الاختلاف بين القائد والمدير فى العمل

لا شك أن هناك اختلاف كبير بين القائد والمدير في التعامل مع فريق العمل ومن خلال الاستراتيجيات المتبعة، يمكن للشخص أن يكون مديرا لفريقه أو أن يكون قائدا وذلك تبعا لطريقته في إدارة استراتيجيات العمل والتعامل مع الفريق وفيما يلي يمكننا أن نميز بين القائد والمدير في العمل.

استراتيجيات القائد والمدير في العمل:

  • يهتم القائد بتوحيد وتحفيز الفريق وتقديم التوجيهات له وكذلك يعمل على تحديد الأهداف والرؤى التي تصب في مصلحة العمل والفريق ويضع الاستراتيجيات المناسبة لتحقيق تلك الأهداف.
  • إلى جانب هذا يقوم القائد بتحفيز أعضاء الفريق ومكافأة الناجحين منهم والتعامل مع المخطئين بشكل يجمع بين المعاقين والتحفيز على تجنب الأخطاء وإيجاد الطرق المناسبة لفهم الخطأ والتعلم منه.
  • وبشكل عام يصنع القائد من فريقه قاده ويدافع عنهم أمام الرؤساء وينسب دائمًا الفضل لغيره ودائمًا ما يستخدم القائد كلمة نحن طوال حديثه مع فريقه.
  • وهو ما يساهم في رفع الروح المعنوية للفريق من خلال شعورهم مع قائدهم بالترابط والمصلحة المشتركة وكذلك نجد أن القائد غالبا ما يستبعد الواشين ومثيري المشاكل من فريقه.
  • أما المدير فيقوم بتنظيم العمل ووضع الخطط لإنجاز العمل، كما يقوم بتوجيه وإدارة الفريق ويحدد الأهداف الخاصة بالعمل وينشأ لها الميزانية بعدما يخصص لها الموارد. كذلك يقوم المدير بتعيين الموظفين وتحديد مهامهم إلى جانب متابعة سير العمل ومراقبة نتائجه ويضع الذنب على الموظفين في حال الخطأ وكذلك ينسب المدير الفضل لنفسه دائمًا.
  • هذا وعادة ما يكره المدير وصول أحد الموظفين لمنصب أعلى منه في أغلب الأوقات ويستخدم المدير كلمة أنا وأنتم أثناء حديثه مع الموظفين وهو ما يجعل هناك مسافة بين المدير والموظفين ويجعل من العلاقة بينهم علاقة رئيس ومرؤوس.
  • فهو يعمل دائمًا على خلق المرؤوسين وكذلك نجد أن المدير في أغلب الأوقات يهتم بزرع الجواسيس بين أعضاء الفريق لنقل كل ما يدور بين أعضاء فريقه له باستمرار اعتقادا منه أن ذلك في مصلحة العمل.

أفكار كلا من القائد والمدير في الابتكار والتنظيم

  • يعمل القائد جاهدا على ابتكار أساليب متطورة لتعزيز استراتيجيات وتقنيات العمل فالقائد دائمًا ما يكون شخصية كثيرة الأبداع محبة للتطوير والتغيير والتحفيز.
  • هذا ويعمل القائد على تنمية مهارات الموظفين باستمرار ويكون في المقدمة معهم في كل خطواتهم ويدعم ثقتهم دائمًا.
  • كذلك يبين القائد لأعضاء فريقه كيف تتم الأشياء إلى جانب كل ذلك فدائمًا ما يحتفل القائد بإنجازات أعضاء فريقه ويثني عليهم بالشكر وبهذا يحظى القائد على علاقة طيبة معهم.
  • أما المدير فيقوم بالمحافظة على ما تم إنشاؤه ويراقب النتائج وكذلك يتحكم في كيفية سير العمل والموظفين في محاوله منه لتنظيم العمل.
  • وتنفيذ التعليمات التي قام بوضعها لإدارة الفريق دون اللجوء إلى تنمية المهارات والابتكار وأيضا يظهر للمدير الموظفين أنه فقط من يعلم كيف تفعل الأشياء وما عليهم إلا اتباعها فقط.

تعامل كلا من القائد والمدير مع حالات الفشل والمشاكل:

  • يستخدم القائد عادة جملتي ماذا تعلمنا من هذا؟ وكيف يمكننا تفادى ذلك؟ ويقوم بسماع الآراء المختلفة لتفادى الفشل في المرات القادمة.
  • كما يهتم بإنشاء قرارات جديده تصب في مصلحة العمل والموظفين ويكون في أتم استعداد لتجربته أفكار جديدة إذا كان من هدفها مصلحة العمل.
  • أما المدير فيستخدم مصطلحي كيف؟ ومتى؟ للتعامل مع حالات الفشل والمشاكل ويقبل بالوضع الحالي دون إجراء أية تغييرات، هذا ويحاول الحد من المخاطر وتجنب المشاكل بدلا من التعامل معها.