الهربس التناسلي هو عبارة عن نوع من الفيروسات يتواجد دائمًا في الأشياء السائلة في الجسم سواء كان السائل المنوي أو اللعاب أو الإفراز المهبلي، ومن خلال كل من الثلاثة المذكورة يخترق فيروس الهربس الجسم ويكون لنفسه بيئة يتأقلم بداخلها ويعتاد سريعًا ليصعب التخلص منه بعد ذلك.

الهربس التانسلي هو مرض ينتقل جنسيًا إصابة الجسم به تؤدي إلى ظهور بعض القروح التي أحيانا تنتج عنها سوائل أو إفرازات وتكون مؤلمة إلى حد ما وأيضًا تكون معدية بشكل سريع، ومنه نوعان نوع يتسبب في إصابة الجسم بقروح باردة ويطلق عليه فيروس HSV1، والنوع الآخر هو ما يتسبب في القروح التناسلية ويطلق عليه فيروس HSV2.

أعراض الإصابة بمرض الهربس التناسلي

يوجد بعض الأعراض الخاصة بالرجال وأخرى خاصة بالنساء وهناك ما يجمعهما معًا، فعن الأعراض الخاصة بالنساء سنجد الآتي:

  • القروح الناتجة عن المرض تظهر لدى النساء في المناطق كالأرداف أو فتحة الشرج أو المهبل وتكون على شكل بثور تتواجد قريبة من هذه المناطق أو حولها.

أما عن الرجال:

  • نجد أن القروح تظهر عند الرجال في المناطق كيس الصفن أو الأرداف أو القضيب أو فتحة الشرج وتتواجد أيضًا على شكل بثور.

الأعراض لكل من الرجال والنساء:

  • إمكانية الإصابة بألم وصداع في الرأس وعدم إتزان.
  • إمكانية الإصابة بالحمى.
  • ظهور بعض البثور في أي منطقة تلامس المرض وظهورها في الوجه والأنف والشفاة والفم.
  • الإصابة بالارتعاش والشعور بالحكة في المنطقة المصابة.
  • ظهور بعض الإفرازات والسوائل من القروح.
  • ظهور قشور أعلى القروح أو البثور خلال الأسبوع الأول.
  • إمكانية حدوث تورم للغدد الليمفاوية.

أثر الهربس التانسلي على الزواج

بالطبع كون أن مرض الهربس التناسلي هو من الأمراض المعدية فإنه سيكون له أثر كبير في حالة الزواج ومن آثاره ما يلي:

  • الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية: إن البثور أو القروح الناتجة عن المرض تتسبب في أن يفقد الزوجان الاستمتاع بممارسة العلاقة الزوجية، حيث أنها تتسبب في الشعور بالألم الشديد في الأعضاء التناسلية مما يؤدي إلى صعوبة ممارسة العلاقة إلى أن يختفي المرض ويتم الشفاء منه.
  • التأثير على الأطفال حديثي الولادة: إن هذه النقطة خطيرة للغاية حيث أنه من الممكن أن يصاب الطفل حديثي الولادة بمرض الهربس التناسلي أثناء ولادته في حال كانت الأم تعاني المرض، وللأسف الشديد أن مضاعفات المرض على الأطفال تكون خطيرة جدًا، حيث أنها من الممكن أن تصيبهم بالعمى أو تتسبب في موت الطفل نهائيًا أو تشكيل خطر على الدماغ.
  • سرعة العدوى بالأمراض التي تنتقل جنسيًا: إن الإصابة بمرض الهربس التناسلي وظهور التقرحات يؤدي إلى زيادة خطر انتقال الأمراض الجنسية مثل مرض الإيدز وغيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق العلاقة الجنسية.
  • التأثير على حالات الحمل: إن الهربس التناسلي كما أوضحنا له خطر كبير على الأطفال حديثي الولادة ويؤثر عليهم بصورة سلبية عالية، ولهذا فإنه يشكل خطرا على الحوامل مما يجعل الطبيب يلجأ إلى إعطاء المريضة الدواء اللازم للتصدي للمرض ومكافحته، وأيضًا في أوقات كثيرة يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية حتى لا يتعرض الطفل للإصابة بالمرض أثناء مروره من عنق الرحم.

وفي نهاية الأمر نرشدكم إلى سرعة التواصل مع طبيب متخصص عند الشعور بأي عرض من الأعراض المذكورة، حتى يتم التعامل مع المرض بطرق صحيحة، ولابد أيضًا من الالتزام بتناول الأدوية في مواعيدها المحددة وإتباع إرشادات الطبيب للنجاة من المرض في أسرع وقت ممكن ودون أن يصل الأمر إلى مضاعفات كثيرة.