يرغب الكثير من الشباب للسفر إلى الخارج من أجل البحث والدراسة والتعليم وتعلم لغة جديدة من الشعب ذاته ولهذا يبدأ في البحث وجمع المعلومات عن الجامعات الموجودة على مستوى العالم حتى يأخذ القرار النهائي ويستقر للجامعة والبلد التي سوف يدرس فيها؛ ومن البلدان التي قد تسهل على الطلاب الدراسة بها كندا؛ تؤكد الإحصائيات بأن هناك أعداد لا بأس بها تقبل على الدراسة بكندا وهذا لما تمثله الجامعة من شروط للقبول بها غير الاستفادة العلمية التي يحصل عليها من خلال دراسته به.

شروط قبول الدراسة بكندا

يجب أولا استخراج تصريح بالدراسة يتم استخراج هذا التصريح من قبل السلطات الكندية للسماح للطلاب الأجانب بالدراسة في مؤسساتها التعليمية؛ لاستخراج هذا التصريح لابد وأن تتوافر الشروط الآتية:

  • التسجيل الإلكتروني في إحدى الجامعات الكندية.
  • وجود رصيد بنكي يثبت أنك لديك أموال تستطيع من خلالها الإنفاق على المصروفات الدراسية وتغطية تكاليف السفر هذا غير متطلبات المعيشة هناك.
  • الكشف الطبي للتأكيد على أن الطالب يمتلك صحة جيدة فالدراسة في الخارج تحتاج إلى بذل مجهود صحي.
  • عمل الصحيفة الجنائية للطالب وأقاربه من الدرجة الأولى ولابد أيضا أن تكون الصحيفة الجنائية لهم نظيفة خالية من أي سابقة جنائية وهذا لضمان أن الطالب لا يشكل خطرا على الدولة.
  • اجتياز اختبار الهجرة والتأكيد على العودة إلى الوطن بعد إنهاء الدراسة.
  • وأيضا اجتياز امتحان اللغة الإنجليزية داخل المدرسة وأيضا داخل السفارة بتفوق.

الأوراق المطلوبة للدراسة بكندا

  • استخراج جواز سفر ساري.
  • وجود أكثر من صورة شخصية.
  • ملء استمارة البيانات المطلوبة.
  • ورقة قبول الجامعة المتقدم لها الطالب بكندا.
  • وجود ما يثبت أن لديك رصيد بنكي بمبلغ تحدده السلطات الكندية.
  • صحيفة الفيش الجنائي للطالب.
  • وصل دفع المصروفات لدى القنصلية.
  • استخراج شهادة الثانوية العامة.
  • إنهاء أوراق التأشيرة لكندا.

مميزات الدراسة بكندا

يعتبر التعليم الجامعي بكندا من أفضل طرق التعليم وهذا لما يقدمه من طرق التدريس المتطورة وفيما يلي نعرض أهم مميزات الدراسة بكندا:

 1- توفير الأمان والاطمئنان للطالب:

  • يرغب كل أب وأم في تعليم أولادهم أفضل تعليم وإكسابهم لغة أجنبية ولكن يلعب عنصر القلق في حياة الوالدين دورا مهم لدرجة أنه قد يكون عائقا لمنع أبنائهم للسفر إلى الخارج.
  • ولكن في كندا يجب على الوالدين الاطمئنان وترك هذا العبء جانبا لما توفره كندا من أمن وأمان للطلاب بل للمواطنين أجمع.

2- إيجاد فرص عمل بسهولة أثناء الدراسة أو بعدها:

  • تفتح الدراسة في كندا مجال العمل أثناء الدراسة وبعدها فتسمح الجامعات الدراسية في كندا أثناء الدراسة ٢٠ ساعة أسبوعيا لتربي في الطالب الاعتماد على نفسه.
  • والإنفاق عليها هذا غير أنها تسمح للطالب الاستمرار في الإقامة داخل الدولة بعد الدراسة أكثر من سنة يستطيع خلالها الحصول على فرصة عمل جيدة.

  3- تسهيل الهجرة بالشهادة الجامعية:

  • إذا اتخذ الطالب قرارا إلى استقراره بكندا بقية العمر والعمل بها واثبات نفسه فانه يستطيع أن يجتاز هذا بسهولة والحصول على الإقامة سريعا فهو له الأولوية عن غيره في العيش هناك.

 4- المزج بين أكثر من ثقافة:

  • من خلال دراسة الطالب الكندية فإنه يصبح ملما بعادات وثقافة هذا المجتمع هذا غير ثقافة مجتمعه الذي نشأ فيه يعمل الجمع بين ثقافتين أو أكثر على توسيع مدارك الفرد.
  • واكتساب خبرات كثيرة هذه الخبرات تساعده على التقدم في حياته العملية والسير في مسار النجاح دائما والقدرة على اتخاذ القرارات هذا غير التصدي للصعوبات والمشكلات والوقوف على مراكز الضعف بها وحلها بكل سهولة.