معلومات عن الزواج

شروط الزواج وكل ما يتعلق بالزواج يكون مذكور في هذا المقال، حيث أن الزواج أو عقد الزواج من أهم العقود التي أنزلها الله، فهو التحويل من الحُرمة الي الحلال والنور، وبداية حياة جديدة لأي متحابين، وإتمام للدين وحياة نقية مليئة بالحب.

معني الزواج

الزواج في اللغة يعني زوجان من اثنان، أي زوج الشيء وزوجه إليه أي ربطه به، ومعني الزواج الاقتران أو الارتباط، ويطلق علي كلاً منهم اسم الزوج إذا تم ربطهم بعقد النكاح.

أركان عقد الزواج

إن الزواج له مجموعة من الأركان وهي لا يتم الزواج إلا بها، بينما اختلف الفقهاء في عدد هذه الأركان فمنهم من اتفق علي أنهم ركناً واحداً، ومنهم من قال أنه أكثر من ذلك ومنهم:

  • صيغة العقد
  • المهر أو الصداق
  • العاقدان
  • الشهود
  • الولي

شروط عقد الزواج

  • إن شروط الزواج تنقسم في عقد الزواج إلي أربعة شروط وهم، شروط الانعقاد، شروط الصحة، شروط النفاذ، شروط الجواز، وأن جميع المذاهب المالكية والحنفية والحنابلة والشافعية اتفقوا علي اشتراط هذه الشروط في عقد الزواج ولكنهم اختلفوا في تفاصيل الشروط، فمثلاً أن الحنفية جعلوا الزواج ركناً واحداً وهو الصيغة.
  • بالإضافة إلي أنهم لا يعتبرون باقي أركان عقد النكاح أو الزواج التي نص عليها جمهور الفقهاء، بل أنهم جعلوا هذه الشروط تندرج تحت الشروط الأصلية، التي تعتبر أركان عند باقي الفقهاء المالكية والشافعية والحنابلة، بالإضافة إلي ذلك قد اعتبرها الفقهاء شروط شروطا ً مستقلة لعقد النكاح أو الزواج:

شروط الانعقاد

شروط الانعقاد هي الشروط التي يجب توافرها في أركان عقد الزواج سواء كانت مجتمعة أو منفردة، أو تكون في أسس أو ركائز العقد، وإذا اختلف في هذه الشروط شرطاً واحداً بطل عقد الزواج بالكامل وذلك باتفاق المذاهب الأربعة، بالإضافة إلى أن شروط الانعقاد نوعان: منهم نوع يرجع إلي العاقد نفسه أي الزوج أو الزوجة وهو العقل، فلا يجب تنفيذ العقد إذا كان مجنون أو إذا كان صبي الذي لا يعقل، حيث أن العقل من شروط الأهلية، والنوع الثاني يرجع إلي مكان العقد وهو اتحاد المجلس، وإن شروط الانعقاد الأربعة هي:

  • الصلاحية لأهلية العاقدين والتمييز لوقوع العقد عليها، حيث أنه إذا كان أحد العاقدين فاقد للأهلية، بأن كان مجنوناً، أو صغيرا ً، أو غير مميز، فلا يتم عقد الزواج بعبارته، ولا يتم أي عقد، أو أي تصرف آخر، وذلك لأن الفاقد للتمييز ليس له أي إرادة، ولا يمكن الأخذ برأيه في الموافقة علي العقد.
  • اتحاد مجلس العقد والمقصود باتحاد مجلس العقد أن الموافقة إذا صدرت من أحد العاقدين، فلا يجب أن يكون هناك أي اعتراض من الطرف الآخر عن إتمام العقد سواء كان صراحة أو كان ضمنا ً، ولا يجب أن ينشغل أي طرف منهم بموضوع آخر عن موضوع الزواج حتي يتم قبول العقد، لأنه إن وجد ذلك فيعد اختلافا وفاصلاً في العقد.
  • موافقة القبول للإيجاب وذلك حتي لو بشكل ضمني، وذلك حتي يتم التحقق من الموافقة من جميع طرفي العقد، أو الاتفاق علي شيء واحد محدد، وإذا كان هناك أحد يخالف القبول للعقد، فلم يتم عقد الزواج، إلا في حالة عندما تكون المخالفة فيها خير وإيجاب لكلا ً من الطرفين.
  • يجب سماع كل أطراف العاقدين كلام الأطراف الأخري، مع علم الموافق أن المقصود بالموجب هو إتمام العقد، وعلم الموجب أيضاً أن قصد القابل يكون الرضا به والموافقة عليه.