فنلندا هي عبارة عن دولة تتواجد في قارة اوروبا في الجزء الشمالي، تعرف بدولة فنلندا أو جمهورية فنلندا تعتبر من الدول التي تتمتع بمساحة شاسعة في قارة أوربا وعند التصنيف طبقًا للمساحة نجد أنها تقع في المرتبة الثامنة، يتواجد في شمالها دولة النرويج وفي جنوبها خليج فنلدنا أما في الشرق فنجد روسيا وفي الغرب نجد السويد، يتواجد بها أقل كثافة سكانية على مستوى الاتحاد الأوربي حيث يعيش بها 5.5 مليون نسمة أغلبهم يعيشون في الجزء الجنوبي، كانت في بداية الأمر جزء من السويد وانفصلت عام 1809.

عاصمة فنلندا

  • عاصمة جمهورية فنلندا هي مدينة هيلسنكي حيث أنها تعتبر المدينة الأكبر مساحة داخل جمهورية فنلندا، حتى أنه يتواجد بها النسبة الأكبر من السكان داخل فنلندا.
  • تتمتع مدينة هيلسنكي عاصمة فنلندا بالطبيعة الخلابة حيث المساحات الخضراء الواسعة، والشواطئ ذات المياه الزرقاء البديعة، كما أنه يتواجد بها مباني من الجرانيت.
  • تعتبر المدينة هي منبع الثقافة والحضارة والتقدم والصناعة والتجارة والسياسة داخل فنلندا، كما أنه يبدأ منها البناء البحري الخاص بجمهورية فنلندا.

طبيعة السكان في جمهورية فنلندا

  • يتواجد السكان في جمهورية فنلندنا بنسبة تتجاوز الخمسة مليون وخمسة آلاف نسمة حيث نجد أنها في ترتيب قائمة سكان العالم تقع في المرتبة الـ 116 بالنسبة لمختلف الدول الأخرى.
  • عند الكشف عن الكثافة السكانية وحسابها سنجد أن كل كيلو متر مربع يتواجد بهم 18 شخص وتعتبر بهذا من الدول المتمتعة بقلة الكثافة السكانية، إلى أن الغالبية من السكان يعيشون في منطقة الجنوب وفي الأماكن الحضرية والتي من أهمها العاصمة هيلسنكي.
  • غالبية السكان داخل فنلندا هم سكان أصليين أما الأجانب فهم فقط بنسبة لا تتجاوز الأربعة بالمائة، أما اللغة السائدة فهي اللغة الفنلندية واللغة السويدية، كما أنه يوجد مجموعة من اللغات الأخرى من الروسية والإنجليزية وغيرها.
  • تتنوع الديانات داخل جمهورية فنلندا فنجد أن النسبة الغالبة هم معتنقوا الديانة اللوثرية وهي تستحوذ على نسبة 70% أما النسبة المتبقية فتتنوع ما بين الديانة الإسلامية والمسيحية واليهودية والهندوسية وغيرهم.

الحالة الاقتصادية في جمهورية فنلندا

  • تتمتع جمهورية فنلندا باقتصاد منعش ونمو ملحوظ في الاقتصاد حيث تبذل الدولة قصارى جهدها في أن تحقق النمو الاقتصادي المشاهد وتظل محتفظة بمكانة عالية واقتصاد متقدم.
  • تقوم الدولة بتوفير الكثير من فرص العمل بالإضافة على مساعدة العمال ورفع أجورهم مما يعطيهم الرغبة في الإنتاج ورفع المستوى الاقتصادي أكثر وزيادة معدل الصادرات وتقليل النفقات التي تقوم بها الدولة.
  • جميع هذه الخطوات أدت إلى تطور الدولة وضبط الحالة المالية لها، ويتواجد بجمهورية فنلندا موارد طبيعية تقوم بتكفية احتياجات الدولة بنسبة قد تتجاوز الـ 40%، كل هذا شارك بشكل أو بآخر بالحفاظ على المستوى الاقتصادي لفنلندا.

المستوى التعليمي في جمهورية فنلندا

  • تعتبر جمهورية فنلندا من البلاد التي يقوم نظامها التعليمي على نفس النظام السائر في جميع دول شمال أوروبا وفيه يتم إعفاء الطلاب نهائيًا من التكاليف الخاصة بالدراسة فيقومون بالتسجيل في المدارس بصورة مجانية تماما.
  • من سن سبع سنوات وحتى سن الستة عشرة عامًا يصبح التعليم إلزامي داخل فنلندا حيث أن جميع الأطفال عليهم الدخول إلى المدرسة ويتم توفير وجبات مجانية للطلاب في كل من المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية، بعد انتهاء المرحلة الثانوية يقع على الطالب الاختيار ما بين الدخول إلى الجامعة أو الانضمام لمدرسة مهنية، ويعتبر التعليم في جمهورية فنلندا من أكثر المناهج التعليمية تطور ونظام ونجاح.
  • يتواجد في فنلندا قدر عالي من الثقافة والتنوع وأيضًا يتواجد بها قدر من التراث والتمسك بالعادات والتقاليد ومزيج مختلف من حضارات مختلفة يجعلك تشعر بالسعادة والاستمتاع والرقي بداخلها.