النقابة هي عبارة عن انضمام  عدد من العمال تحت اسم منظمة أو اتحاد أو فريق أو رابطة خاص بهم ويشرح عنهم، وهذه المنظمة تبدأ في تولي أمور أعضائها وحل مشاكلهم ومساعدتهم في تحسين ظروف العمل، كما تعمل على تعزيز المصالح المشتركة بين العمال وبعضهم البعض، النقابة من الممكن أن يتم تنفيذها في كافة المجالات فكل فئة من العمال ينشئون لأنفسهم نقابة خاصة بهم..

فهناك نقابة الأطباء، نقابة المهندسين، نقابة المحامين، نقابة الأباطرة، نقابة الصيادلة، نقابة المعلمين، نقابة المهنيين، نقابة التجاريين وغيرها من النقابات الخاصة بالمجالات المختلفة، وكل نقابة هي المسئولة عن حقوق وواجبات أعضائها، وهي الصوت الذي يعبر عنهم ويعكس رؤيتهم  وفيما يلي سنتعرف على دور النقابة وما تقوم به اتجاه العمال وكيف نشأت النقابة أو تاريخها.

دور النقابات في مساعدة العمال

  • النقابة لها أدوار متعددة تقوم بها اتجاه العمال والموظفين، تساعد بها في حفظ قيمتهم وحقوقهم، كما أن لها من الداخل قوانين والتزامات على كل عضو داخلها الالتزام بها فكما أنها تحفظ لهم حقوقهم فهي أيضًا تلزمهم بواجبات، وإذا نظرنا إلى الدور الذي تقدمه النقابات لأعضائها فسنجدها عبارة عن الآتي:

1_حل المشكلات في مكان العمل

  • من أهم أدوار النقابة أنها تعمل على حل المشكلات التي تحدث في مكان العمل، فكثيرًا ما تحدث المشكلات بين العمال مما يتطلب دخول النقابة لتعطي كل فرد حقوقه كاملة وتناقش أبعاد المشكلة كما ينبغي.
  • تقوم بعمل مفاوضات تساعد في حل المشكلة وتصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، وتعبر عن صوت العمال والموظفين وتقوم بتوصيله للإدارة العليا.

2_ضمان حقوق الموظفين

  • النقابة هي السلاح والحارس الذي يعمل على حفظ حقوق الموظف والتعبير عنه.
  • تطالب النقابة دائمًا كل رب للعمل بالالتزام بجميع حقوق الموظفين وتنفيذ الوعود التي وجهت لهم، وتحقيق جميع الالتزامات اتجاه الموظف دون تقصير.
  • تمنع النقابة تهميش الموظف وتساعده في إبراز دوره والحصول على كافة حقوقه من رواتب ومعاشات وحوافز ومكافآت مادية ومعنوية.

3_تحقيق المساواة بين الموظفين

  • دائمًا تقوم النقابة بفض أي انتهاكات أو تنمر أو اساءات تحدث في مكان العمل وتحرص على أن تسود المساواة بين الجميع، ولا يحدث أي تمييز بين الموظفين أو يتعامل أحدهم بأسلوب غير لائق.

4_إدارة جميع ما يخص الموظفين داخل العمل

  • تعمل النقابة على إدارة رواتب وإجور الموظفين.
  • توفير ودراسة جميع الطرق والوسائل التي تساعد على الإنجاز في العمل.
  • إدارة عدد الساعات الخاصة بالعمل وتوقيت تقاعد الموظف.
  • إدارة الإجازات وبند التأمين الصحي الخاص بالموظف والاطمئنان على صحته وسلامته داخل العمل.
  • توفير كل ما يساعد الموظف على الموازنة بين العمل والحياة الخاصة.
  • إدارة جميع الظروف والمشكلات التي تطرأ على العمل وشرح كيف التعامل معها.

تاريخ النقابة

  • في القرن التاسع عشر كانت هناك أول نقابة عمالية تم إنشائها وكانت في بريطانيا العظمة.
  • يدأ موضوع الاتحاد النقابي أو النقابة العمالية في الانتشار ليصبح هناك أيضًا نقابة عمالية داخل الولايات المتحدة الأمريكية وأخريات في مختلف دول أوروبا.
  • لم يكن القرن التاسع عشر هو فقط بداية معرفة النقابة العمالية وإنما كان متعارف عليها في بريطانيا العظمى منذ القرن الثامن عشر ولكنها كانت متواجدة بصورة متقطعة، ولم تظهر بشكل كامل وصورة رسمية سوى في القرن التاسع عشر.
  • كانت النقابات في بدايتها تواجه عداء ملحوظ من أرباب العمل مما كان يجعلها تنقطع وتنفض حتى استطاعت اثبات كيانها واستطاعت التطور والانتشار، بعدما واجهت الرفض دائمًا من الحكومات.