تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

ahmedolfat07@gmail.com
اضافة للمفضلة

حلول الهجرة

الرئيسية معلومات تهمك حلول الهجرة
ghada-mohamed 619
حلول الهجرة

ماهى الهجرة

الهجرة هو ترك البلد الذي نعيش بها والسفر إلي دولة أخرى لأسباب مختلفة قد تكون خاصة بالشخص، وربما تكون اجتماعية أو سياسية ويلجأ أغلب الشباب إلى الهجرة لتحسين الحالة الاقتصادية وإثبات الذات، وزيادة عدد المهاجرين من الشباب يؤثر بشكل سلبي على تقدم المجتمع ويفقده الكثير من الكوادر البشرية الناجحة ويزيد من الفجوة بين الدول النامية والمتقدمة، ومن أخطر أنواع الهجرة هجرة الأدمغة وأصحاب الكفاءات والعقول العلمية المميزة لأنها تؤثر بشكل واضح الي تقدم البلاد.

أقسام الهجرة

هجرة داخلية

  • وتكون داخل حدود البلد فيتم فيها السفر من محافظة لمحافظة أخرى أو منطقة لمنطقة أخرى بغرض البحث عن وظيفة أو تحسين المستوى المادي.

هجرة خارجية

  • وتكون خارج حدود الدولة المقيم بها كالجوهرة من إحدى الدول العربية إلى دولة أوربية، أو الهجرة من دولة فقيرة إلي دولة غنية بحثًا عن تحسين مستوى الدخل أو الدراسة.

أسباب اللجوء إلى الهجرة

وهناك مجموعة من الأسباب التي تدفع الشباب إلى الهجرة والسفر إلى بلاد أخرى والإقامة بها وهي:

  • زيادة الكثافة السكانية في البلد المقيم فيها.
  • عدم توافر فرص عمل تناسب التخصص العلمي.
  • فرق المستوى المادي بين من يهجرون ومن ظلوا داخل بلادهم.
  • زيادة نسبة البطالة.
  • التعقيدات الروتينية في إجراءات العمل أو الدراسة والتي تكون عائق لأغلب الشباب.
  • الضغط الذي على يقع على كاهل الشباب بسبب زيادة الأسعار وضعف المرتبات.
  • عدم وجود عدالة اجتماعية.
  • البلاد النامية والعنصرية في التعامل وسيادة الوساطة والرشوة.
  • الضغط على الشباب وسوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
  • تأخر المستوى العلمي وقلة الإمكانيات تدفع الباحثين والعلماء إلى الفرار إلى تلك البلاد المتقدمة.

وكل هذه من الأسباب التي تدفع الشباب إلي ترك العزيز والغالي بحثًا عن إثبات الذات.

الآثار المترتبة على هجرة الشباب

  • نتيجة زيادة أعداد الشباب الذين يرغبون في ترك بلادهم والسفر إلى غيرها، ولهذه الزيادة تأثير كبير على الشخص نفسه وعلى المجتمعات ومنها:
  • الهجرة تؤثر على المهاجر التي دفعته الظروف إلى ترك بلاده وأهلة فهو دائمًا يشعر بالفقد والغربة بعيدًا عن أهلة وأصدقائه، ويشعر بعدم الانتماء وعدم الاستقرار، تخلية عن القيم والمبادئ التي نشأ عليها ليواكب المجتمع الجديد الذي يعيش فيه، ومنهم من يلجأ إلى العمل بوظائف على خلاف تخصصه، لسد الحاجة إلى المال والسكن بأماكن تجمعات توفير للمال.
  • ومن أضرار الهجرة على البلد الذي تعاني من زيادة عدد المهاجرين هو فقد العقول العلمية والكفاءات المميزة في المجالات العلمية مما يؤثر على تقدم تلك البلاد وتحسين مستواها، اللجوء إلى البحث عن أيدي عاملة بديلة للشباب المهاجر.
  • ومن الآثار الإيجابية للهجرة هو تحسين المستوى النادي المهاجرين مما يساعد على تقليل شريحة الفقراء وتحسين المستوى الاجتماعي لأسر المهاجرين، زيادة الدخل القومي من خلال دخول عملات أجنبية من المهاجرين.

كيف تم حل مشكلة الهجرة والقضاء عليها

وللحد من عدد المهاجرين إلى الخارج يجب الأخذ بتلك الاقتراحات:

  • تفعيل دور الشباب في الحياة الاجتماعية والسياسة بحرية ودون ضغط.
  • توفير فرص عمل بمرتبات مجزية تناسب التخصصات العلمية للشباب.
  • تدعيم العلاق بين الشباب والمجتمع بتفعيل دورهم وزيادة الروابط التي تدعم شعورهم بالانتماء والوطنية.
  • القضاء على الوساطة وتطبيق العدالة الاجتماعية.
  • الاهتمام بدمج الشباب وتنصيبهم من المؤسسات المختلفة في المجتمع.
  • الاهتمام بتطوير المؤسسات التعليمية لمواكبة تقدم الدول الأخرى وتوفير الإمكانيات الباحثين للتقدم في تطوير المجالات المختلفة.
  • زيادة المرتبات، والتحكم في ارتفاع الأسعار وتوفير حياة كريمة للشباب.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة