تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

الرئيسية تربية الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا
yourcolor 250
ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

تعتبر مهمة الاكتشاف المبكر للطفل المعاق عقليًا من أكثر المهام الهامة لأنها قد تؤثر تأثيرًا مباشرًا في كيفية التعامل معه في هذه الفترة. وللأسف، معظم الأشخاص غالبًا لا يعرفون ما العلامات المميزة للطفل المعاق عقليًا حديث الولادة. وينتج عن ذلك أن الطفل يظل على ما هو عليه من إعاقة فترة طويلة، قد تتطور حتى دخول الطفل المدرسة. وقد يتسبب ذلك في تعرض الطفل لصعوبات التعلم. وهنا نكون قد وصلنا إلى مرحلة متأخرة من التدخل، وتكون الجهود المقدمة أقل فعالية. بالإضافة إلى ضياع الكثير من الفرص على الطفل، وهي فرص كان يمكن أن تكون مؤثرة في تقدمه والزيادة من قدرته على التعليم الاجتماعي والاستقلال الشخصي.

ونظراً لأهمية الموضوع سوف نتناول في هذا المقال كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكراً وأعراض الإعاقة لذوي الاحتياجات الخاصة وأيضاً نصائح لكيفية التعامل مع الطفل المعاق جسدياً او ذهنياً ونصائح عامة ، لذا تابعي معنا .

كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

الإعاقة البصرية لذوى الاحتياجات الخاصة

يوصى بإجراء فحص دوري للطفل فور ولادته ، لأن في كثير من الأحيان لا تظهر الإعاقة الجسدية أمام الأم إلا بعد وقت طويل . وبالتالي فإن الفحص الدوري سيساعد في الكشف المبكر عن أي نوع من أنواع الإعاقة الجسدية بما فيهم الإعاقة البصرية .

ويعتبر الخلل البصري نوع من الإعاقات الجسدية التي يمكن للأم أن تلاحظها مبكراً عندما تجده لا يستجيب للألوان والإضاءة في عمر شهرين. وبالطبع تختلف درجة الخلل البصري والقدرة على علاجه وتحسينه من طفل لأخر . لذلك نكرر ضرورة خضوع الأطفال لفحص مرئي بعد الولادة، وخلال الشهر السادس، وأيضاً سنويًا لنستطيع معالجة الأمر على الفور. وهناك مجموعة من العلامات التي تساعد الآباء على معرفة ما إذا كان الطفل يعاني من إعاقة بصرية أم لا ،وهي:

أعراض الإعاقة البصرية لذوي الاحتياجات الخاصة:

  • شكل العيون غير طبيعية.
  • يدير الطفل عينيه باستمرار (الطفل التقليدي يحركها من وقت لآخر وليس باستمرار).
  • يفرك الطفل عينيه كثيراً.
  • حدوث حول في إحدى عينيين الطفل
  • عدم الاستجابة للضوء وللألوان.

    ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

    ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

الإعاقة السمعية لذوي الاحتياجات الخاصة

نكرر ضرورة إجراء الفحص الدوري للطفل فور ولادته وأيضاً بصورة دورية ،وخاصةً في الإعاقة السمعية . وذلك لأنها قد تحتاج إلى الكشف المبكر والتدخل الفوري، لأن ذلك سيساعد في التحسين من مدى قابلية استجابة الطفل للعلاج.

وهناك مجموعة من العلامات التي تساعد الآباء على معرفة ما إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في السمع ، أو اضطرابات في السمع أم لا ،وهي :

أعراض الإعاقة السمعية لذوي الاحتياجات الخاصة

في سن الرضاعة : يظهر الأمر مبكرًا في سن الرضاعة وبالتالي تلاحظ الأم أن الرضيع لا يستجيب لأي صوت مزعج بجانبه، سواء كان مستيقظاً أو أثناء نومه. كما تجده لا يخاف من الأصوات العالية ، ويستمر في البكاء ولا يهدأ عند اقترابها منه ، إلا بعد أن يراها ، أو بمجرد أن تحمله. وفي حالة إذا كانت إعاقة كاملة ، فمن المفترض أن تظهر خلال الأشهر الأولى من حياته ،ومن الأمثلة على ذلك :  الطفل الذي لا يستجيب للصوت ،ويجد صعوبة في فهم ما يقال له .

الإعاقة الذهنية

هناك أسباب كثيرة لحدوث الإعاقة الذهنية عند الأطفال، مثل العدوى التي تصيب الأم أثناء الحمل كالسل أو الحصبة الألمانية ، أو من الممكن أن تكون وراثية داخل الأسرة.

وأحيانًا يكون السبب أثناء الولادة، مثل: ندرة الأكسجين بسبب الولادة الصعبة أو نزيف المخ. وأيضاً من الممكن أن يصاب الطفل بالإعاقة بعد الولادة ،وذلك في حالة إصابته بعدوى الجهاز العصبي، أنسجة المخ، التهاب السحايا، كذلك بسبب حدوث إصابة في الرأس.

في بعض الأحيان يكتشف الطبيب الإعاقة الذهنية عند الولادة، او بعدها مباشرة، وقد لا يظهر هذا مبكرًا، لكن الإعاقة الذهنية، مثل الإعاقات الأخرى لها علامات مبكرة ،ومن ضمن الأعراض :

أعراض الإعاقة الذهنية عند الأطفال

  • تأخر في النمو الاجتماعي للطفل، مثل تأخره في القدرة على الابتسام لمدة ثلاثة أشهر.
  • تأخره في التعرف على والدته وأبيه.
  • عدم رده على المداعبة.
  • تأخر الطفل في الكلام.
  • تأخر الطفل في السيطرة على عملية الإخراج.

ومن المهم التأكد من أن الطفل لا يعاني من أي إعاقة جسدية مثل الإعاقة السمعية أو البصرية، وإلا ستكون السبب المنطقي لعدم استجابته، و إذا لم يكن الأمر كذلك ، يجب استشارة الطبيب والتأكد من تشخيص الحالة على أنها إعاقة عقلية.

هناك أيضاً درجات من الإعاقة العقلية ولكن مهما كانت درجة الإعاقة فكل طفل يحتاج إلى رعاية كاملة، لأن الإعاقة قد تتسبب في عدم التحاق الطفل بالمدارس العادية بل مدارس للتعليم الفكري.

ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

ذوي الاحتياجات الخاصة: كيف تكتشفين إعاقة طفلك مبكرًا

كيفية التعامل مع الطفل المعاق جسدياً او ذهنياً؟

فالآباء يحلمون بطفل رائع يتمتع بصحة جيدة بمجرد أن يتزوجوا ، وفي حالة ولادة طفلهم بإعاقة . فتكن لهم صدمة قد تدمر حلمهم الجميل، ويبدأ الحزن والقلق على هذا البلاء بشأن مصير هذا الطفل المصاب بالإعاقة خلال هذه الدنيا. وإذا كانوا قادرين ماليًا يقوموا بإرسال الطفل إلى مؤسسة رعاية.

التقبل

رفض الواقع ليس حل، بل قبوله والتفكير في التعامل معه بشكل صحيح هو الأنسب. ومن الضروري على الوالدين أن يأخذوا وقتهم بالكامل في الحزن والتعبير عن الضيق. ثم اللجوء إلى مستشار نفسي لمعرفة كيفية التعامل الصحيح مع الطفل .و لا ينبغي عليهم ولا سيما الأم، أن يكتظوا بأي شعور بالذنب، أو ظن الأم بأنها فعلت شيئًا ما خطأ أثناء الحمل كان السبب أو أن سبب إعاقة الطفل قد يكون عقابًا من الله على خطأ ارتكبه أحدهم .

معرفة بالحالة ووضع طرق للتعامل

بعد الاستيقاظ من الصدمة الأولية، يجب على الوالدين استشارة طبيب متخصص، لدراسة حالة أبنهم، ومعرفة طرق التأثير فيه. وكيفية مساعدة الطفل على التكيف مع الحياة بأقل قدر من الرعاية.

ولا ينبغي أن يحرج الآباء من وجود طفل معاق أو رؤية الآخرين له، فهذه أمور غير مبررة، وإذا كان الوالدين يعرفون مقدار وإحصاءات عدد الأشخاص ذوي الإعاقة في كل مجتمع، فقد يعلمون أن ابنهم ليس الوحيد، لكن ربما تكون حالته أفضل بكثير من غيرها.

كيف أربي ولدا معاقاً؟

  • إذا كان الأبن يعاني من إعاقة بصرية، فيجب تعليمه طريقة التأثير على سمعه والتصديق به، ثم تعليمه طريقة برايل وتعريفه بالمدارس المناسبة.
  • وفي حالة حدوث اضطراب في السمع، فيجب تعليمه التوقيع ثم تكييف المنزل ليلائم الطفل، مثل وضع مصباح متصل بجرس الباب ليضيء عندما يرن.

في كلتا الحالتين، تكون هاتان الإعاقتان في بعض الأحيان أفضل من الإعاقة الذهنية لأن هذا الابن يتميز بعقل واعٍ يسمح له بتحقيق النجاح في المجتمع.

نصائح عامة

  • لا تنسِ أطفالك الآخرين من رعايتك وحبك. ففي بعض الأحيان يركز الوالدين اهتمامهم على الطفل المعاق أو المريض، متناسين تمامًا إخوته الأكبر أو الأصغر. (أتذكر عبارة قالتها والدة رسام مصري كان أصم ، تخبرنا عن تجربتها أن أحد إخوته أخبرها ذات مرة.”كنت أتمنى أحيانًا أن أكون صماء مثل أخي حتى تحبيني مثله”).
  • أجعل أبنائك يتشاركون رعاية أخيهم أو أختهم.
  • خصص الوقت لكل منهم، وقم ببناء صداقة قوية معهم.
  • اشتركِ خلال مجموعة حقيقية أو افتراضية على الويب مع أمهات لذوى الاحتياجات الخاصة من حالة ابنك وأستفيدِ من تجاربهم.
  • قومي بفحص حالة أبنك ومعرفة احتياجاته الجسدية والتربوية والنفسية والعاطفية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة