عندما يرزقنا الله الأطفال فإننا نتمنى لهم حياة جميلة ومستقبل مشرق ونسعى بشتى الطرق أن نوفر لهم البيئة الصحية الهادئة التي تخلو من المشاكل المزعجة والتي قد تؤثر على نشئه الأبناء وتؤثر على تكوين شخصيتهم وعلى صحتهم النفسية والعقلية والبدنية، من أهم ما يحرص الوالدين عليه هو أن تنضج شخصية الأطفال وتتطور ليصبح طفل قوي الشخصية، فكيف نتعرف على صفات الطفل قوي الشخصية.

قدرة الطفل على الإعتراض والرفض

من أولى السمات التي تبرز شخصية الطفل.

  • وهل يتمتع ذلك الطفل بشخصية قوية أم أن شخصيته هشة ضعيفة هو مقدرة الطفل على قول كلمة لا واعتراضه ورفضه لكل ما لا يريده أو يحبه ومقدرته على التعبير عن ذلك بشكل واضح وقاطع، تلك الصفة هي من أبرز الدلائل على أن ذبك الطفل شخصيته قوية وسوف تتطور في المستقبل وتصبح أقوى وأثبت.

قدرة الطفل على التعبير عن أحاسيسه

تعد القدرة على التعبير عن أحاسيس الفرح والحزن والغضب والضيق وكل المشاعر إيجابية أو سلبية أيضا من أبرز ما يميز الطفل القوي الشخصية.

  • فعندما يتسم الطفل بقوة شخصية بارزة يستطيع التعبير عن كل حالاته بسهولة ودون جهد أو إنكار وبكل وسائل التعبير، سواء كان التعبير لفظيا أو جسديا فيستطيع الطفل التعبير بكل وسائل التعبير الممكنة.

امتلاك الطفل الثقة بالنفس

من أهم الصفات التي تبرز قوة شخصية الطفل هو ثقته بنفسه.

  • وقدرته على الإندماج في المجتمع بشكل سهل وسلس، قدرته على التواصل مع المحيطين به كزملائه في المدرسة ومدرسيه وأقاربه وكل الأشخاص الموجودون في محيطه وقدرته على التفاعل مع كل الناس في محيطه.

امتلاكه الصفات الإجتماعية

من الدلالات القوية للطفل قوي الشخصية هو قدرته على أنشاء صداقات جديدة في محيطه.

  • وكذلك المحافظة على علاقة طيبة بين كل من يتعامل معهم وعدم الرهبة من الأشخاص الجدد الذي يراهم واندماجه في المجتمع بشكل بسيط دون مشاكل أو تعقيدات فهذه صفة هامة مصاحبة لقوة الشخصية تيسر على الطفل تدرجه في حياته والتقدم دون الشعور بالحرج أو الضيق من التعرف على أشخاص جدد والدخول في مجموعات علمية أو فنية بسهولة دون التعرض لمشكلات الخوف والإحراج من الدخول في أماكن جديدة وأشخاص جدد.

عدم خوف الطفل من رفض ما لا يرضيه

إذا كان الطفل يتسم بملامح شخصية قوية فمن أهم الدلائل على ذلك هو مقدرته على رفض الأشياء التي تؤذيه نفسيا أو لا يحبها.

  • ويستطيع بكل وضوح وصراحة رفض الأشياء التي يريدها وعدم خوفه من الشخص الذي يطلب منه ذلك الشيء أو عدم الإحساس بالخجل أو الإحراج من رفض ذلك الطلب.

عدم المبالغة في ردود الأفعال

عندما يكون الشخص قوي الشخصية لا يقوم بالمبالغة في أي فعل من أفعاله.

  • فيكون رد فعله في أي موقف يتناسب مع الفعل الصادر من الأشخاص الأخرى، فالطفل قوي الشخصية يحرص على شعور الآخرين ولكن بطريقة وسطية لا تجعله يضغط على ذاته لإرضاء من حوله، فإن الحرص الزائد على أحاسيس الأشخاص صفة غير محببة ولا تنم عن قوة الشخصية.

مقدرة الطفل على تحمل المسئولية

من الصفات الهامة التي يتسم بها الطفل ذو الشخصية القوية هو مقدرته على تحمل المسؤولية عن أفعاله.

  • ويمكن للأب والأم الإعتماد عليه واستطاعته أن ينجز وينفذ المهام الموكلة إليهم وقدرة على اتخاذ قرارات سليمة تتناسب مع المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل.

تمتع الطفل بالشخصية القيادية

أنها صفة لا تتوافر غير في الطفل الذي تظهر لديه علامات الشخصية القوية بشكل واضح ومحدد وصريح.

  • حيث أن القيادة في كل أشكالها ومستوياتها تحتاج إلي شخص يثق بذاته ويتحمل مسؤولية أفعاله وقرارته وتبرز هذه الصفات عند الطفل في الأشكال البسيطة مثل قدرته على تحمل مسؤولية أفراد فصله الدراسي والسيطرة عليهم إذا وكل ذلك إليهم، مقدرته أن يكون رئيس لفصله الدراسي وانه يمكن الإعتماد عليه بشكل كبير.