يبحث الجميع قبل الإقبال على الإنجاب عن معنى الطفولة والإيجابيات والسلبيات التي يجب أن ينتبهوا لها، كما أنهم أيضًا يبحثون عن المراحل المختلفة التي يمر بها الطفل وسلوكه المتغير وكيفية التعامل مع كل هذا بحرص تام وحرفية، فالطفل يكون له الكثير من الاحتياجات ولا يستطيع الجميع أن يقوم بالتعامل مع هذه الاحتياجات بالطرق الصحيحة، لهذا سنحاول أن نعرض هذا في موضوعنا بشكل مبسط يساعد في فهم معنى الطفولة والمراحل المختلفة لها..

ماذا تعني الطفولة

الطفولة هي المرحلة التي تبدأ مع ولادة الإنسان وتنتهي عند إقباله على مرحلة الشباب الأولى، كل هذه الفترة من عمر الإنسان تقع تحت مسمى الطفولة وهي الخطوات الأولى في حياته التي يكتشف فيها العالم من حوله، وتظهر له مسميات الأشياء للمرة الأولى، ويكون كل شيئ بالنسبة له اكتشاف كبير جدا، وكل ردود الأفعال تكون مؤثرة لديه بشكل كبير، ويقل هذا التأثير أو يتفاوت كلما زاد عمر الإنسان وكثرت خبراته وتعرض لمواقف أكثر، أما عن مراحل الطفولة فهي ما سنتعرف عليه في السطور التالية..

المراحل التي تمر بها الطفولة

تمر الطفولة بمراحل متعددة، وكل مرحلة يتغير فيها استجابة الطفل وردود أفعاله وتتغير احتياجاته ويحتاج فيها إلى أسلوب خاص في المعاملة، ولذلك راعى العلماء كل هذا وقاموا بتقسيم مراحل الطفولة إلى:

  • طفولة مبكرة
  • طفولة متوسطة
  • مراهقة

وكل مرحلة لها التفاصيل الخاصة بها، وطريقة التعامل التي يجب أن نتبعها وخاصة في مرحلة المراهقة التي تعتبر الأشد والأخطر بين جميع المراحل وفيما يلي سنعرف أكثر عن كل مرحلة..

مرحلة الطفولة المبكرة

هذه المرحلة الأهم على الإطلاق وهي تبدأ منذ الولاد إلى فترة دخول المدرسة، وترجع أهمية هذه المرحلة إلى أنها الباية والتأسيس لكل شيء، مرحلة تعرف الطفل على العالم من حوله، وغرس الإيجابيات والسلبيات في داخله..
في هذه الفترة يوصي العلماء الآباء بالاهتمام الكبير بالطفل، سواء في تغذيته فيحرصون على تقديم أغذية مفيدة وصحية له، أو بغرس الإيجابيات بداخله وتعليمه أشياء مفيدة ومتنوعة، وتنمية حسه الإدراكي بمختلف النشاطات، والعمل على تقوية لغته.

مرحلة الطفولة المتوسطة

تبدأ الطفولة المتوسطة منذ دخول الطفل إلى المدرسة وحتى بداية البلوغ، فهذه المرحلة يجب الاهتمام بأن يقوم الطفل بالتركيز على الدراسة، كما أنه يجب أن تزرع وتشجع فيه حب القراءة وزرع هوايات مثل الرسم، أو ممارسة رياضة ما، والمساعدة في أن يقوم بتكوين ثقافة عن العالم من حوله ومحاولة زرع الحلم بداخله، وتعليمه معنى الهدف والسعي، بشكل يتناسب مع عمره.

مرحلة المراهقة

هذه المرحلة كما أوضحنا في المقدمة أنها المرحلة الأخطر والأكثر حساسية حيث أن الطفل يبدأ فيها بالشعور أنه كبير بشكل كافي لاتخاذ كافة القرارات، وتجربة كافة الأشياء، كما أن هناك من يظل واقعا ما بين أنه طفل صغير وأنه شاب على مشارف الكبر وتحمل المسئولية، لذلك يجب أن يتعامل الآباء في هذه المرحلة بحذر شديد جدا، فيجب ألا يتم التقليل من شأن الأبناء ويجب أعطائهم الثقة الكاملة أنهم قادرون على تحمل المسئولية مع المراقبة الإيجابية وأعطاء النصائح بشكل لطيف من حينا إلى آخر.

بعض النصائح الهامة للآباء

  • طفلك له عليك حق رعايته فعليك أن تقوم بتوفير الطعام والملبس والمسكن له.
  • الشعور بالأمان للطفل أكثر ما يجعل إنسانا سوي نفسيا.
  • إعطاء الثقة والتشجيع الدائم يجعل طفلك أكثر نجاحا وتميزا وسعادة.
  • الإنتماء والدفئ الأسري عامل وقاية للطفل ضد أي مؤثرات سلبية قد تؤثر على نفسيته.