نصائح تخلصك من ضغوط العمل 

الروتين اليومي الممل يضعك بين الضغوطات والمهام التي تتراكم عليك باستمرار وتزعجك ولكن تظل حائرًا في التفكير في كيفية التخلص من كل هذا الكم من الضغوطات التي تواجهك، قد تظن الأمر مستحيل أن تتخلص من الضغوطات نظرت لكثرتها ولكن بسهولة تستطيع واليك مجموعة من الطرق تستطيع من خلالها التخلص من ضغوط العمل.

البداية المبكرة ليومك

  • يقول عدد من المؤهلين النفسيين وخبراء التنمية البشرية أن القدرة على الاستيقاظ بشكل مبكر للذهاب إلى العمل مبكرًا يساعدك على زيادة الإنتاج فأنت سيكون أمامك وقت طويل لتقوم بأداء عدد كبير من المهام وكذلك توزيعها على يومك ومن هنا نضمن لك زيادة في الوقت المتاح لك لأداء تلك الأعمال.

وضع الأهداف والقواعد المحددة

  • احرص وبشكل دائم أن يكون أمامك في عملك أهداف يحب أن تحققها في يومك نتيجة عملك لتحديد الأهداف هو الوسيلة الأولى نحو الإنتاج المستمر وبالتالي بعد هذا الإنجاز لن تقع في أي ضغوطات ولذلك نجد أن الناجحين هم من يستطيعون وضع الأهداف المحددة للسير نحوها في حياتهم كما أن تحقيق الأهداف سيخفف من التوتر بداخلك نتيجة معرفتك بما هو قادم وعدم الخوف من الأمور الخفية

التعلم من الأخطاء

  • كل منا يقع في أخطاء أثناء عمله بصورة يومية قد يكون هناك خطأ ارتكبته في يومك أثناء العمل أدى إلى قلقك وتقليل قدرتك على العمل أو إنتاج ما تتوقع انتاج ولذلك فإن تعلمك من هذا الخطأ والحرص على عدم تكراره مرة أخرى سيساعدك وبصورة كبيرة على عدم الوقوع به في اليوم التالي وبالتالي تحقيق إنجاز أكبر.

وضع قائمة بالمهام

  • يجب عليك أن تقوم بترتيب أفكارك وترتيب مهامك ولن تستطيع البدء في العمل إلا بعد وضع الخطة المخصصة للعمل تلك الخطة التي من خلالها تستطيع تحديد المهام التي يجب أن تقوم بها في يومك ويتم وضع تلك المهام في قائمة محددة تتضمن جميع المهام على حسب الأهمية فتكون قمة القائمة للمهمة الأولى التي يجب البدء بها على الفور أما آخر القائمة فتكون للمهام الأخيرة أو المهام التي تقل في الأهمية فوضع الخطة ووضع المهام أمام عينيك يساعدك على إنجاز كل منها بسرعة وقبل الوقت المحدد.

البعد عن الشكوى المستمرة

  • لا تستطيع الخلاص مما أمامك من مهام أو تقوم لإنجازها إذ لم تمتلك القدرة على التحمل في مشاعرك السلبية فالشكوى المتكررة تؤدي إلى تكوين مشاعر وطاقة سابيه بداخلكم تجعلكم غير قادرين على أداء أفضل ما عندكم في العمل وبالتالي يؤدي ذلك إلى تراكم المهام عليك وقوعك تحت ضغوط أما البعد عن الشكوى يؤدي إلى إنتاج أكبر ويؤدي إلى التخلص من أي ضغوط.

أخذ وقت للراحة

  • لا بدّ أن تفصل بعد فترة معينة من عملك فيجب أن يكون لك ولا من الراحة بعد فترة من أداء العمل فعليك بالخروج إلى الخارج في مصدر الشمس أو التنزه لفترة في الخارج فإن ذلك يجعلك تشعر بصفاء الذهن وتتخلص مما تشعر به من القلق والتوتر وبعد ذلك إذا عدت لتكملة المهام فإنك ستزداد إنتاجيتك وتتخلص من الضغوط.

الفصل بين العمل والراحة

  • يجب أن يكون هناك فصل فيما بين وقت العمل ووقت الراحة فانت لا يجب أن تأخذ معك العمل إلى منزلك ولا تستكمل مهامك في المنزل فإن ذلك ستشعرك بالضغط والتوتر والقلق ولكن يجب أن يكون أداء المهام في مقر العمل فقط وليس في المنزل