انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

الفصل الثامن من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

Shaima9 أشهر

سنتناول جدول توضيحي فيه الشخصيات وملخص الأحداث والمكان الذي دارت فيه الأحداث وذلك للفصل الثامن من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس وهو كالتالي:

الشخصيات ملخص الأحداث مكان الحدث
حياة حياه     تعيش حياه حياة طبيعية وتلتقي بـ “المجهول” الذي يحاول التقرب منها بشكل غير مرغوب فيه. في بيت أسد
المجهول شخص يحاول التقرب من حياه بطرق غير لائقة، مما يثير رد فعل سلبي منها. في بيت أسد
أسد ينقذ حياه من المجهول ويحميها، ويطور علاقة حب معها. في بيت أسد
نور تبحث نور عن حياه بعد أن هربت من المكان الذي توجد به وكانت تخشى المضايقات. الشارع
حازم صديق أسد القديم يعود من سفره ويشارك في الأحداث والحفلة. الحفلة
نهى صديقة حياه تسأل عن اسم “حياه هانم” وتسبب بعض التوتر بين حياه وأسد. الحفلة
مريم زوجة حامد تشتكي من تصرفاته وتعارك معه. في بيت حامد
حامد زوج مريم يعاتبها على تصرفها ويشعر بالغضب بسبب هروب نور. في بيت حامد
الجد ينصح أسد بحماية حياه وعدم التسبب في توتر علاقتهما في فيلا الجد

 

ملخص لأحداث الفصل الثامن لرواية الأسد بقلم جنة الفردوس كالتالي:

  • دخل أسد وحياه حفلة وسط إعجاب الحضور بجمالهما، وكانت أنظار الجميع تتجه نحوهما.
  • حازم صديق أسد القديم عاد من سفره وانضم إلى الحفلة.
  • أثناء الحفلة قابلوا نهى وقاموا برقصة معها، مما أثار غيرة حياه.
  • تسبب ذلك في خلاف بين حياه وأسد وقاموا بمغادرة الحفلة.
  • نور أخت حياه قررت البحث عنهما وانطلقت في الشوارع بس للأسف اتعرضت لمعاكسات في الشارع.
  • تم إبلاغ حامد عن هروب نور، وبدأ في البحث عنها.
  • عادت حياه وأسد إلى الفيلا، وبدأوا في الجدل بسبب تصرفهما في الحفلة.
  • الجد نصح أسد بأن يحمي حياه ولا يسمح بأي تصرف يؤذيها.
  • أسد غادر الفيلا متجهًا إلى غرفة الرياضة مغضبًا، وأعلن أن حياه ملكه وأنه سيحميها بكل الوسائل الممكنة.

الفصل الثامن لرواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

في مكان الحفلة

اسد: دخل الحفله مع حياه  والكل بيبصلهم بس أسد اتضايق لأنه عايز هو بس اللي يشوف حياة لأنه بيغير عليها.

حازم: اهلا يا أسد

اسد: ياىصحبى يا حبيبي جيت من السفر وقتيه

حازم: لسه جاي النهارده الصبح

اسد: حمدلله على سلامتك ياصحبى

حازم: الله يسلمك بس مقلتش مين القمر دة

اسد بغضب: لم نفسك دى المدام

حازم بصدمه: ايه ده اتجوزت امته

اسد: اه هفهمك بس على كل حاجه بعدين

حازم: ماشى عايز اسلم عليها

اسد بغضب: تسلم على مين  يا حبيبي اوعى كدة

حازم:  حياه هانم اذيك نورتى الحفلة

اسد: بيكلم حياة ده حازم دة صاحبى  من زمان بس كان مسافر ولسة راجع النهاردة الصبح

حياه: اهلا اذيك يا حازم

حازم: هو ده اسمى يا لهوووووي  هو حلو كدة اصل مكنتش اعرف

اسد بغضب: امشى من قدامي احسن لك

حازم: خلاص انا ماشى يا عم متزعلشي نفسك

حازم صديق اسد من الطفوله بجسد رياضى عمره حوالي 28 عام يتصف بالشعره الاسود وبشرته القمحيه والعيون البنية  وبيحب الهزار والضحك جدا وهيشتغل مع صاحبه اسد في الشركة.

اسد: تعالى يا حياة يا حببتى نقعد على الطربيزة دي

نهى: اهلا يا أسد بيه

اسد: اهلا

نهى: مش تعرفنا مين الجميلة دي

اسد: حياه مراتى

نهى: اتغاظت واتضايقت اوى وقالت يسيبني انا وياخد دى طيب يا اسد

نهى: منوره يا هانم طبعا وهي مضايقة ومولعة منها

حياه : ده نورك يا بلياتشو

اسد: كتم في ضحكته لما سمعها بتقول كدة لنهى

نهى: بتقولي حاجه

حياه: ضحكت لا دة أنا بقول بنورك

نهى: تسمحلي بالرقصة دي يا اسد بيه، فقام ورقصوا مع بعض وحياه طبعاً هتموت ومضايقة

المجهول: تسمحيلي ياحياه بالرقصة دي

حياه: اه أنا موافقة طبعا قامت علشان تتضايق أسد وتغيظه ذي ما هو ضايقها

اسد: شافها واتعصب اوى وضغط على ايدين نهى جامد من غير ما يحس

نهى: اه  ايدى بتوجعنى راح سايبها وراح لمراته حياة.

أسد: زعق لحياة وبيقولها انتي ليه بتعملي كدة وترقصي مع حد تاني غيري

حياه: بيعيط انت سبتنى وروحت رقصت مع واحده غيري

اسد: انا راجل واعمل كل اللي عايزه بس انتي لا انتي مراتي.

حياه: وهي بتعيط ليه يعني تعمل اللي انت عايزه وبمزاجك

اسد: حياه متخلنيش اتجن دلوقت واعمل حاجه اندم عليها بعد كدا

المجهول: اهدا يا باشا بترقص مع حد غريب أيه انت متعرفنيش؟ بص له اسد وبيشوف مين اللي بيتكلم.

اسد: انت انت جيت هنا ازاي يازباله ومسكه من قميصه

المجهول: انت متعرفنيش سيب ايدك احسن اقطعهالك

اسد: انا عارفك انك اوسخ خلق الله

الشخص: بس المدام جميلة اصل دايما زوقك بيكون حلو

اسد بغضب: لو بصيت لها تاني هقتلك واياك تقرب لها تاني

الشخص: ههه لا انا هاخدها منك زى الاولى فاكرها لسة ولا نسيت

اسد:  لا فاكرها لانها رخيصه ذيك علشان كدة جت لك وسابتني

الشخص: امجد المنصورى بياخد اللى هو عايزه وهاخد منك مراتك دي برضه وهتشوف

اسد: اتعصب من كلامه وراح ضربه بالبكوس على  وشه فوقع على الارض، فراح شادد حياة من اديها وركبو العربية ومشيوا.

حياه: أسد بتنادي عليه وهي خايفة

اسد: اخرسى متكلميش ولا كلمة مش عايز اسمع صوتك

حياه: خافت وقعدت طول الطريق ساكته وهي بتعيط

في الشارع

نور لسه ماشيه تسأل على عنوان الشركه والدنيا ليلت عليها وبدأت تخاف لأنها ماشية لوحدها فى الشارع وشفها تلت شبان بيعاكسوها فطبعاً هى خافت أكتر وقعدت تجرى وهما كمان بيجروا وراها وفجأة وقعت قدام العربية

في بيت حامد

حامد: يانور يابت انتي مبترديش ليه

حامد: انتي يا بت

مريم: بتزعق ليه  فيه أيه

حامد: فين نور

مريم: هربت ياحامد وأنا اللي هربتها

حامد: يا نهارك اسود  هربتيها ازاي

مريم: اه هربتها عايزنى اسيبك توديها شقق دعارة

حامد: ده أنا هوريكي أيام سودة

مريم: أنا شوفتها معاك من يوم ما جيت هنا واتجوزتك

حامد: قعد يضرب في مراته بالخرطوم

في بيت اسد وحياه

حياه: بتجري وهى بتعيط وجريت على فوق

الجد: يا اسد حياه فيها أيه مالها انت زعلتها برضه

اسد بغضب: معلشي يا جدي متتدخلشي بينا دي حاجة بيني وبينها.

الجد بغضب: انا بسيبك بمزاجي تعمل اللى انت عايزه بس عند حياه تقف انت فاهم ولا لاءة شكلي اتسرعت في جوازتك لأنها كانت عايزة واحد يصونها ويقدرها مش انت

اسد: اتجنن وقال يا جدى حياه دى بتاعتي لوحدي اللي هيقرب منها هموته وهمحيه من على الأرض، وطلع غرفته الرياضية وهو طبعاً غضبان ومش شايف حد قدامه

باقي أجزاي رواية حياة الأسد:

 

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد