تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

تعريف الوضوء وفضائله وأحكامه وشروطه وفروضه ونواقضه

الرئيسية اسلاميات تعريف الوضوء وفضائله وأحكامه وشروطه وفروضه ونواقضه
ghada-mohamed 922
تعريف الوضوء وفضائله وأحكامه وشروطه وفروضه ونواقضه

تعريف الوضوء وفضائله وأحكامه وشروطه وفروضه ونواقضه

معلومات عن الضوء

فرض الله الوضوء وأمرنا به لتصح صلاتنا، وفرض علينا أركانه الأساسية في القرآن الكريم، ثم حثنا رسول الله على بعض الأركان الأخرى الإضافية، التي نتخذها سُنة عن رسول الله، لذلك نتعرف في هذا المقال على تعريف الوضوء وفضله وأحكامه وشروطه ونواقضه.

تعريف الوضوء في اللغة العربية والشرع:

الوضوء في اللغة العربية يعني الحسن والنظافة والضياء، مأخوذ من الوضاءة، ولذلك سمي الوضوء الشرعي بهذا الاسم لأنه يُعد نور من ظلمة الذنوب، كما أنه يضفي على الأعضاء وضاءة وضياء بغسلها، أما الوضوء في الشرع فهو استعمال الماء مع النية وإيصال الماء إلى أعضاء الوضوء، حيث يتم البدء بغسل الوجه، ثم اليدين ثم مسح الرأس، فغسيل القدمين، وهذه هي الفرائض الأساسية للوضوء.

فضائل الوضوء وأحكامه:

لا يقتصر الأمر على أن الوضوء فرض لتصح الصلاة، بل إن له فضائل كثيرة أيضًا، نجد من بينها الآتي:

  • الوضوء يجعل المسلم من الغر المحجلين يوم القيامة، حيث أن الغر هو البياض الذي يكون في جبهة الفرس، والتحجيل هو البياض الذي يكون على قوائم الفرس، والمعنى الشامل هو أن يسطع النور من وجه المسلم وأيديه وأرجله من آثار الوضوء.
  • ينال المسلم بالوضوء محبة الله تعالى، حيث أن الله يحب عباده المتطهرين.
  • بالوضوء تُرفع درجات المسلم، وتُكفر عنه سيئاته.
  • يُعد الوضوء سبب من أسباب دخول الجنة، فمن توضأ فأحسن الوضوء، ثم نطق بالشهادتين، فتحت له أبواب الجنة.
  • بالوضوء تنفك عقدة من عقد الشيطان التي يربطها على قافية المسلم أثناء نومه.
  • بالوضوء يُحقق المسلم الطهارة الحسية المتمثلة فيما يتعلق بالقاذورات والنجاسات، والطهارة المعنوية المتمثلة فيما يتعلق بالمعاصي والذنوب.
  • الوضوء سبب من أسباب الموت على الفطرة.
  • يُعد الوضوء من علامات إيمان العبد، كما علمنا رسول الله صل الله عليه وسلم.

شروط الوضوء

للوضوء عدة شروط لتكتمل صحته ومن بين هذه الشروط، ما سنذكره الآن:

  • أن يكون المرء على دين الإسلام، وفي هذا الشرط اختلف الفقهاء.
  • لا يكون الوضوء صحيحا إلا عندما يكون المرء بالغ عاقل، غير فاقد للعقل والأهلية.
  • النية وهي محلها القلب، حيث أن النية هي عزم القلب على فعل المنوي.
  • وجوب توقف دم الحيض والنفاس، فلا يصح الوضوء أو الصلاة بتواجده.
  • طهارة الماء، فيشترط أن يكون ماء الوضوء طاهرًا نظيفًا.
  • إزالة كل ما يعيق وصول الماء إلى أعضاء الوضوء.
  • دخول وقت الصلاة على مَن به سلس بول والمستحاضة.
  • توافر الماء والقدرة على استخدامه، وإلا فليتيمم.

فروض الوضوء

وهنا ننوه إلى أن للوضوء فرائض فرضها الله علينا في كتابه الكريم، ولا يكون الوضوء صحيحًا إلا بها، وسنن وضوء وهى المؤكدات أو واجبات الوضوء كما أطلق عليها بعض العلماء، وهي من السنن المؤكدة، إلا أنها إن لم تُفعل يصح الوضوء، حيث تشمل فرائض الوضوء الآتي:

  • النية.
  • غسل الوجه من منابت شعر الرأس إلى ما انحدر من اللحية طولاً، ومن الأذن إلى الأذن عرضًا.
  • غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى نهاية المرفقين.
  • مسح الرأس كله أو بعضه.
  • غسل الأرجل إلى الكعبين.
  • الترتيب والموالاة.

أما سنن الوضوء، فهي:

  • التسمية.
  • غسل الكفين.
  • المضمضة.
  • الاستياك.
  • الاستنشاق.
  • الاستنثار.
  • مسح الأذنين.
  • التثليث.
  • مسح جميع الرأس.
  • الاقتصاد في الماء.

نواقض الوضوء ومكروهاته

للوضوء مكروهات ونواقض نذكر من مكروهاته الآتي:

  • الإسراف في استعمال الماء.
  • ترك سنة من السنن المذكورة.
  • يكره الوضوء في المكان النجس.
  • يكره الكلام أثناء الوضوء إلا للضرورة.
  • يكره أن يلطم المتوضئ وجهه بالماء عند غسله.

أما فيما يتعلق بنواقض الوضوء، فهي:

  • الخارج من السبيلين.
  • أكل لحم الإبل.
  • مس الفرج باليد بشهوة.
  • الإغماء والجنون، والشك.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة