قامت الحملة الفرنسية بقيادة الجنرال نابليون بونابرت خلال الحكم العثماني في مصر وبلاد الشام، بغرض حماية عن مصالح دولتهم، من خلال تعطيل بريطانيا وعدم تمكينها من الوصول إلى مستعمراتها في الهند آنذاك وفى هذا المقال سوف نتعرف سويًا على أهم المعلومات عن الحملة الفرنسية.

أهم أسباب قدوم الحملة الفرنسية على مصر

يرجع قدوم الحملة الفرنسية على مصر وبلاد الشام إلى عدة أسباب مختلفة منها:

  • كان لدى فرنسا طموحات في السيطرة على طرق التجارة داخل مصر، خاصة الطريق الذي يربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر.
  • مضاربة بريطانيا والتي كانت تعد ألد أعداء فرنسا في ذلك الوقت، من خلال عرقلة القوافل البريطانية التي كانت تذهب إلى الاحتلال البريطاني في الهند عن طريق الطريق التجاري في مصر، فكان دخول فرنسا لمصر بمثابة صفعة قوية لبريطانيا.
  • وقوع عدة مشاحنات بين التجار الفرنسيين وبعض المماليك المناصرين لبريطانيا، حيث ازداد معدل الاعتداء على التجار الفرنسيين داخل مصر في الفترة التي تسبق الحملة، وهنا أعلنت فرنسا عن إرسال حملة بقيادة نابليون بونابرت من أجل حماية التجار الفرنسيين في مصر والشرق.
  • ازدهار الصناعة والتجارة في مصر آنذاك، فتصبح غنيمة جيدة للفرنسيين، فضلا عن عوامل نجاح الزراعة في مصر من توافر المياه القادمة من نهر النيل، والتربة الخصبة والمناخ المعتدل، مما جعل فرنسا تطمع في كل تلك النعم الموجودة في مصر.
  • في تلك الآونة لاقى الحكم العثماني في إسطنبول ضعفًا وتأخرًا وبدأت الولايات في الشرق تنفصل عنه تدريجيًا خاصةً مصر والشام، فكانت بالنسبة الفرنسيين فرصة الدخول إلى مصر لا تعوض.
  • أطماح وأطماع قائد الحملة الفرنسية نابليون بونابرت في أن يكون إمبراطورية كبرى تمد من فرنسا في الغرب لتصل إلى مصر في الشرق.

 أهم النتائج وراء دخول الحملة الفرنسية لمصر

  • أبرز الدخول الفرنسي على مصر مدى أهمية موقعها الاستراتيجي خاصة بعد اقتراح فكرة ربط البحرين الأحمر والمتوسط من خلال حفر قناة تربط بينهما، الأمر الذي جعل بريطانيا تحاول دخول مصر عام 1807م من خلال حملة فريزر التي فشلت في منطقة رشيد.
  • من أهم نتائج دخول الفرنسيين إلى مصر هو فك رموز حجر رشيد على يد العالم شامبليون، فكان لذلك الحدث تغيرا كبيرًا في فهم الحضارة المصرية القديمة، حيث فتح أفق جديدة التوغل في فهم اللغة القديمة التي كانت غامضة للعالم بأسره.
  • أثارت وعي المثقفين في مصر والشام، كما زاد فهمهم لمدى أهمية وطنهم من الناحية الاستراتيجية، فضلًا عما به من خيرات، فزاد الوعي بشكل أكبر في فهم أهمية وطنهم وزاد الحماس في الدفاع عنه.
  • نالت المرأة المصرية حظًا من دخول الفرنسيين، حيث قامت العديد من المقارنات بينها وبين المرأة الفرنسية من حيث العادات والتقاليد والملبس والحريات التي يتمتعن بها الفرنسيات عن ذويهم من المصريات، ومن هنا بدأت التغيرات في ملامح المرأة المصرية.

انتهاء الحملة الفرنسية على مصر

  • اضطر نابليون للرجوع إلى فرنسا وأسند قيادة الجيش الفرنسي إلى الجنرال كليبر.
  • كانت المعاملة الفرنسية للمصريين من أسوأ ما يكون، فقد لاقى المصريون إهانات واضطهاد واضح ومباشر من قبل الفرنسيين.
  • قرر المصريون أن يثوروا ضد كليبر وأعوانه من الحملة الفرنسية فقامت العديد من الثورات شارك فيها أعداد كبيرة من المصريين بزعامة السيد عمر مكرم وغيره من الثوار.
  • من ناحية أخرى واجهت فرنسا أوضاعًا سيئة في الداخل، كما عانى الوضع العسكري لها من عدة مشاكل في أوربا، مما اضطر فرنسا لسحب قواتها وجنودها من مصر وبعد ذلك سماع خبر مقتل القائد كليبر على يد سليمان الحلبي.