انضم إلينا
تسجيل عضوية جديدة

الفصل التاسع من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

Shaima6 أشهر

سوف نقوم باستعراض شخصيات الفصل التاسع من رواية حياة الاسد بالإضافة الي موجز الاحداث والمكان والذي جاء كالتالي:-

الشخصية موجز الاحداث المكان
اسد في غرفة الرياضة يأنب نفسة علي ما فعله مع حياه غرفة الرياضة
حية تعبر عن غضبها وتتعرض للتعب من جديد في غرفتها
الدكتورة التي تتولي الكشف عن حياة من جديد في غرفة حياة
الجد يحاول الاطمئنان ويخفي عن اسد سبب جوزه من حياه في منزلة
الشاب ظهر حديثا وينقذ نور من شباب يريد الامساك بها في عربيته
نور تبحث عن حياه في كل مكان في الشارع
امجد يتفق مع نهي علي ان يتخلص من اسد ويملك حياه في منزلة
نهي تسعي من أجل الحصول علي اسد بالاتفاق مع امجد في منزل امجد

الشخصيات الرئيسية في الفصل:-

  • حياة تتعرض للتعب من جديد نظير ما فعله بها اسد وتنهار من البكاء.
  • اسد يشعر بالاسف الشديد حيال حياه وما فعله بها.
  • الشاب الذي يحاول انقاذ نور ويتفاجيء بصلة قرابتها باسد المنياوي.
  • نور التي مازالت تبحث عن اختها حياه ولم تجدها.
  • نهي التي تسعي من اجل التخلص من حياه حتي تملك اسد.
  • امجد يسعي للاتفاق مع نهي لامتلاك حياه والتخلص من اسد.

موجز احداث الفصل التاسع

  • حياه تبدء في التعبير عن الغضب الشديد من افعال اسد وتبدء في تكسير كل ما حولها.
  • اسد يحاول التأسف من حياه حتي تهدأ وتصبح بصحة جيدة.
  • نور مازالت تبحث عن حياة في كل مكان وتتعرض لحادث وتذهب الي المستشفي.
  • الشاب الذي انقذ حياه وذهب بها الي المستشفي حتي تفوق.
  • امجد الذي يعبر عن غضبة من اسد ويرغب في التخلص منه.
  • نهي التي تسعي من أجل امتلاك اسد وتسعي لان تبعد عنه حياه.

المكان

  • يتم توضيح ان هناك سبب خفي عن اسد لزواجه من حياه لا يعلمه غير جده.
  • نور تلتقي بشاب جديد قد يوصلها الي مكان حياه.
  • اتفاق جديد بين نهي وامجد علي حياة واسد.

الفصل التاسع من رواية حياة الأسد بقلم جنة الفردوس

فجأة أسد طلع بسرعة غرفة الرياضة وهو غضبان جدا وكان بيحاول يدور علي أي حاجة يضيع فيها غضبة الشديد دة، وظل هو شارد يردد في داخلة:-

لية يا أسد لية عملت كدة تاني لية زعلتها، مش كنت وعدت نفسك انك مش هتخليها تخاف منك تاني، انت رجعت نسيت انها بقت تعبانة ونسيت كمان أن الدكتورة قالت لك سيبها ترتاح، وبعدين أنت زعلتها لية تاني هي اصلا مغلطتش في حاجة المرة دي انت الي غلطت وغلطت اوي كمان لما سيبتها وروحت ترقص مع واحدة ثانية ونسيت انها معاك، وزعلان من أمجد الكلب الي فضل يحوم حوالين حياه علشان ياخدها مني لكن أنا هوريه وهندمة علي اللحظة دي.

وفجاة فاق من كلامه مع نفسه علي صوت عالي اوي لتكسير وجاجات كتير اوي بتقع وبسرعة جري علي الصو علشان يشوف اية الي حصل ولقي ان الصوت جي من عند حياه.

ولقي أن حياه منهاره جدا من العياط ومن كتر العياط عماله تكسر في كل حاجة موجودة قدامها، وفي اللحظة دي اسد بيجري عليها وبيحاول أنه يهديها وهو بيردد

أسد بخوف شديد: حياه ارجوكي اهدي يا حبيبتي انا اسف.

حياة ترد بصوت عالي: ابعد عني يا اسد ابعد متقربش مني، وخلي بالك لو قربت مني أنا هموت نفسي علي طول.

أسد يرد بخوف: اهدي بس يا حياه  اهدي خلاص انا اسف والله اسف وحقك عليا حياه انا بحبك ومش هزعلك خلاص تاني بس اهدي شوية.

حياة لسة بتعيط بانهيار شديد: انت كدااااااااااب وكل شوية بتكدب عليا وبتقول كدة وبردوة بترجع تاني تزعلني، أنا بكرهك يا اسد بكرهههههههههههك.

وفي اللحظة دي حياه كانت تعبت من العياط وحست انها دايخة والدنيا بتلف بيها ووقعت علي الارض وهي فاقده الوعي، اسد بيجري عليها بسرعة ويشيلها من علي الارضي ويحطها علي السرير، ومسك تليفونة بسرعة علشان يكلم الدكتورة، وفعلا جت بسرعة وكشفت علي حياه وفي اللحظة دي سابها وخرج علشان تكشف علي حياه براحتها.

لحد لما الدكتورة تكشف علي حياه تعالوا نروح عند امجد نشوفه بعد ما اسد كان ضربه ووقعه علي الارض:

نهي : أنت عامل اية دلوقتي.

امجد : انا كويس يا نهي متقلقيش.

نهي : انت عايزها يا امجد.

أمجد ينظر لها نظرة استغراب : تقصدي مين.

نهي وهي تنظر اليه نظرة خبث : حياه اكيد.

امجد : وانتي مالك أصلا بتسالي لية السؤال دة.

نهي : أنا غلطانه اني سألتك لو كنت رديت كنت هقولك اني هساعدك علشان تعرف تأخدها.

أمجد وهو يتمعن ردها: وانا بقي اية الي يخليني اصدق كلامك واصدق انك مش بتضحكي عليا، وانا هاعرف منين بردوة ان مش اسد هو الي باعتك تقولي لي الكلمتين دول.

نهي : اقولك انا تضمن منين تضمن علشان احنا الاثنين هدفنا واحد.

امجد: هدفنا واحد يعني اية بقي فهميني.

نهي : افهمك يا سيدي انت عايز مين عايز حياه اكيد وانا كمان عايزة اسد يبقي في الحالة دي هدفنا واحد  والا لا.

امجد: اه فهمت بقي يعني انت مش هتساعديني حبا فيا انتي هتعملي كدة علشان مصلحتك صح كدة.

نهي : انت بتقول اية ما هو معروف يعني ان كل واحد في الدنيا بيدور علي مصلحته واسد دة بتاعي وليا انا بس ومينفعش يكون مع حياه.

امجد : تمام وانا متفقة معاكي وموافق علي أي حاجة هتقوليها علشان تبقي حياه معايا.

نهي : هو دة الكلام متفقين.

نسيبهم بقي ونرجع تاني لحياه علشان نطمن الدكتورة قالت لها اية

اسد وهو قلقان : خير يادكتورة طمننين مالها حياه.

الدكتورة : استاذ اسد سبق وقلت لحضرتك ان حياه تعبانه جدا وانا نبهت عليك أكثر من مرة وقولتلك ارجوك بلاش تعرضها للانفعال أو أي ضغط لأن الحالة دي عندها من وهي صغيرة وصعب تتعالج منها دلوقتي، بص يا استاذ اسد المرة دي عدت علي خير وربنا ستر ولكن لو اتكررت تاني الله اعلم اية الي هيحصل لها ارجوك فعلا تخلي بالك منها.

اسد يرد بحزن شديد : حاضر يا دكتورة وشكرا لحضرتك.

نرجع تاني عند نور

نور بتجري وهي خايفة جدا وفجاة بتقف وبتلاقي عربية جايه عليها بسرعه جدا

نور : اعااااااااااااااااااا

وهنا العربية وقفت بسرعة علشان تتفادي نور وفي اللحظة دي نزل من العربية شاب طويل جميل جدا.

الشاب يرد بكل قلق: انتي كويسة والا حصل لك حاجة.

نور وهي بتحاول أن تأخذ نفسها : اه اه أنا كويسة اوي بس ارجوك حاول تنقذني من الشباب الي ورايا دول.

وفجأة بص الشاب لاقي مجموعة من الشباب يرغبون في اخذ نور بالقوة وهنا مسك الشباب كلهم وبدء الضرب فيهم لحد لما هربوا كلهم.

نور تتحدث بتعب شديد : ارجوك الحقني.

الشاب جري عليها علشان يلحق يشيلها قبل ما توقع علي الارض وفعلا لحقها وشالها وحطها جوة العربية، ونور قعدت في الكرسي الي جنبه في العربية وشعرها نزل علي وشها وهو كان يبدو كاشعة الشمس  المنسدلة الجميله ، وبدأت ملامح وجهها تبدو بذلك الشكل البريء الطفولي، وكل هذا وهو يتأمل ملامح نور ويحدث نفسه ياتري وراكي اية وراح مشغل العربية ومشي وهو مش عارف لسة يوديها فين البيت والا المستشفي.

ولكن بعد تفكير طويل قرر ان ياخدها المستشفي وفعلا وصل للمستشفي وشال نور ودخلها جوة المستشفي.

الشاب : دكتور بسرعة لو سمحتوا بسرررررررررررررررررعة.

نور دخلت غرفة حتي يتم الكشف عليها من قبل الدكتور وبعد ما خلص كشف خرج.

الشاب : خير يا دكتور طمني مالها.

الدكتور : هي كويسة مفيش حاجة متقلقش هي بس مجهدة شوية اديها نص ساعة وهتفوق وتبقي كويسة.

الشاب : شكرا يا دكتور.

نرجع بقي لاسد  وحياة

حياة نايمة واسد فضل قاعد جنبها

اسد بحزن شديد: حياه ارجووكي قومي يا حبيبتي بقي انا عارف انك اكيد سمعاني علشان خاطري قومي متسبنيش لوحدي انا اسف والله ووعد مني مش هزعقلك تاني خلاص بس ارجوكي بلاش تتعبي اوي كدة وقومي يالا انا مش قادر اشوفك بالمنظر دة.

حياة : ااااااه اية دة انا فين.

اسد : حبيبتي حمد لله علي سلامتك

حياة : قلت لك ابعد عني انا بقيت خايفة منك ومش عايزاك تقرب مني خلاص.

حياه في اللحظة دي افتكرت كل حاجة حصلت لها من وجع منه او من باباها وبدأت في العياط تاني

حياة وهي تبكي بشدة: انا عايزاك تبعدي عني متقربش مني انت مش بتحبني ولا حاجة وعلي طول بتزعقلي وانا بقيت فعلا بخاف منك سيبني في حالي بقي.

اسد بحزن شديد: حاضر يا حياه انا هسيبك ترتاحي شوية دلوقتي.

وخرج بسرعة اسد من الغرفة وهو جوة حزن شديد وزعل علي تعب حياه وبدء يلوم نفسة اكثر من مرة

اسد : دادا يا دادا تعالي بسرعة من فضلك.

سعاد : نعم يا بيه انا هنا.

اسد : حضري الاكل ودخليه لحياه وخليها تاكل كويس وخليكي جنبها النهاردة لحد لما تبقي كويسة.

سعاد : حاضر يا بية من عنيا.

الجد : طمني يا اسد حياه بقت عاملة اية دلوقتي.

اسد : الحمد لله يا جدو بقت كويسة الحمد لله متقلقش.

الجد : يا اسد انا عايز اقولك حاجة بطل ارجوك الي بتعمله معاها البنت دي غلبانة وبتحبك.

اسد يرد بغضب شديد: يا جدي المرة دي كانت غصب عني والله وخلاص انا مش ناوي اعمل أي حاجة تاني تزعل حياه مني، جدي انا عندي سؤال اشمعني حيا ه الي جوزتهاني.

الجد  : بعدين معاك يا اسد قلت لك هرد لك علي كل اسئلتك في وقتها.

اسد : ماشي يا جدو الي تشوفه بس انا لازم اعرف السبب ارجوك.

نرجع بقي لنور تاني الي خلاص بدأت تفوق

نور : اية دة انا مين.

الشاب : متقلقيش انتي في المستشفي تعبتي شوية وجيبتك هنا.

نور بقلق اوي: اية دة مستشفي لية هو اية الي حصل لي من فضلك.

الشاب: مفيش أي حاجة حصلت لك متقلقيش انتي زي الفل ارجوكي ارتاحي بس انتي اغمي عليكي وانا جيبتك هنا والدكتور طمني وقالي ان دة من الاجهاد.

نور : انا اسفة انا تعبتك معايا اوي.

الشاب : تعب اية بس دة يبقي احلي تعب في حياتي.

نور : حضرتك بتقول حاجة.

الشاب وهو يبتسم : لا لا بقول مفيش تعب دي حاجة بسيطة.

نور: طيب لو سمحت انا عايزة اقوم اخرج.

الشاب : طيب ماشي مفيش مشكلة تعالي اوصلك.

نور : لا لو سمحت كفاية لحد كدة انا بقيت كويسة وتعبتك معايا اوي.

الشاب : ياريت فعلا التعب كله يكون زي التعب دة.

نور اتكسفت اوي من الكلام دة وبدأت خدودها تحمر بشكل تدريجي.

الشاب فجأة : اية الحلاوة دي يالهوي علي الجمال.

نور : هو اية في اية .

الشاب : لا لا مفيش حاجة متاخديش في بالك هههه اتفضلي.

نور ركبت العربية والشاب معاها وهو مشي بالعربية.

الشاب : هتروحي فين ياتري.

نور : مش عارفة الحقيقة.

الشاب : نعم مش عارفة يعني اية .

نور : بصراحة انا كنت نازلة ادور علي اختي.

الشاب : لية هي اختك راحت فين.

نور : اختي مش صغيرة هي كبيرة في السن بس اتجوزت ومشيت وانا نفسي اعرف مكان بيتها فين وكنت نزلت ادور عليها.

الشاب : طيب وانتي لو مش معاكي العنوان هتعرفي مكانها منين.

نور : اختي اتجوزت واحد رجل اعمال مشهور وانا قلت انزل ادور علي شركته.

الشاب : طيب اسمه اية حتي جوز اختك.

نور : اسد المنياوي.

الشاب هنا استغرب جدا ووقف فجأة …………

باقي أجزاي رواية حياة الأسد:

 

التعليق

أقرأ ايضا
قراءة المزيد