انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

صلاة تحية المسجد

Admin Halaسنة واحدة

صلاة تحية المسجد هي صلاة يؤديها المسلم عند دخوله إلى المسجد، وهي مندوبة، وقد وردت أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم تحث عليها.

حكم صلاة تحية المسجد

  • أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (إذا دخل أحدكم المسجد فليصلِ ركعتين ثم يجلس)، يوضح الحديث هنا أن صلاة تحية المسجد مندوبة أو مستحبة، وقد اتفق أئمة الفتوى ذلك.
  • والدليل على عدم وجوب صلاة تحية المسجد هو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم للذي رآه يتخطى: “اجلس، فقد آذيت”.
  • ولم يأمره هنا بصلاة، فلو كانت واجبة لأمره الرسول بذلك.
  • وذهب بعض الفقهاء على أنها مستحبة، فهي سنة بإجماع المسلمين، وعلى ذلك صرحوا بكراهة الجلوس بدون صلاة، والتي تعتبر هنا كراهة تنزيه.

حكم تكرار تحية المسجد كلما تكرر الدخول

  • اتفق الفقهاء على أنه يُسن لكل من يدخل مسجدا غير المسجد الحرام ينوي الجلوس به لا المرور فيه، وكان على وضوء، أن يصلي ركعتين تحية المسجد أو أكثر.
  • أما عن تكرار صلاة تحية المسجد كلما دخل إلى المسجد، فقد انقسم الفقهاء إلى فريقين، فمنهم من يرى أنه يكتفي بالصلاة أول مرة ولا يجب عليه تكرارها، والبعض الآخر يرى أنه يندب تكرارها عند تكرار الدخول إلى المسجد، فإن فعل الشخص ذلك فلا حرج، وإن لم يفعل فلا شيء عليه.

صلاة الفريضة تغني عن تحية المسجد

عندما ذكر في الحديث أنه عند الدخول إلى المسجد يسن ألا يجلس حتى يصلي ركعتين تحية المسجد، فهنا يقصد أنه إذا صلى الفرض أيضا تجزئ عنها، أي أنه هنا يقصد الصلاة فرضا أو نفلا، وذكر الفقهاء أنه إذا كبر المصلي تكبيرة الإحرام ونوى صلاة الفرض وتحية المسجد معا، صحت صلاته، وحسب له الفرض والتحية معا

كيفية صلاة تحية المسجد

أول شرط صلاة تحية المسجد هو الطهارة والوضوء، فإذا دخل المصلي إلى المسجد بدون وضوء عليه أن يتوضأ، ثم بعد ذلك يصلي صلاة تحية المسجد، وهي ركعتين على الأقل، ويمكن أن تكون أكثر من ذلك، وتصلى مثل الصلاة العادية، من الإحرام وقراءة الفاتحة وسورة بعدها، وإتمام الصلاة بجميع أركانها.

تحية المسجد في الوقت المنهي

انقسم الفقهاء إلى قسمين، فمنهم من قال إنه ليس على من دخل إلى المسجد في الوقت المنهي أن يصلي صلاة تحية المسجد، وهذا رأي الحنفية، أما البعض الآخر رأى أن تحية المسجد ليس هناك وقت كراهية لها، وفي أي وقت يدخل إلى المسجد يصلي تحية المسجد.

تحية المسجد الحرام

إذا جاء الشخص إلى مكة لأول مرة سواء كان حاجاً أو معتمراً أو غيرهما، فإن صلاة تحية المسجد بالنسبة له هي الطواف، ولكنه إذا كان الطواف في وقت صلاة مكتوبة، فليقدم الصلاة ويؤخر الطواف، ولكن إذا دخل الشخص إلى المسجد الحرام بغرض الصلاة أو قراءة القرآن أو أي سبب آخر غير الطواف، فهنا صلاة تحية المسجد الحرام في حقه هي ركعتان.

تحية المسجد للمسافر

اتفق الفقهاء على أن صلاة تحية المسجد سنة لكل من دخل المسجد وأراد الجلوس به، وينطبق ذلك على المقيم والمسافر، إلا في حال دخل في الصلاة المفروضة، فصلاة الفرض تجزئ صلاة تحية المسجد وتغني عنها، وبذلك تسقط عنه.

الحكمة من صلاة تحية المسجد

صلاة تحية المسجد إكراما للمسجد وتعظيما لله سبحانه وتعالى، فهو رب هذا البيت، فهي تصلى تحية لله، وليس للمسجد نفسه، ومن نوى صلاتها للمسجد نفسه لا يصح ذلك.

حكم صلاة تحية المسجد أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إذا دخل أحدكم المسجد فليصل ركعتين ثم يجلس يوضح الحديث هنا أن صلاة تحية المسجد مندوبة أو مستحبة وقد اتفق أئمة الفتوى ذلك والدليل على عدم وجوب صلاة تحية المسجد هو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم للذي رآه يتخطى اجلس فقد آذيت ولم يأمره هنا بصلاة فلو كانت واجبة لأمره الرسول بذلك وذهب بعض الفقهاء على أنها مستحبة فهي سنة بإجماع المسلمين وعلى ذلك صرحوا بكراهة الجلوس بدون صلاة والتي تعتبر هنا كراهة تنزيهحكم تكرار تحية المسجد كلما تكرر الدخول اتفق الفقهاء على أنه يسن لكل من يدخل مسجدا غير المسجد الحرام ينوي الجلوس به لا المرور فيه وكان على وضوء أن يصلي ركعتين تحية المسجد أو أكثر أما عن تكرار صلاة تحية المسجد كلما دخل إلى المسجد فقد انقسم الفقهاء إلى فريقين فمنهم من يرى أنه يكتفي بالصلاة أول مرة ولا يجب عليه تكرارها والبعض الآخر يرى أنه يندب تكرارها عند تكرار الدخول إلى المسجد فإن فعل الشخص ذلك فلا حرج وإن لم يفعل فلا شيء عليهصلاة الفريضة تغني عن تحية المسجدعندما ذكر في الحديث أنه عند الدخول إلى المسجد يسن ألا يجلس حتى يصلي ركعتين تحية المسجد فهنا يقصد أنه إذا صلى الفرض أيضا تجزئ عنها أي أنه هنا يقصد الصلاة فرضا أو نفلا وذكر الفقهاء أنه إذا كبر المصلي تكبيرة الإحرام ونوى صلاة الفرض وتحية المسجد معا صحت صلاته وحسب له الفرض والتحية معاكيفية صلاة تحية المسجدأول شرط صلاة تحية المسجد هو الطهارة والوضوء فإذا دخل المصلي إلى المسجد بدون وضوء عليه أن يتوضأ ثم بعد ذلك يصلي صلاة تحية المسجد وهي ركعتين على الأقل ويمكن أن تكون أكثر من ذلك وتصلى مثل الصلاة العادية من الإحرام وقراءة الفاتحة وسورة بعدها وإتمام الصلاة بجميع أركانهاتحية المسجد في الوقت المنهيانقسم الفقهاء إلى قسمين فمنهم من قال إنه ليس على من دخل إلى المسجد في الوقت المنهي أن يصلي صلاة تحية المسجد وهذا رأي الحنفية أما البعض الآخر رأى أن تحية المسجد ليس هناك وقت كراهية لها وفي أي وقت يدخل إلى المسجد يصلي تحية المسجدتحية المسجد الحرامإذا جاء الشخص إلى مكة لأول مرة سواء كان حاجا أو معتمرا أو غيرهما فإن صلاة تحية المسجد بالنسبة له هي الطواف ولكنه إذا كان الطواف في وقت صلاة مكتوبة فليقدم الصلاة ويؤخر الطواف ولكن إذا دخل الشخص إلى المسجد الحرام بغرض الصلاة أو قراءة القرآن أو أي سبب آخر غير الطواف فهنا صلاة تحية المسجد الحرام في حقه هي ركعتانتحية المسجد للمسافراتفق الفقهاء على أن صلاة تحية المسجد سنة لكل من دخل المسجد وأراد الجلوس به وينطبق ذلك على المقيم والمسافر إلا في حال دخل في الصلاة المفروضة فصلاة الفرض تجزئ صلاة تحية المسجد وتغني عنها وبذلك تسقط عنهالحكمة من صلاة تحية المسجدصلاة تحية المسجد إكراما للمسجد وتعظيما لله سبحانه وتعالى فهو رب هذا البيت فهي تصلى تحية لله وليس للمسجد نفسه ومن نوى صلاتها للمسجد نفسه لا يصح ذلك

التعليق

أقرأ ايضا
اسلاميات

رؤية هلال رمضان 

لم يعجبني
0
اسلاميات

مبطلات الصوم 

لم يعجبني
0