تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

الثورة الصناعية في ألمانيا

الرئيسية مدن و عواصم الثورة الصناعية في ألمانيا
ghada-mohamed 529
الثورة الصناعية في ألمانيا

الثورة الصناعية في ألمانيا

معلومات حول الثورة الصناعية في ألمانيا

في نهايات القرن التاسع عشر أصبحت الإمبراطورية الألمانية من أهم القوى الصناعية المميزة في أنحاء العالم، وقد تفوقت على بريطانيا بمراحل عديدة؛ مما أحدث بها ثورة صناعية عظمى، واستحوذت ألمانيا على أهم المقومات لتخطو خطواتها الأولى للثورة الصناعية بصفة رسميًة، ووجدنا كل من مناطق السار وسكسونيا والروهر قد دخلوا هذه الثورة بسبب امتلاكهم كميات ضخمًة من الحديد والفحم بمخازنهم.

أنواع الصناعة في ألمانيا

تتعدد وتختلف أنواع الصناعات في ألمانيا ببداية عهدها الصناعي، فتشمل الأنواع:

أولًا صناعة الغزل والنسيج:

  • يُعد الغزل والنسيج أول القطاعات التي شهدت تطوراً ملحوظا بدخول الآلات الحديثة والماكينات، فاجتاحت آلات الغزل مدينة كيمنتس مع بداية عام 1782م، ثم انتشرت بمعدل كبير، وبالتالي ظهر أول مصنع للنسيج الأول بمدينة تسمى راتينغن بحلول عام 1784م.

ثانياً صناعة الحديد:

  • سجلت صناعة الحديد تطورات كثيرة ومذهلًا في ألمانيا؛ وذلك بسبب الجهود العظيمة التي بذلها الملك فريدريك الثاني لتطوير صناعة الحديد، مما أدي لازدياد الاستثمارات الأجنبية بالمنطقة، هذا وقد ظهرت بمدينة سيليزيا العليا فرناً تعتمد على فحم الكوك؛ وذلك بحلول عام 1792م، وكان هذا الفرن الأحدث من نوعه في ذلك الوقت، ثم بدأ ينتشر بالتدريج حتى وصلت أعداد الأفران إلى 30 فرنًا بهذه المنطقة.

 ثالثًا إنتاج الفحم:

  • في عام 1820 استطاعت ألمانيا أن تنتج كميات كبيرة من الفحم تفوق المليون طن، ومع بداية عام 1850 بلغ إنتاجها وتصديرها للفحم أكثر من 6 ملايين طن.

رابعاً صناعة السيارات، الطائرات، والآلات:

  • إن صناعة السيارات، الطائرات، و الآلات أحد أهم و أكبر التطورات الصناعات التي حدثت بألمانيّة، إذ أنها تُتيح فرص عمل للعمال والموظفين لعدد يتجاوز 6.419 عاملاً، كم أنها تحقق رواجا وأرباحاً هائلة، فقد وصلت هذه الأرباح إلى 267 مليار دولار عام 2015م، لذلك تفوقت ألمانيا بإنتاجها ومبيعاتها في صناعة السيارات على غيرها من الدول الأوروبية، مما جعلها مميزة عالمياً بابتكاراتها الدقيقة في صناعة السيارات ووارداتها لها، ومن أهمّ الماركات العالمية سيارة فولكس، و بي إم دبليو، ودايملر بنز، هذا إلى جانب قدرتها على إنتاج ما يقرب من 35.000 طائرة حديثة.

الصناعات الطبية والكيميائية:

  • تمتلك المنظومة التعليميّة الألمانيةّ باحثين وطلاب على مستوى عالي للبحث الطبي و الكيميائيّ، وقد سجّلت ألمانيا أكبر قيمة مبيعات عام 2016م من إنتاجها للكيماويات؛ حيث كانت هي التالية بعد دول الولايات المتحدة و الصين، و تصدر ألمانيا منتجات كيميائية ما يقرب من 60٪  إلى الدول الأوربية، وتقريباً 3٪ لقارة أمريكا اللاتينية، و17٪ إلى آسيا، و تصدر7٪ لقارة أمريكا الشمالية، ونسبة 3٪ للدول العالم المتبقة، كما تُعتبر ألمانيا أكبر مورد للسلع الصيدلانية، و الأجهزة الطبية، وتتحقق هذه الصادرات مليارات الدولارات للدخل القومي الألماني.

    الصناعات الإلكترونيات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

  • تعتبر ألمانيا الدولة الخامسة على المستوى العالمي لإنتاج الأجهزة الكهربية والإلكترونية، حيث تصل القدرة التسويقيّة لألمانيا بهذه الصناعة إلى 142.7 مليار دولار تقريباً سنوياً، ويشتغل بها نحو 29% موظف، إذ أنه يشتغل بها المهندسين والعمال والباحثين في مجالات التطور الإليكتروني الألمانيّ، وكما أنها تُسجّل أعداد كثيرة من الاختراعات تصل إلى 12.000 اختراع مميز و حديث، بالإضافة لتفوقها في آلات تكنولوجيا النانو والأجهزة المنزلية، وأنظمة التشغيل الإليكتروني، والإضاءة التجارية، إلى جانب امتلاك ألمانيا أكبر سوق بأوروبا في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
  • وتتربع ألمانيا على عرش القارة الأوروبيّة بقوة اقتصادها الصناعي، لأنها تمثل أعظم وأكبر اقتصاد بأوروبا، ويشغل اقتصادها المرتبة الرابعة في العالم، فألمانيا هي البلد المشهور بأنه مكان العمل الدؤوب والعقل المفكر والمجتهد، ويتميز بالدقة والانضباط. والشعوب الألمانية متميزين ولا يقبلون المنافسة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة