إن الكاريزما تعني الابتكار والتفتح والتوسع والاطلاع علي ما هو جديد ، ويقصد بالابتكار بأنه يتم وضع افكار جديدة وتطبيقها وتوصيلها للآخرين، والانفتاح يكون علي وجهات النظر الجديدة والمتنوعة التفاعل معها، وعندما تكون الكاريزما مرتبطة بشخصية القائد وما يمتلكه من مواهب ومهارات ذاتية، تجعله يعتمد علي السلوك المرن وعلي الاتصالات الشخصية مع مرؤوسيه لغرض تحفيزهم وتشجيعهم ولإيصال ما يهمهم من معلومات وأفكار وسوف نعرض فيما يلي أهم الصفات اللتي تجعل هؤلاء القادة مختلفين وذات قيمة عالية في وقتنا الحاضر.

التواصل مع عواطف المرؤوسين

  • يجب علي القائد المتمتع بالكاريزما أن يهتم بالعنصر البشري لأنه عنصر العمل.
  • حيث أن القادة يخلقون بينهم وبين مرؤوسيهم الود والتعاون ويهتمون باحتياجات مرؤوسيهم.
  • مما يجعل مرؤوسيهم يبذلون أكثر جهدا في عملهم ويكونوا أكثر ولاء لهم.

التواصل بين القائد والمرؤوسين

  • إن القادة الناجحين يمتلكون استثناءات المهارات الاجتماعية وكذلك مهارات التواصل وهذا يجعلهم يستطيعون التواصل مع مرؤوسيهم الذين يشعرون بالقيمة والاحترام.
  • ويعتبر هذا أيضا مفتاح هام جدا لتحفيز العمال، وأيضا هذا الاتصال يقلل من مستويات الإجهاد لدي الموظف، ويحسن رفاهيتهم ويجعلهم يشعرون بأنهم جزء من هذه المنظمة.

تمتع القائد بالثقة

  • يجب توافر الثقة في النفس لكي تتلقي الاحترام من الآخرين وهؤلاء القادة يتمتعون بثقة عالية بالنفس.
  • حتى يتمكنوا من التحدث مع الآخرين بطريقة هادئة وملائمه للموقف.
  • فهي تتعلق بمفهوم الكاريزما أكثر لأنها تجعل لصاحبها جاذبيه في تعامله مع الأخرين.

امتلاك القادة للدافع

  • القادة يجعلون العمال يشعرون بالرضا في الشركة ويتماشون مع القيم وأهداف المنظمة.
  • مما يجعل المرؤوسين محفزين ويحصلون على أفضل النتائج بأنفسهم وبالتالي تزويد أدائهم وأداء الشركة.

الاستماع الفعال للمرؤوسين

  • الاستماع الفعال هو مفتاح التواصل مع الآخرين، وهي سمة من سمات القادة الكاريزمي.
  • فهم لا يسمعون العمال فقط ولكن يسمح لهم بالتعبير عن مخاوفهم.
  • وأيضا يهتمون بحاجات العمال وشواغلهم ومتطلباتهم وإشباع هذه المتطلبات بالكامل.
  • لأنهم يفهمون جيدا أن العمال السعداء أكثر كفاءة وفاعليه في الاداء.

تحلي القائد بالأبداع

  • إن القادة الكاريزميون هم أشخاص مبدعون ومبتكرون وعادة ما يكون لهم رؤية تتجاوز المخاوف والحدود.
  • وعندما تنشأ مشكله فباستطاعتهم أدراك أنه يجب عليهم حلها ومواجهه بالمنطق والتخطيط الجيد والمسبق للأمور.
  • ويرون أيضا فرص للنمو في الأزمات، بالاضافة الي تلك فإن هذا النوع من القيادة يعزز أبداع موظفيها ويؤثر فيهم بشكل كبير.

تمتع القائد بالرؤية الواضحة

  • هؤلاء القادة يتناسبون تماما مع البيئة المتغيرة والعوامل الخارجية لأن لديهم رؤية مستقبليه عظيمه وتحقيق الاستقرار للشركات.
  • وذلك من خلال كونها مبدعه فإنها حتى تجد الحلول حتى في حالات التحول فهم قادة يحفزون ويلهمون الآخرين.
  • ويمكنون الموظفين في مواجهه التغير، أن نجاح هذا النوع من القادة يرجع إلي رؤيتهم للمستقبل.
  • كما يرجع إلى كونهم قادرين على توصيل هذا النجاح، ويمكن عمل ذلك بسهولة من خلال الدراسة المستمرة.
  • وقد يعيق هذا الأمر بعض الموظفين الذين يهملوا على استهلاك قدر كبير من قدرة وفكر القائد.
  • ولكنه وبكل سهولة يمكنه تخطي ذلك من خلال الإدارة الجيدة الواضحة خلال الاجتماعات التي تعقد باستمرار.

التحلي بالقدرة على تحديد الأهداف 

  • وجود الرؤية هو شيء يمكن أن ينشأ عدة مرات في أذهان كثير من الناس.
  • ولكن لا ينتقل الجميع من التفكير الي العمل، يتمتع القادة الكاريزميون بقدرات كبيرة على التصميم.
  • وتحديد أهداف محددة والعمل على تحقيقها مع الفريق.
  • بالاضافة إلي تنظيمها ووضع خطة مستقبلية مرسومة لتنفيذها بشكل دقيق وفي وقت محدد.