تنتقل العدوى من شخص إلي آخر عن طريق التلامس؛ أن إصابة الفرد بهذا النوع من الأمراض يشعره بالتعب وعدم الراحة، ولكن مع التزامه بالعلاج تحت إشراف الطبيب فلا داعي للقلق لأنه يمكن الشفاء منه بسهولة ومع استعمال بعض أنواع الكريمات يستعيد الجلد حياته ومرونته.

مشكلة ظهور القوباء السوداء

  • تظهر القوباء على الوجه على هيئة طفح جلدي أحمر اللون به طبقة لزجة تؤلم الجلد وتزيد الشعور بالحكة، لذا يحاول الفرد جاهدا السيطرة عليها لعلاجها وحماية جلده منها، وهناك أكثر من طريقة لعلاجها فالبعض يلجأ إلي العلاج المنزلي بإتباع بعض الوصفات لدهن الجلد.
  • هذا غير إتباع نظام غذائي خاص لتقليل أعراض الحكة والالتهاب وتشجيع الجلد على الالتئام سريعا؛ ومع هذا قد يفضل البعض الآخر اللجوء إلي الطبيب خاصة في الحالات شديدة الإصابة حتى يتم العلاج بطريقة آمنة؛ وفيما يلي سوف نعرض كيفية العلاج بالطرق المختلفة

تنظيف وتطهير البشرة

  • يجب العناية بالجرح من خلال التنظيف اليومي له وهذا عن طريق التنظيف بالماء الساخن الذي يقوم بوظيفة المطهر للجرح.
  • والتي تعمل على إزالة المادة المخاطية والملوثات التي قد تمس القوباء بعد التنظيف بالماء أولا يتم التنظيف فيما بعد بالماء والصابون الملطف بالبشرة.

استعمال الكريمات المعالجة

  • يجب أن يقوم الفرد الذي قام بتنظيف القوباء إلي تجفيفه ثم بعد ذلك يجب دهن المنطقة المصابة بمرهم مضاد حيوي يساعد على الشفاء سريعا.

إتباع نظام غذائي سليم

  • يجب على المصاب إتباع نظام غذائي صحي بعيد عن الأطعمة الحارة المليئة بالزيوت والبهارات فهذه الأطعمة تزيد الالتهابات.
  • لهذا يجب الابتعاد عنها بل وتناول الألبان المهدئة والملطفة للجسم.
  • ومن ثم ملطفة الجلد كما أن الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة الطازجة يزيد من حيوية الجلد وإعادة رونقه ولمعانه بعد العلاج.

تناول قدر كافي من السوائل

  • يجب على المصاب الإكثار من تناول السوائل بقدر كافي للجسم فتناول الماء والعصائر الطازجة التي تزيد من مرونة الجلد.
  • فكل مريض يرغب بعد استعمال كورس العلاج من مضادات حيوية ومسكنات لاستعادة الجلد لطبيعته والسوائل تساعد على تحقيق هذا.

تناول العقاقير المعالجة للبشرة 

  • يلجأ المريض إلي العلاج الطبي إذا ازدادت لديه الإصابة وإذا شعر بالألم الشديد هذا غير الحرج الذي يتعرض له عند وجود هذه الحبوب التي تسمى بالقوباء السوداء في وجهه، فبعد توجه المريض إلي الطبيب يقوم الطبيب بعمل فحوصات مبدئية خاصة عمل تحاليل للبول والدم للتأكد من النسب الطبيعية للتحاليل.
  • وبعد هذا يقوم الطبيب بفحص القوباء في المنطقة المصابة لتشخيصها ومن خلال التحدث مع المريض يتعرف الطبيب على التاريخ المرضي لهذه الإصابة ما إذا كانت تصيبه باستمرار أم من وقت إلي آخر أو أول مرة للإصابة وما إذا كانت هذه الإصابة تأتي له في أوقات محددة من العام.
  • حتى يقوم الطبيب فيما بعد بوصف بعض العلاجات على أساس المعلومات والتشخيص الذي قام به الطبيب وهذا من خلال إعطاء المريض بعض المضادات الحيوية اللازمة للقضاء على القوباء.
  • قد تتمثل هذه المضادات في حبوب تؤخذ عن طريق الفم وكريم مضاد حيوي يتم تغطية المنطقة المصابة به هذا غير العلاج المسكن للآلام والعلاج المقلل للحكة والذي يعمل بدور المهدئ للبشرة.