تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

الرئيسية الطب و صحة الانسان زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً
فريق مقال للكتابة 139
زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

الكوليسترول مركبًا مهما جدا موجودًا في كل خلية من خلايا الجسم، ولن يتم بناء أي خلايا جديدة وصحية وتزويد الهرمونات المطلوبة إذا كان مستوى الكوليسترول في الدم مرتفعًا. وذلك بسبب تكوين رواسب دهنية داخل جدران الأوعية الدموية، مما تؤدي هذه الرواسب في النهاية إلى إعاقة تدفق الدم داخل الشرايين.

سنتناول في هذا المقال ماذا يحث عندما يرتفع الكوليسترول، أنواع الكوليسترول بالإضافة إلى أعراض ارتفاعه وعوامل الخطر المترتبة عليه. كما سنتناول كيفية الوقاية منهن والعديد من المعلومات الأخرى، فتابعوا معنا.

أنواع الكوليسترول

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الكوليسترول، ومنها الآتي:

الكوليسترول السيئ (البروتين الدهني منخفض الكثافة – LDL)

هو ما ينقل جزيئات الكوليسترول إلى جميع أجزاء الجسم، مما يجعل البروتين يتراكم على جدران الشرايين، ويجعلها أكثر صلابة، فيؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية.

الكولسترول الجيد (البروتين الدهني عالي الكثافة -HDL)

وهو ما يجمع الكولسترول الزائد ويعيده إلى الكبد.

ماذا يحدث عندما يرتفع الكوليسترول؟

  1. عدم حصول القلب على كمية المناسبة له من الأكسجين مما يؤدي إلى تعريض حياة المريض إلى الخطر.
  2. نقص وصول الدم إلى المخ، وقد يتسبب ذلك في حدوث سكتة دماغية.

أسباب وعوامل الخطر لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

يتحرك الكوليسترول داخل الأوعية الدموية عن طريق الارتباط ببروتينات معينة في الدم ويعتبر هذا المزيج من البروتينات والكوليسترول يسمى البروتينات الدهنية في اللغة الطبية. وتتمثل العوامل المسببة لارتفاع الكوليسترول في الدم في الآتي:

عوامل تحت السيطرة

زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

هناك العديد من العوامل الخاضعة لسيطرتك والتي تساهم في رفع مدى الكوليسترول الضار من ناحية، والتقليل من مستوى الكوليسترول الجيد من ناحية أخرى، وأهمها:

  1. نقص في النشاط الجسدي.
  2. زيادة الوزن.
  3. التغذية غير السليمة وغير المتوازنة.

عوامل ليست تحت السيطرة

هناك عوامل أخرى خارجة عن سيطرتك ، ويجب أن تفكر مليًا في تحديد مدى الكوليسترول في الدم ، مثل:

  • العوامل الوراثية: يمكن أن تمنع خلايا الجسم من القضاء بشكل فعال على الكوليسترول الضار الزائد في الدم أو تتسبب في إمداد الكبد بكميات زائدة من الكوليسترول.
  • التدخين: يدمر تدخين السجائر جدران الأوعية الدموية، مما يجعلها أكثر عرضة لتراكم الترسبات الدهنية، لذا قد يؤدي التدخين إلى خفض مستويات الكوليسترول الممتاز.
  • زيادة الوزن: إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) أعلى من 30، فمن المحتمل أن يزداد خطر ارتفاع الكوليسترول.
  • سوء التغذية: الأطعمة الغنية بالكوليسترول مثل اللحوم ومنتجات الألبان الغنية بالدهون والأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم.
  • عدم ممارسة النشاط البدني: فالنشاط البدني يساعد الجسم على رفع مستوى الكولسترول الممتاز وتقليل نسبة الكوليسترول الضار.
  • علامة حيوية عالية: يؤدي ارتفاع ضغط الدم على جدران الشرايين إلى إتلاف الشرايين، مما يؤدي إلى تسريع عملية تراكم الترسبات الدهنية بداخلها.
  • داء السكري: يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى ارتفاع نسبة الكولسترول السيئ وانخفاض قيم الكولسترول الجيد.
  • المرضى داخل الأسرة: إذا عانى أحد الوالدين أو الأخ من أمراض القلب قبل بلوغ سن الخمسين، فإن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مضاعفات ارتفاع الكوليسترول

يمكن أن تسبب المستويات المرتفعة من الكوليسترول تصلب الشرايين، وهو تراكم خطير للكوليسترول والرواسب الأخرى على جدران الشرايين فقد تقلل هذه الترسبات. التي تسمى اللويحات كمية الدم المتدفق في الشرايين. والشرايين هي التي تنقل الدم إلى الأمعاء، فمن المحتمل أن ينتج عن ذلك آلام في الصدر وأعراض أخرى تميز تصلب الشرايين. ومن الممكن أيضًا حدوث جلطة دموية في مكان التمزق، والذي يمكن أن يعيق تدفق الدم. أو قد تنفصل الجلطة وتسد شريانًا آخر، مما تؤدي إلى حدوث نوبة. بينما يؤدي إيقاف تدفق الدم إلى الدماغ إلى حدوث سكتة دماغية.

أعراض ارتفاع الكوليسترول

لا توجد أي أعراض لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ، فمن الممكن الكشف عن نسبة الكوليسترول المرتفعة فقط من خلال إجراء فحص الدم.

تشخيص ارتفاع الكوليسترول

عادةً ما يظهر الفحص الذي يقيس مدى الكوليسترول في الدم ما يلي:

  1. مستوى الكوليسترول الكلي.
  2. مدى الكوليسترول الضار.
  3. مستوى الدهون الثلاثية.
  4. مدة نسبة الكوليسترول الجيد.

أدوية الكوليسترول

تشمل أدوية الكوليسترول الشائع استخدمها، منها الاتي:

زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

زياده كوليسترول الدم المتوارث عائلياً

  • الستاتيين: وهو الدواء الأكثر شيوعًا لعلاج الكوليسترول وخفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم، لأنه يعيق إفراز المادة اللازمة لإنتاج الكوليسترول داخل الكبد.
  • الراتنجات الرابطة للأحماض الستيرويدية، Bile acid binding resins: يساعد الكبد على استخدام الكوليسترول لتزويد العصارة الصفراوية المهمة للهضم داخل الجسم.
  • مثبطات امتصاص الكوليسترول: تسمح للأمعاء الدقيقة بامتصاص الكوليسترول الموجود في الطعام وتفرزه في مجرى الدم.
  • إذا كانت مستويات الدهون الثلاثية لديك مرتفعة، فقد يكون علاج الكوليسترول المفضل لديك هو: الألياف، النياسين، خليط من النياسين والستاتيين. معظم هذه الأدوية ليس لها آثار جانبية خطيرة، لكن فعاليتها تختلف من شخص لآخر.

الآثار الجانبية لأدوية ارتفاع الكوليسترول

  1. آلام العضلات.
  2. وجع بطن.
  3. إمساك.
  4. غثيان.
  5. إسهال.

إذا اخترت طلب أدوية لعلاج ارتفاع الكوليسترول، فمن المحتمل أن ينصحك طبيبك بإجراء اختبارات وظائف الكبد بانتظام لمعرفة عواقب تلك الأدوية على الكبد.

الوقاية من ارتفاع الكوليسترول

تغيير نمط الحياة مهم لتحقيق تحسن في مستويات الكوليسترول في الدم، فمن الضروري اتباع النصائح التالية إذا كنت ترغب في خفض نسبة الكوليسترول والوقاية من هذا المرض:

  • التمرين: مارس النشاط البدني يومياً.
  • الإقلاع عن التدخين: إن تجنب جميع منتجات التبغ سيقلل من خطر إصابتك بارتفاع الكوليسترول.
  • فقدان الوزن: تخلص من الكيلوجرامات الزائدة.
  • تناول طعامًا صحيًا: يتميز الطعام الذي تتناوله بتأثير مباشر على مستوى الكوليسترول لديك، بالإضافة الي الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية. والأطعمة لها نفس فعالية الستاتيين في خفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة: الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة.
  • قلل من تناولك للطعام الغني بالكوليسترول: لا تستهدف 300 مليجرام من الكوليسترول يوميًا، أو 200 مليجرام يوميًا إذا كنت تعاني من أمراض القلب.
  • اختر الأطعمة المصنوعة من القمح الكامل: هناك العديد من المواد الموجودة في القمح الكامل والتي تساهم في الحفاظ على صحة القلب.
  • الخضار والفواكه: احرص على تناول أنواع مختلفة من الخضار والفواكه.
  • تأكد من تناول الأسماك الصحية: التي تحتوي علي العديد من أنواع الأسماك على مستويات أقل من الدهون وكميات أقل من الدهون المشبعة والكوليسترول مقارنة باللحوم والدجاج.

العلاجات الطبية البديلة

على الرغم من أن كمية المنتجات الطبيعية التي ثبت فعاليتها في خفض مستويات الكوليسترول، إلا أن هذه المنتجات تعتبر فعالة. إذا وافق طبيبك، فغالبًا ما يتم أخذ البدائل التالية لخفض مستوى الكوليسترول لديك، وتتمثل هذه البدائل في الآتي:

  1. الخرشوف.
  2. شعير.
  3. زر سيليوم.
  4. الثوم.
  5. نخالة الشوفان.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة