معلومات عن دولة الكويت

دولة الكويت هي إحدى الدول العربية التي تتميز بمناخها الصحراوي، ولذلك هي ليست دولة صالحة للزراعة ولكن اقتصادها يعتمد على عائدات النفط والبترول بمساهمة كبيرة، أما عن الزراعة فلم تستحوذ على مكانة كبيرة في الاقتصاد في دولة الكويت وهذا بسبب انعدام توافر المياه في الدولة، الكويت ليس بها أنهار تفي حاجة الزراعة و توفر المياه الصالحة لري المزروعات، ولكنها مجموعة من العيون والينابيع الصغيرة، وإليكم من مقالنا ما هو متعلق بالزراعة في الكويت.

هل الاقتصاد في الكويت يعتمد على الزراعة؟

  • وكما ذكرنا لكم الاقتصاد في الكويت ليس اقتصاد زراعي، لدولة الكويت تقل بها الأراضي الزراعية الصالحة لعمليات زراعة وإنتاج المحاصيل المهمة؛ لأنها تربه رملية تكثر فيها الرمال ، ولكن الأرض الصالحة للزراعة هي التربة الطينية التي لا تتوفر في دولة الكويت.
  • فنجد أن الاقتصاد في دولة الكويت يعتمد على النفط و البترول المستخرج من حقول البترول المنتشرة داخل الأراضي الصحراوية.
  • أما عن الزراعة فان التوجهات في استصلاح الأراضي الزراعية قليلة في دولة الكويت لأن الدولة ليس بحاجة إلى الزراعة كمصدر من مصادر الدخل بها في النفط والبترول في زيادة الاقتصاد داخل الكويت.
  • ولكن هناك مجموعة من التوجهات الحديثة لزيادة رقعة الأراضي المزروعة في الكويت، فقامت الدولة بإنشاء المزارع ومعالجة المياه وذلك لتقليل عدد الواردات من المنتجات الزراعية من دول الخارج بأسعار عالية.

أسباب تدهور الزراعة في الكويت

أما عن المجال الزراعي في دولة الكويت فهو متدهور، ويرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل ومنها ما يلي:

  • لا يمكن الزراعة في ارض رملية، فأرض الكويت عبارة عن رمال في المقام الأول، وهي لا تقدر على شرب الماء؛ فقدرتها على تشرب الماء منخفضة مما يجعلها لا تستقبل النباتات المزروعة بها.
  • كما أنها فقيره إلى المواد العضوية اللازمة لنمو النباتات والمزروعات، فهي تختلف عن التربة الطينية التي تصلح في الزراعة.
  • على الرغم من ذلك وجدنا أن الكويت تصدر مجموعة من المواد الغذائية مثل الفواكه والخضروات في الفترة الأخيرة يرجع ذلك إلى استصلاح الأراضي الزراعية واستغلال عائدات النفط في استصلاح مجموعه من الأراضي الزراعية  القيام بزراعة بعض المحاصيل المائية.
  • كما أن هناك مجموعه من الأراضي الزراعية في دولة الكويت تتميز التربة فيها بارتفاع مستوى الملوحة، ويرجع هذا الأمر إلى استخدام مياه الآبار والعيون أو بما يعرف بالمياه الجوفية في الزراعة مما يؤدي إلى تملح التربة خاصة الجزء الظاهر منها.

المحاصيل الزراعية في الكويت

بدأت بالفعل مجموعة من المناطق في الكويت بإنشاء المزارع لزراعة مزروعات مختلفة، وبعض المزارع تعتمد على المياه المعالجة الواصلة إليها بعد معالجه المياه في الكويت لتوفير الحاجة إلى زراعة المحاصيل، وبعضها يعتمد على المياه الجوفية من حفر الآبار والعيون داخل المزارع، وتتنوع تلك المحاصيل فيما يلي:

  • هناك مجموعة من محاصيل الحبوب مثل القمح والأرز والذرة والشعير وهي تفي فقط بحاجة السكان ويتم إنتاجها داخل تلك المزارع ولا يتم تصديرها إلى الخارج، في دولة الكويت دولة مستوردة المحاصيل الزراعية.
  • مجموعة من الأشجار المثمرة مثل السدر والرمان والزيتون والعنب وعدد آخر من الفواكه، وهي تفي بحاجة السكان في الكويت أيضا، ولكن ذلك هو الأفضل بدل من استيرادها من دول الخارج.
  • الخضروات المتنوعة مثل الدرنات أو الثوم والبصل، والبطاطس والطماطم يتم زرعها داخل المزارع في الكويت وتتميز بإنتاج مميز خاصة في المزارع التي تعتمد على المياه التي تمت معالجتها في الزراعة لتلك المحاصيل وغيرها من المحاصيل الزراعية.