العصب الوركي (عرق النسا) هو عصب من الأعصاب المنفردة داخل الجسم ويعتبر العصب الوركي هو العصب الأعرض والأطول في جسم الإنسان، ينشأ العصب الوركي من ضفيرة العجزية خاصة من جذور L4 S3 وبشكل أوضح فهو ينشأ من جهتين الجهة الأولى وهي ما وضحناه وتسمى بانقسام أمامي، أما الجهة الأخرى هي L4 S2 وتسمى بالإنقسام الخلفي ويعتبر هذا الانقسام هو الانقسام الأصلي الشظوي، ويمتد العصب الوركي مرورًا بالأرداف وحتى الطرف السفلي..

ما هي الأسباب المؤدية لآلام العصب الوركي

  • تحدث آلام العصب أو الوركي أو عرق النسا في حين تعرضت أقراص العمود الفقري أو بعضها إلى الفتق مما يؤدي إل حدوث ضغط على العصب الوركي وتسبب الآلام.
  • أحيانا أخرى تحدث الآلام نتيجة لفرط نمو العظام وحدوث ما يسمى بالانتواءات العظمية.
  • تحدث آلام العصب الوركي أيضًا في حال كان هناك أحد الأورام أو الشخص مصابا ببعض الأمراض مثل مرض السكري أو تقدم العمر، أو التعرض إلى سمنة مفرطة أو الجلوس بشكل متكرر لفترات طويلة.

ما هي الأعراض الخاصة بآلام العصب الوركي

  • آلام العصب الوركي تزيد وتشتد في حال كان الشخص المصاب متعرضًا إلى الجلوس لفترات طويلة.
  • الآلام الخاصة به هي آلام متفاوتة من شخص لشخص بحسب السبب المؤدي إلى ذلك
  • إذا كانت الآلام شديدة ومندفعة فهنا تصبح دلالة على إصابة الشخص بعرق النسا
  • تبدأ الآلام من أسفل الظهر مرورًا بالأرداف وصولا إلى الساق في جزئها الخلفي
  • تختلف أحيانًا أعراض الإصابة بعرق النسا من شخص لشخص، فأحيانًا تتجسد ف صورة آلام وأحيانًا أخرى تكون عبارة عن خدران وتنميل في الساق بطول العصب، وبعض بعض الأحيان يصاب الشخص بوخز في القدم وشكة تشبه شكة الإبرة أو الدبوس وتأتي في القدم والأصابع.

علاج آلام العصب الوركي

يوجد أكثر من طريقة لعلاج آلام العصب الوركي وتخفيفها سنعرض لكل طريقة منهم الآن..

العلاج بالأدوية

  • يتم صرف أدوية مسكنات ومضادة للالتهابات ومنها الإيبروبروفين والإسبرين فهي تعمل على التخفيف من الآلام وتعمل على تصلب الألم مما يجعلك قادر على الحركة بصورة أفضل.
  • تناول أدوية مرخيات للعضلات ومنها سيكوبينزا برين وهذه الأدوية تعمل على تفكيك أي تشنجات والحصول على الراحة في الحركة وتخفيف الألم، قد يتم استخدامها في بداية ظهور الألم وقد يتأخر استخدامها وهذا مبني على تشخيص الطبيب ووصفه اللازم.

العلاج عن طريق جلسات العلاج الطبيعي

  • في هذه الحالة يتم الخضوع إلى جلسات للعلاج الطبيعي تعمل على تخفيف الآلام..
  • يعمل العلاج الطبيعي أيضًا على رفع أو تخفيف أي ضغط متواجد على العصب الوركي، كما أنه يؤدي إلى مرونة العضلات، وتقوية عضلات الساقين والظهر والبطن.

العلاج عن طريق الحقن

  • في حال تطور الأمر فهناك العلاج عن طريق الحقن وهو عبارة عن إعطاء المريض حقن مضادة للالتهابات..
  • هذه الحقن هي حقن شبيه بالكروتيزون ويتم إعطائها للمريض في الجزء أسفل الظهر.
  • تعمل الحقن على التخفيف من التهابات وانتفاخات الجذور العصبية وهذا يؤدي إلى المساعدة على الحركة بصورة أفضل وأسرع.

العلاج عن طريق الجراحة

  • هذا الخيار يعتبر من الخيارات التي تأتي بعد  عدم استجابة المريض للعلاجات الأخرى
  • في حال كان المرض في حالة متقدمة ويعاني الشخص من آلام شديدة وغير محتملة فهنا لابد من التدخل الجراحي والذي يتشكل في صورة استئصال للقرص الذي يعاني من الفتق أو استئصال للصفيحة الفقرية أو الأنسجة التي تتسبب في حدوث ضغط على العصب الوركي والإصابة بعرق النسا ووخز منطقة العصب.