ماهي الشروط الواجب توافرها في عقد النكاح

يعرف الزواج بأنه الاقتران والازدواج، وهو المعروف حاليًا في وقتنا هذا أنه عقد القران بين الرجل والمرأة، أي زواج الرجل من المرأة وذلك للاستقرار ولبناء عائلة جديدة، ولكل من الزوجين شروط يجب قبولها والرضا بها لكي تتم عملية الزواج الشرعي، وسوف نتعرف على هذه الشروط في هذا المقال.

شروط الزواج بالنسبة للرجل أو الزوج

  • يشترط أن يكون عاقلًا، وأن يكون هذا الرجل غير مقيد بأي زواج آخر مخفي، ويجب إعلانه إذا كان لديه زواج آخر، ويجب أن تحل له هذه الزوجة، وأن تكون هذه الزوجة غير محرمة عليه، وأن يتزوج بها بقبولها ورضاها وموافقتها على أيدي وكيل لها، حتى تتم عملية الزواج الشرعي الصحيح.

شروط الزواج بالنسبة للمرأة أو الزوجة

  • يشترط أن تكون الزوجة بالغة وليست قاصر، ويجب أن توافق على الزوج المقبل على زواجها، ويجب أن تكون محددة ومعروفة، وأن تكون جاهزة للزواج، وليس لديها أي مانع أو عائق للنكاح.

شروط ومحددات الزواج:

  • يشترط أن يكون عقد الزواج غير محدد المدة أو غير مقيد بفترة محددة، ويجب أن يكون طوال العمر بإذن الله أو ما يعرف بالمؤبد.
  • يجب أن يوافق ولي الزوجة على زواجها، ولا يجوز أن تزوج نفسها إذا كان والدها على قيد الحياة وعاقل وليس لديه أي مانع يعرفه عن زواج ابنته، وفي حالة وافته يجب أن يتولى هذا الأمر الأخ الأكبر أو أحد الأقارب.
  • من أهم شروط ومحددات الزواج الشاهدان وأن يكونوا عالقين وبالغين.
  • يشترط أيضا قبل إبرام عقد الزواج رضا كل من الزوجين.

شروط الزواج الشرعي

  • النصائح والخطبة، وأن تكون هذه الخطبة والنصائح جامعة وكلمة لجميع الإرشادات والوصايا لاستقرار عملية الزواج واستقرار حياة الزوجين.
  • حفظ الميراث وإثباته من خلال الشهود والأوراق الرسمية التي تكتب عند إبرام عقد الزواج، وذلك لحفظ حق الزوجة بالأخص.
  • يجب عمل إعلان لعقد الزواج، ولكن في الحدود التي شرعها الإسلام وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • من السنة الشرعية للزواج أيضا أن يتم الدعاء للزوجين بحديث النبي صلى الله عليه وسلم.

فائدة الزواج بالنسبة للفرد

  • هناك فوائد كثيرة جدًا ومتعددة تعود على الفرد بسبب الزواج ولكنه يشترط أن يكون زواج صالح، وأن يتم بالشروط التي أقرها الدين الإسلامي، وحث عليها الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • الزواج عفة وطهارة ووقار للفرد وحماية من الوقوع في الفاحشة وأعمال الشيطان، وقد تعهد الله تعالى أنه يعين العبد الذي يطلب الزواج.
  • الزواج أيضا يبعد الفرد عن الدخول في أمور كثيرة محرمة قد تهلك حياته أو تؤدي به إلى الضياع، وهو حماية للفرد أيضا.
  • وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه للمتزوجين حسنات وصدقات لأنه يتقي الله تعالى في زوجته، وكذلك يخاف الله من فعل المحرمات، ولذلك لجأ إلى الزواج والاستقرار.

فائدة الزواج بالنسبة للمجتمع

  • من الطبيعي أن الزواج الذي يعود على الفرد بالفائدة، أنه يعود أيضا على المجتمع بفائدة أيضا، ولكنها تكون أكبر بكثير.
  • لأن الزواج الصالح الذي يبارك الله فيه، ينعم بالسعادة والاستقرار، وكذلك يرزق الزوج بالذرية الصالحة التي تعمر الأرض بالخير.
  • للزواج فوائد كثيرة جدًا على المجتمع، لذا أنه يحدد للآباء دورهم في الحياة وهي العمل وبذل الجهد لكسب المال.
  • ويحدد أيضا الزواج للأمهات دورهم في حياة أبنائهم من خلال التربية الصحيحة وكذلك التدبير المنزلي الجيد لأمور الحياة الزوجية.
  • لذلك يعتبر الزواج من أكثر العادات الحسنة أو السنة النبوية التي تعود على المجتمع والفرد بالفائدة والخير الكثير.