انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

الفصل الخامس من رواية  حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

Shaima9 أشهر

سوف نقوم باستعراض شخصيات الفصل الخامس وموجز الاحداث والمكان والذي جاء كالتالي:-

الشخصية موجز الأحداث المكان
حياه تعاني من خوفها من الضرب والصوت العالي بيت زوجها
أسد يحاول ان يتعامل مع حياه ويزيل خوفها منه بيته
سليم جد اسد الي بحب حياه ويحاول ان يسعدها بيته
زين اخو اسد ولسه حياه تتعرف عليه بيته
سعاد الدادة  
ناصر والد اسد وبحب معاكسه السيدات واسد مش بحب تعاملاته بيت اسد

الشخصيات الرئيسية في الفصل:

  • حياه : الفتاه الصغيرة الي بتحاول تتعرف علي اسد وبدأت تحس ناحيته بالأمان.
  • أسد: الي بدء يحاول يقتنع ان حياه عندها مشاكل من ضرب والدها لها ويحاول يطممنها ناحيته.
  • الجد : الي يحاول يلم العيلة دايما ويسعدهم كلهم.
  • ناصر : والد اسد دايما يحاول يضايق ابنه بتصرفاته.
  • زين : اخو اسد الي دايما يحاول يخفف عنه من هموم الحياه.

موجز احداث الفصل الخامس

  • حوار فيما بين كلا من اسد وحياه حتي توضح له من خلاله انها لا تريد ان يعاملها مثلما كان يعاملها والدها في السابق.
  • يظهر من خلاله ملامح الحياه الجديدة والاشخاص التي سوف تقيم معهم حياه في الفترة القادمة.
  • تتناول بداية القصة التي سوف تجمع فيما بين اسد وحياه وهل هي سوف تكون قصة حب بالفعل؟

المكان

  • يتم وصف الحياه التي يعشيها اسد مع جده واخية ووالده وزوجته.
  • ثم يبين المكان مدي العلاقة التي وصلت اليها حياه مع عائلة اسد .

الفصل الخامس لرواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

أسد/ متخافيش ارجوكي متخافيش خلاص انا مش هقرب منك ولا حتي هضربك خليكي واثقة في دة كويس أنا اسفة  أني خليتك تحسي بالخوف كدة.

حياة ترد بخوف شديد:

يعني أنت بتتكلم بجد مش تضربني تاني ولا هتوجعني تاني زي ما كان بابا حامد بيعمل معايا عاااااااااااااا.

أسد وقف وسرح في كلماتها البسيطة وزعل اوي من نفسة وحس أنه قد اية غلط في حقها وازاي خلاها تحس بكل الخوف دة منه، وخصوصا ان حياة من وهي لسة صغيرة وهي بيحصلها كل أنواع التعذيب والضرب، وقد أية كانت بتتوجع من كل الي بيعمل حامد فيها، لحد ما بقت تعاني من حالات انهيار عصبي من اقل حاجة تحصل لها زي ان حد يزعقلها مثلا.

خرج اسد عن صمته ورد بحزن:

لا مش هضربك ولا حتي هفكر اني اضايقك تاني انا اسفة متزعليش مني.

حياة : انا مش زعلانة منك خلاص انا حسيت انك بتتكلم بصدق ومش هتعمل كدة تاني، أية رايك نتعرف علي بعض.

أسد وهو مبتسم بابتسامة خفيفة: طبعا موافق جدا ياريت نتعرف علي بعض.

حياة فرحت اوي وضحكت ضحكة طفولية جميله لدرجة انها خطفت قلب اسد: أنا حياة عندي 19 سنة.

أسد وباين علي ملامحة الاندهاش: معقول دة انتي طلعتي صغيرة اوي.

حياة : لا متقولش كدة انا مش صغيرة انتي مش شايف انا كبيرة ازاي.

اسد وهو بيحاول انه يحسسها انه مش بيضحك علي كلامها: خلاص متزعليش انا اسف ياستي أية دة انتي كبيرة اوي مش صغيرة ولا حاجة.

حياة ضحكت بكلامه وفرحت اوي مثل فرحة الاطفال وبفرحتها خطفت قلب أسد ودي كانت تاني مرة تعرف تخطف قلبة.

حياة : يلا بقي عرفني علي نفسك انت كمان.

أسد: أنا اسمي اسد المنياوي وياستي عندي 28 سنة وبشتغل رجل أعمال كبير أوي.

حياة : معقول يعني أنت عندك شركة بقي وموظفين كثير اوي وعمال وعندك كمان حرس ماشيين وراك زي الي بشوفهم كدة في التليفزيون.

اسد ضحك علي كلام الطفلة الجميله: اه ياستي شوفتي بقي قد اية انا رجل أعمال كبير عندي شركات وموظفين وحراس زي بالظبط الي انتي بتتفرجي عليهم في المسلسلات.

حياة : معلش ممكن تقولي اسمك تاني أنت اسمك اسد اية.

أسد : اة انا ياستي اسمي اسد المنياوي.

حياة : انت عارف ان انت اسمك حلو اوي.

اسد وهو مبتسم : انتي عجبك اسمي بقي.

حياة وهي تحمر خجلا من كلامه: لا لا اكيد مش دة قصدي انا قصدي أقول أن اسمك حلو بس كدة مش حاجة تانية.

اسد : الله اكبر علي القمر اية دة احنا طلعنا بنتكسف اهو.

حياة وهي تزداد احمرار من الخجل: لا متكسفنيش بقي اسكت.

هنا دخلت دادة سعاد وهي شايلة الاكل علشان حياة

سعاد : اتفضلي ياست حياة الاكل.

حياه: انتي اسمك اية يا دادة.

سعاد: انا اسمي سعاد يا هانم.

حياه : لا يادادة انا اصغر منك ميصحش تقوليلي يا هانم ناديني باسمي علي طول.

سعاد : لا ياهانم مقدرش اندهك باسمك علي طول ميصحش.

حياه : لا ياداده يصح متقلقيش انا بقولك انتي اكبر مني ومينفعش تقوليلي يا هانم.

سعاد : حاضر يابنتي من عنيا بعد أذنك انا همشي.

اسد واقف وسامع الحوار ومبسوط اوي من كلامها مع الدادة وفرح اوي بيها.

اسد : يلا بسرعة عايزك تخلصي الاكل دة كله علشان تاخدي الدواء بتاعك.

حياه وهي ترد بطفولة : لا لا انا مش هاخد الدوا دة طعمة وحش اوي وانا مش بحبه.

أسد : حياااااه قلت لك لازم تأكلي علشان تاخدي الدواء اسمعي الكلام.

حياه خافت من صوته : حاضر.

اسد : مش قصدي ازعق لك متزعليش بس انا خايف عليكي وانتي لازم تأكلي كويس علشان تاخدي الدوا وتبقي احسن.

حياة لسة خايفة : حاضر.

أسد : خلاص يا حياه متخافيش انا مش هزعق تاني يالا بقي كلي كويس.

حياة وهي بدأت تبتسم قليلا : حاضر.

أسد : برافو عليكي يالا انا هسيبك تأكلي براحتك وهمش وارجع لك تاني بعد شوية تكوني خلصتي.

حياه وهي زعلانة: لا متسبنيش اقعد لوحدي خليك معايا.

أسد وهو مبتسم بشكل جعله يستطيع خطف قلب حياه: خلاص ياستي متزعليش اوي كدة انا هقعد معاكي مش همشي.

حياه وهي مازالت سرحانة في ابتسامته : الله دة انت طلعت ضحكتك حلوة اوي.

اسد ضحك اوي: نعم كنتي بتقوليلي حاجة.

حياه اتكسفت اوي : لا لا مكنتش بقول حاجة أنا هبدء الاكل اهو.

دخل زين من أجل ان يطمئن علي حياه

زين : حياة القمر عاملة اية دلوقتي.

حياه وهي ترد بكسوف شديد/ الحمد لله يازين كويسة الحمد لله.

اسد : مين الي قمر يا استاذ انت احترم نفسك متقولهاش كدة.

زين : اية يا حبيبي هو انا قلت حاجة غلط.

حياه تحاول ان تبتسم علي كلام زين الذي لم ينال اعجابها.

زين : الله اية الضحكة الحلوة دي .

اسد : زين بطل الكلام الي بتقوله دة وامشي اطلع بره بدل ما هقوم اضربك.

وجري وراء زين علشان يخرجه بره الاوضة.

في المساء

عندما حل المساء كان يجلس كلا من الجد وزين وناصر حتي يتناولوا وجبة العشاء.

ناصر يتحدث بخبث: أية يا اسد مش ناوي بقي تعرفني علي مراتك.

أسد وهو غاضب : لا مش ناوي اعرفك عليها وانت حاول متشغلش بالك بيها.

وفجأة لاقي حياه نازله من علي السلم.

حياه : مساء الخير.

الجد : حبيبتي وقلب جدو مساء الفل يا حببتي.

ناصر : يا مساء الجمال كله والورد والياسمين اية كل الجمال دة.

اسد وهو باين علي ملامحة الغضب: انا مش قولتلك يا حياه متنزليش تحت اية الي خلاكي تنزلي.

حياه بترد وهي خايفة: أنا لاقتني قاعده لوحدي وزهقانة اوي فكرت اني انزل اقعد معاكوا تحت شوية.

اسد وهو يزعق : اطلعي فوق تاني بسرعة ومتنزليش تاني طالما مقولتلكيش انزلي انتي فاهمة بقول اية.

حياه وهي طالعة تجري علي السلم وبتعيط جدا

زين : لية كدة يا اسد مكنش لازم تزعق لها قدامنا وتحرجها اوي كدة.

الجد يرد بغضب: اسد اية الي حصل لك انتي ازاي تعمل كدة وتزعق للبنت بالشكل دة واضح اني دلعتك بزيادة اوي.

اسد: لو سمحتوا ممكن محدش يتدخل بيني وبين مراتي.

اسد طلع بسرعة عند حياه علشان يطمن عليها وفتح الباب عليها بسرعة ولكن كانت هناك صدمة كبيرة

اسد : حياااااااااااااااااااااااااااه

باقي أجزاي رواية حياة الأسد:

 

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد