تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

شبح البحيرة الحزين

الرئيسية القصص و الروايات شبح البحيرة الحزين
basma-hussien 1290
شبح البحيرة الحزين

شبح البحيرة الحزين

فتاة ريفية تعيش في الولايات المتحة الأمريكية تنتمي لعائلة بسيطة يعمل والدها مزارعًا وتدعى “غريس براون” لم تحب أبدًا الحياة التي خلقت فيها وكانت تتأفف دائمًا مما هي عليه وتريد دائمًا أن تغير حياتها وتشعر أنها تستحق الأفضل، كانت جميلة الشكل وكانت ترى دائمًا أن جمالها هذا سينقلها إلى عالم آخر ثري وممتلئ بالغنى والاستمتاع وستعيش أجمل قصة رومانسية وسيخطفها الفارس على الحصان الأبيض ليحقق لها كل ما ترغب به وتتمناه!

تصل غريس براون إلى سن الثمانية عشر فلم تصبر إلا شهورًا قليلة وتترك بلدتها مغادرة إلى أرض الأحلام في نظرها “نيويورك” ولكن منذ اللحظة الأولى كانت تتلقى غريس براون الصدمات فلم تجد القصر أو المنزل الضخم بل حصلت فقط على مكان يسعها هي واختها بالكاد! ولم يقبلها للعمل إلا مصنع صغير لصنع التنورات!

لم يأتها فارس الأحلام الذي سيخططفا ملبيًا لرغباتها! بل أتاها الوحش الذي وضع فصل النهاية في حياتها، ذلك الرجل الذي يعمل مديرًا للمصنع الذي تعمل فيه ويدعى “تشيستر جيليت”.

سقوط غريس في هاوية تشيستر

السخط على الحياة والطمع أسهل طريق للاستغلال، ولأن غريس كانت ساخطة على حياتها وتريد أن تغيرها ولا ترضى بأي مما تعيشه فكان من السهل جدًا أن تقع في الكلام المعسول الذي يقوله لها تشيستر وبعد الوعود التي لن ينفذ منها أي شيء!

أحبت غريس تشيستر إلى حد كبير ورسمت معه أحلامًا ولماذا لا! فهو وسيما ذو جسم رياضي وله ضحكة جذابة ويعمل مدير لمصنع! فكيف لها أن تضيع هذه الفرصة وكيف لها ألا تحبه!

لم تستمع غريس لنصائح أصدقائها الذين قالوا لها كثيرًا ألا تصدقه وأنه ماكرًا وقد حاول معهن من قبل، واستمرت مصدقه له حتى استباحت له قلبها وعقلها ولم تكتفِ بذلك فقط بل أعطته حتى جسدها! ليتحول الأمر إلى كارثة مع ظهور الحمل على غريس!

التخلص من غريس براون

بعد أن بدأ الحمل في الظهور على غريس أصبح الأمر مقلق إلى حد كبير حيث أنه في ذلك الوقت كان الأمر فضيحة كبرى في أوروبا، فأدرك اتشيستر أن الأمر سيسبب له القلق الكبير وقد يؤثر على علاقته مع ابنة عمه مدير المصنع والذي يريد الزواج منها لينال السلطة والمال بشكل أكبر!

قرر تشيستر أن يتخلص من غريس فأخذها في مركب إلى منتصف البحر وضربها على رأسها وألقاها في الماء لتموت أمامه بالغرق، ولكن البحر أبى أن ينجو الفاعل هكذا فلفظ جثتها على الشاطئ ليتعرف عليها صاحب المركب ويبلغ الشرطة!

تأتي الشرطة وتتعرف على المجرم تشيستر وبعد إنكاره أكثر من مرة يتم إثبات الجريمة عليه ويحكم عليه بالإعدام إصر ما فعله في هذه الفتاة المسكينة التي صدقته وظنت أنه سينتشلها من حياة الفقر!

الشبح الحزين غريس براون

لم ينتهِ الأمر بمقتل تشيستر بل أن شبح غريس براون ظل يظهر في كل ليلة في البحر راكبًا لمركب ثم يسقط غارقًا في الماء وكأن غريس تريد أن ترى كل فتاة ما حدث لها وتحذرهم من أن يصدقوا أحد غير أمين ويعطوه قلوبهم حتى لا يحدث لهم ما حدث لها ويموتون بهذه الطريقة البشعة التي ماتت بها غريس نتيجة لما كانت تتطلع لها من حياة حالمة وخيالات كثيرة.

وهذا الشبح لم يفعل هذا فقط بل أنه كان يقوم أحيانا بتطير الأشياء ورفعها وفعل أصوات مختلفة وكان يرون الناس هذا بمثابة حزن شديد من غريس وندم على ما مرت به وغضب من تشيستر لما فعله وكأنه كان يستحق على فعلته أكثر من الموت!

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة