انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

الفصل السابع من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

Shaima11 شهر

سوف نتناول جدول توضيحي عن الفصل السابع لرواية حياة الأسد سنوضح فيه شخصياته وموجز أحداثه والمكان الذي دار فيه أحداثه وهو كالتالي:

الشخصية ملخص الأحداث المكان
حياة شخص مجهول بيهددها بقتلها هي وأسد وطلبت المساعدة من أسد وعبرت عن خوفها من الشخص عليه ليقتله فعلاً ولما أنقذها من هذا الشخص المجهول أبدت اعجابها وحبها له. في بيت أسد
الأسد قام بالرد سريعاً على حياة وقام بانقاذها من هذا الشخص ووعدها بأن لا يتركها أبداً ولا تخاف وقام بتهدئتها وأبدى حبه لها. في بيت أسد
الأم نصحت نور بأن تهرب الى أختها حياة. في بيت حامد
نور بعدما سمعت كلام أمها وهربت استمرت في البحث عن حياة وأسد الشارع
مجهول كان عايز يخطف حياة لأنه أعجب بها. في بيت أسد

موجز الأحداث في الفصل السابع من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

تم تقديم العديد من الشخصيات الرئيسية  في هذا الفصل مثل حياه واسد ونور والأم، حيث بدأ الفصل بمواجهة حياه مع شخص مجهول الهوية الذي حاول بشكل مزعج التقرب منها بطرق غير مرغوبة، في هذه اللحظة الحرجة قامت حياه بالصراخ بأعلى صوتها وطلبت المساعدة من أسد الذي هرع فورًا لإنقاذها من الموقف الخطير، وبعد وصول اسد قام بانقاذها وتمت مشاركة لحظة دفء وحب مؤثرة بين حياه واسد، حيث أظهر اسد حبه العميق لحياه ووعدها بأنها لن تتعرض للخطر ما دام هو بجوارها، ثم تم تقديم نور الفتاة التي هربت من المنزل بنصائح والدتها، وهذا أثار القلق لدى الأم التي أخبرت نور بالهروب لتجنب مصير سيء.

في النهاية تم التحضير لحضور حفلة خاصة تجمع أصحاب شركات كبيرة، حيث أعرب أسد عن رغبته في التعرف على أصحاب الشركات وبناء علاقات جديدة، واستعدت حياه بإطلالة ساحرة، حيث ارتدت فستانًا أحمر طويلًا مع إكسسوارات جميلة واستعدت لهذا الحدث الهام.

الفصل السابع لرواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

في بيت أسد

حياه: تتطلب المساعدة وتصرخ وبتقول الحقووني.

حياه بعياط: انت عايز مني ايه حرام عليك فيه أيه أنا معملتش حاجة.

المجهول: عايزك يا حلوة انتى انما ايه الحلاوة دي.

حياه: ابعد عني احسنلك لو جيت جنبي أو قربت منى هصوت وهصرخ وانادى اسد جوزي

المجهول: بيضحك ويتريق عليها علشان بتهدده بأسد وبيقول لها هموتهولك يا حلوة واخدك منه وتبقي بتاعتي لوحدي.

حياه: بصراخ جامد الحقني يا أسد.

اسد: سمع صراخ حياه وطلع يجري بسرعه كالبرق وراح عندها وفتح الباب وهي اول ماشفتوا طلعت تجري عليه وخدته بالحضن.

حياه بعياط: انت فين يا أسد متسبنيش لوحدي تاني ومتتأخرشي عليه تاني .

اسد بخوف: متخافيش يا حبيبتي أنا جمبك متخافيش.

حياه بعياط: انت مشيت وخرجت وسبتنى لوحدي وجه واحد عايز يقرب مني وهددني أنه هيقتلني أنا وانت أنا خايفة عليك أوي.

اسد زعلان على حالها: اهدى ياحياة يا حبيبتي محدش هيقدر يقرب منك طول ما أنا موجود معاكي انتى متعرفيش أسد جوزك هيقدر يعمل ايه.

حياه بعياط: بلاش يا أسد دة بيقول هيقتلك وياخدك منى

اسد: لا متخافيش محدش يقدر يبعدني عنك ياحياتى.

حياه: متسبنيش لوحدي يا أسد خليك جنبي دايماً

اسد: عمرى ما هبعد عنك ابداً يا حبيبتي متخافيش

حياه: يا اسد

اسد: نعم يا قلبي

حياه: انا مكسوفة بس هقلهالك أنا بحبك

اسد: فرح اوى من كلام حياة له وبدأ يدي فرصة تانية له ويعيد الثقة من تاني بعد صاحبته دينا ما خانته وكسرت الثقة دي بس مع حياة ابتدى حياة تانية خالص وثقة تانية وحب تاني جديد.

اسد: وانا كمان ياحياتى بحبك

حياه: بجد يا حبيبي يعني مش هتضربني تاني وتعاملني مش كويس

اسد: عمرى ياقلبى ما هضربك تاني خلاص

اسد: خدها في حضنه جامد أصل خايف حد ياخد منه حياة لأنه حبها ومعتشي قادر يبعد عنها تاني.

اسد: نعم يا حياه

 ‏حياه: فيه ايه

 ‏اسد: انتى هتخليكي فى حضنى على طول كدا

‏حياه: اه أنا هفضل كدا واخداك في حضني عجبك ولا لاءة.

 ‏اسد: لا  يا حبيبتي عجبنى

 ‏حياه: خدودها بقت حمرا واتكسفت منه وحطت وشها في الأرض.

حياه: انت سافل وضحكت

 ‏اسد: بيضحك على رئتها وطفولتها ومن كسوفها

اسد بغمزه: دة انا لسة هوريكي سفالة

 ‏حياه: اسكت بأة

‏ضحك أسد ضحكه رجوليه وحياة أعجبت بيها وسرحت فيها

‏حياه: أيه الجمال دة

 ‏اسد بيكتم في ضحكته: بتقولى ليه حاجه

 ‏حياه: ضحكت لا مش بقول لك حاجه انا دخله الحمام

 ‏اسد : عايزاني معاكي أي مساعده

 ‏حياه: امشى من هنا ياسافل

في بيت حامد

نور بتعيط ومش عارفه توصل لحياه وفاضل ساعه بس على العربيه اللى هتاخدها

الام: يانور

نور: نعم ياماما

الام: يا نور اهربى  يا بنتي من هنا

نور: ليه يا ما وهروح فين ياماما وهروح عند مين انا معرفشي حد وانتي عارفة

الام: روحى عنداختك حياه هى اللي هتعرف تحميكى وتخلي بالها منك

نور: اروح ازاى بس ياماما دة أنا معرفش هي ساكنة فين

الام: حياة متجوزه اسد المنياوى بيه ومشهور بشركاته وجامد واللى يسأل عليه هيلاقي ألف مين يدله عليه ميتوهش اهربى يا حبيبتي علشان حامد هيضربك تاني

نور: حاضر انا ماشية ياماما

حامد كان في الحمام ومخدتشي باله من نور وهي ماشية وفضلت نور تسأل على أسد المنياوي عايش فين.

في بيت حياه واسد

حياه: بتكلم نفسها  في الحمام ومستغربة من كلام أسد لها.

حياه: أنا غبيه حد يتخل ياخد  يستحمه وينسى هدومه.

اسد: فيه أيه يا حياة انتى بتكلمى مع مين

حياه: بكلم الدوش يا حبيبي

اسد: قعد يضحك ويقول عوض عليك  يارب.

حياه: مفيش الا بشكير كبير ألف بيه نفسي، وأسد بصلها  واول ما شفها اتجنن وراح لعالم تاني وكل ما بيقرب لها وهي بتبعد عنه ومكسوفة لحد متخبطت في الحيطة.

اسد: قرب منها وخدها في حضنه وحياة مكسوفة، وحياه ابعد يا أسد شويه.

اسد: لا رد

حياه: لو سمحت يا أسد ابعد شويه

اسد: لا رد

حياه: بعياط اسد فوق بأة وابعد مني شويه

اسد: فاق ولقى حياه وهي بتعيط وخايفه منه فبعد عنها

اسد: اهدى يا حياة انا اسف مش هقرب منك يا حبيبتي متخافيش

حياه: حضنته لما حست انه زعل منها وقالتله اسفه انا عارفة انت جوزي بس انا خايفة بس مش عرفة ليه

اسد: افتكر ان الدكتوره قالت انها عندها انهيار عصبى وتوتر من الضغوط اللي كانت بتتعرضه له في بيت حامد ولازم ترتاح شوية وتحاول تهديها

اسد: انا مش زعلان يا حبيبتي منك يلا علشان نخرج واجهزي والبسي أحلى لبس

حياه: فرحت وقالت هنروح فين معقولة هنخرج

اسد: هنخرج ونروح حفله تبع شركتي هيكون فيها أصحاب الشركات الكبيرة فهي حفلة للتعارف عليهم

حياه: دة هتكون حفله وحشة ومملة يا عم

اسد ضحك ورفع حاجبه : انا عم

حياه:  مش قصدي والله

اسد ضحك: يلا ياقلبى جهزي نفسك

حياه: لبست فستان احمر وطويل وبحملات رفيعة وبفتحة من الجنب لحد الركبه  ولبست جذمة سودة وسرحت شعرها الاسود وفردته ولبست تاج بسيط ورقيق وحطت  أحمر وكحل وهي أصلا جميله ومش عايزة حاجة من الكلام دة

اسد : جهز نفسه ولبس بدلته السوده وجذمته السوده وقميص لونه ابيض ولبس من أغلى الماركات ساعه جميلة وسرح شعره ورش برفان بس اندهش لما شاف حياه وعينه جت عليها وهي لابسة وقال ايه الحلاوة دي والجمال الرباني دة يا عسل يا عمري طبعا انكسف وخدوده احمرت.

اسد: يالهووى يابة اقسم بالله عسل

حياه: وهي مكسوفة اسد بطل بأة تكسفنى

أسد: يلا  يا روح اسد وقلبه

وخرج اسد مع حياه علشان يروحو الحفلة…

باقي أجزاي رواية حياة الأسد:

 

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد