انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

سلبيات المتاحف

Rehab Khaled3 سنوات

لقد أصبح لعلم المتاحف مكانة بالغة الأهمية خاصة في الوقت الحالي، حيث يزداد تطوره يوما بعد يوم، وكلما زادت وسائل التكنولوجيا الحديثة زادت طرق وآليات الإهتمام به والتطوير فيه من حيث طرق عرض المقتنيات الأثرية الحضارية، واللوحات الفنية التي تعبر عن تراث عميق بالغ الأهمية الفنية والأدبية والعلمية والثقافية.

أهمية المتاحف

  • وأيضا المخطوطات الأثرية القديمة التي مازالت محفوظة حتى الآن والقطع الأثرية النادرة والتماثيل التي يعود تاريخها إلى مختلف العصور ومختلف الحضارات والأديان.
  • فالمتحف يعد مؤسسة علمية وتربوية وثقافية وترفيهية، وتمثل عامل جذب سياحي هام للزائرين من جميع أنحاء العالم.
  • ويكون العاملون بالمتاحف على مستوى عال ورفيع من الثقافة وحسن الذوق والمعاملة الحسنه الطيبة، حتى تشجع الزائرين العودة دائما، وأيضا يجب أن يكونوا على قدر عالي من الخبرة والكفاءة والثقافة.

عدم الالتزام بالهدوء داخل المتاحف

  • لكن ظهر العديد من السلبيات التي قد تؤثر على المتاحف والوجهة السياحية الهامة، وتؤثر بالسلب على الجذب السياحة والسياحة بشكل عام بالسلب والضرر.
  • وهذه السلبيات يمكن تفديها بالنظام الجيد من قبل العاملين في المتاحف للزائرين وضرورة نشر الوعي الحضاري والفني والثقافي لدي الأشخاص.
  • إن المتحف مؤسسة ثقافية وحضارية وتربوية أي يأتي إليها العديد من العلماء والطلاب من أنحاء العالم بهدف البحث والدراسة والتعلم، فإثارة الضجة داخل المتحف من قبل البعض تعيق بعض الزائرين الآخرين من مواصلة أعمالهم وبحثهم وتشتيت تركيزهم، وعدم الإرتياح والخروج دون جدوى.
  • وعدم الإنتفاع من تلك الزيارة المعرفية بشئ، ويخيل إلى البعض كون المتحف مؤسسة ترفيهية أيضا إلى إثارة العبث والحديث بصوت عالي وعدم الإلتزام بقواعد وقوانين الحديث والتعامل داخل المتحف وعدم إتباع الإرشادات لذلك وجب التنبيه على الزائرين ضرورة إلتزام الهدوء داخل المتحف وأهمية إتباع القواعد التي تنص عليها لائحة المتحف.

سوء النظام والترتيب من قبل العاملين

  • كون المتحف مؤسسة مقصد الجميع من الزوار والدارسين والباحثين من مختلف أنحاء العالم، إلى ضرورة الحفاظ على نظام المتحف وحسن ترتيبه التي يجذب الزائر.
  • وتجعله متعلقا بزيارة المكان دائما، لكن المشكلة السيئة كون بعض العاملين في المتحف غير واعين لضرورة النظام والترتيب الدائم، وجعله دائما وأبدا على أفضل صورة ممكنه.
  • بالإضافة إلى عدم خبرة وثقافة بعض العاملين بالمتاحف وأميتهم الشديدة تجاه التعامل مع القطع الأثرية والمقتنيات الحضارية التاريخية الهامة، وضرورة تنظيفها الدائم.
  • وعدم وجود أتربة عليها، والتنظيف بالوسائل المحددة لتنظيف هذه الأشياء القيمة، وضرورة الحرص في التعامل معها.

عدم الالتزام بضرورة المحافظة على نظافة المكان

  • تقوم العديد من المؤسسات العلمية مثل المدارس إقامة زيارات للمتاحف، كون عدم الطلاب غير محافظين على نظافة المكان لعدم تقديرهم له أو لعدم تفهمهم قيمة هذا المكان الحضاري الهام.
  • الذين يحب عليهم إتباع قواعد المحافظة عليه وضرورة تركه نظيفا، فيجب على المعلمين ضرورة ترسيخ قيم النظافة لديهم وتنمية الوعي الفكري والثقافي لديهم تجاه هذا المكان.
  • وإعلامهم بأهميته السياحية والثقافية للبلاد حيث يعبر عن صورة البلاد الفكرية والحضارية أمام السائحين والزائرين من كل نواحي العالم.
  • وأيضا وجب على الآباء ضرورة ترسيخ هذه القيم لدي أبنائهم منذ الصغر، ويجب على العاملين بالمتاحف ضرورة وضع اللافتات التي تشير بضرورة بقاء نظافة المكان.

عدم إتباع بعض الزائرين التعليمات

  • قد يجهل البعض ضرورة إتباع القواعد والتعليمات التي تنص عليها المتاحف، وكذلك اللافتات والإشارات التي تحث على الهدوء والنظافة وعدم إثارة الفوضى.
  • فيجب على العاملين وكذلك المختصين في علم المتاحف ضرورة ترسيخ ونشر هذه التعليمات سواء في المدارس أو المكتبات وكذلك الأماكن العامة حتى تتعمم ثقافة احترام الأماكن الحضارية وضرورة المحافظة عليها وإتباع قوانين لائحتها.
أهمية المتاحف وأيضا المخطوطات الأثرية القديمة التي مازالت محفوظة حتى الآن والقطع الأثرية النادرة والتماثيل التي يعود تاريخها إلى مختلف العصور ومختلف الحضارات والأديان فالمتحف يعد مؤسسة علمية وتربوية وثقافية وترفيهية وتمثل عامل جذب سياحي هام للزائرين من جميع أنحاء العالم ويكون العاملون بالمتاحف على مستوى عال ورفيع من الثقافة وحسن الذوق والمعاملة الحسنه الطيبة حتى تشجع الزائرين العودة دائما وأيضا يجب أن يكونوا على قدر عالي من الخبرة والكفاءة والثقافةعدم الالتزام بالهدوء داخل المتاحف لكن ظهر العديد من السلبيات التي قد تؤثر على المتاحف والوجهة السياحية الهامة وتؤثر بالسلب على الجذب السياحة والسياحة بشكل عام بالسلب والضرر وهذه السلبيات يمكن تفديها بالنظام الجيد من قبل العاملين في المتاحف للزائرين وضرورة نشر الوعي الحضاري والفني والثقافي لدي الأشخاص إن المتحف مؤسسة ثقافية وحضارية وتربوية أي يأتي إليها العديد من العلماء والطلاب من أنحاء العالم بهدف البحث والدراسة والتعلم فإثارة الضجة داخل المتحف من قبل البعض تعيق بعض الزائرين الآخرين من مواصلة أعمالهم وبحثهم وتشتيت تركيزهم وعدم الإرتياح والخروج دون جدوى وعدم الإنتفاع من تلك الزيارة المعرفية بشئ ويخيل إلى البعض كون المتحف مؤسسة ترفيهية أيضا إلى إثارة العبث والحديث بصوت عالي وعدم الإلتزام بقواعد وقوانين الحديث والتعامل داخل المتحف وعدم إتباع الإرشادات لذلك وجب التنبيه على الزائرين ضرورة إلتزام الهدوء داخل المتحف وأهمية إتباع القواعد التي تنص عليها لائحة المتحفسوء النظام والترتيب من قبل العاملين كون المتحف مؤسسة مقصد الجميع من الزوار والدارسين والباحثين من مختلف أنحاء العالم إلى ضرورة الحفاظ على نظام المتحف وحسن ترتيبه التي يجذب الزائر وتجعله متعلقا بزيارة المكان دائما لكن المشكلة السيئة كون بعض العاملين في المتحف غير واعين لضرورة النظام والترتيب الدائم وجعله دائما وأبدا على أفضل صورة ممكنه بالإضافة إلى عدم خبرة وثقافة بعض العاملين بالمتاحف وأميتهم الشديدة تجاه التعامل مع القطع الأثرية والمقتنيات الحضارية التاريخية الهامة وضرورة تنظيفها الدائم وعدم وجود أتربة عليها والتنظيف بالوسائل المحددة لتنظيف هذه الأشياء القيمة وضرورة الحرص في التعامل معهاعدم الالتزام بضرورة المحافظة على نظافة المكان تقوم العديد من المؤسسات العلمية مثل المدارس إقامة زيارات للمتاحف كون عدم الطلاب غير محافظين على نظافة المكان لعدم تقديرهم له أو لعدم تفهمهم قيمة هذا المكان الحضاري الهام الذين يحب عليهم إتباع قواعد المحافظة عليه وضرورة تركه نظيفا فيجب على المعلمين ضرورة ترسيخ قيم النظافة لديهم وتنمية الوعي الفكري والثقافي لديهم تجاه هذا المكان وإعلامهم بأهميته السياحية والثقافية للبلاد حيث يعبر عن صورة البلاد الفكرية والحضارية أمام السائحين والزائرين من كل نواحي العالم وأيضا وجب على الآباء ضرورة ترسيخ هذه القيم لدي أبنائهم منذ الصغر ويجب على العاملين بالمتاحف ضرورة وضع اللافتات التي تشير بضرورة بقاء نظافة المكانعدم إتباع بعض الزائرين التعليمات قد يجهل البعض ضرورة إتباع القواعد والتعليمات التي تنص عليها المتاحف وكذلك اللافتات والإشارات التي تحث على الهدوء والنظافة وعدم إثارة الفوضى فيجب على العاملين وكذلك المختصين في علم المتاحف ضرورة ترسيخ ونشر هذه التعليمات سواء في المدارس أو المكتبات وكذلك الأماكن العامة حتى تتعمم ثقافة احترام الأماكن الحضارية وضرورة المحافظة عليها وإتباع قوانين لائحتها

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد