تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

الرئيسية معلومات تهمك اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها
yourcolor 1983
اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

اليوم اردنا ان نتشارك معك بعض الأمور والاشياء الغريبة التي اربكت اذهان العالم اجمع هذه الأشياء هي بعض الاكتشافات الاثرية التي تم اكتشافها في بعض الدول في مختلف انحاء العالم هناك قصص وأسرار مثيرة ومخيفة وخلف كل ما يتم الكشف عنه هناك قصص تعود إلى عصور بعيدة وأماكن مختلفة فوق وتحت الأرض.

سنقدم لك عبر هذا الدليل أهم اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها رغم التطور العلمي الموجود في الأونة الأخيرة. قم بمتابعة مقالتنا لأننا سنأخذك في جولة حول أقوى الاكتشافات الأثرية وأكثرها غرابة في تاريخ البشرية.

اكتشافات اثرية غريبة

تشير بعض النتائج إلى طقوس غريبة كانت موجودة في الماضي عندما تم تحنيط الموتى، بينما تشير أجزاء أخرى إلى الاهتمام الكبير الذي أبداه القدماء ببعض العلوم الهندسية، والتي نشأت عنها اختراعات جديدة في عصرنا. حيث يوجد بعض المعالم الاثرية القديمة التي تم اكتشافها في بعض الدول المختلفة في العالم، سنقوم بعرضها لك عبر هذا المقال.

طيور الموا

هذه الطيور من اغرب عجائب الطيور، فهي من الطيور المنقرضة التي كانت تنقسم الى 9 أنواع من الطيور المستوطنة في يوزيلاندا وتعرف طيور الموا تعرف طيور لا تستطيع الطير والتحليق في السماء. كانت هذه الطيور توجد بكثرة في نيوزيلاندا، يعتبر اكثر ما يدهش في هذه الطيور الغريبة هو حجمها. حيث انها كان ارتفاعها حوالي 3.6 متر (12 قدمًا) برقبة طويلة ووزنها حوالي 230 كجم.

كانت طيور الموا توجد منذ الالاف السنين ولم تنقرض حتى جاء المستوطنون وانتشروا في نيوزيلاندا وكان يتم اصطياد هذه الطيور بشكل مبالغ فيه، حتى انقرضت طيور الموا.

موقع موهينجو دارو الأثري في باكستان

يعتبر هذا الموقع من الاكتشافات الاثرية القديمة ولكن لم يتمكن احد من اكتشافه حتى عام 1922. عندما اكتشف عالم الآثار الهندي RD Benarji أطلالًا قديمة على جزيرة في نهر السند تبين انها موقع اثري قديم يدعى موهينجو دارو الذي يقع في دولة باكستان الآسيوية الموقع عبارة عن حفريات كثيرة تم العثور عليها.

انفاق العصر الحجري

أنفاق العصر الحجري هي انفاق تمتد عبر معظم دول أوروبا، حيث انها تمتد من اسكتلندا إلى تركيا وهي عبارة عن شبكة ضخمة من الأنفاق الموجودة تحت الأرض. ولكنها شبكة مدهشة ومثيرة تجذب الأنظار اليها فهي من المعالم الاثرية الغريبة التي لا يوجد مثلها في العالم حتى الآن.

حيث ان الهدف الرئيسي لهذه الانفاق او الشبكة الضخمة لا يستطيع العلماء الوصول اليه حتى الآن. الا ان هناك بعض الباحثين الذين يعتقدون بأنها يتم استخدامها لحماية الحيوانات وكانت قديمًا تحمى بعض الحيوانات المنقرضة. بينما يعتقد البعض الآخر أنها توفر الحماية من الطقس وتعتبر وسيلة للتنقل عبر الدول الأوروبية التي تقع في الغابات.

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

مجمع ساكسايهوامان في بيرو

مجمع ساكسايهوامان المحصن الذي تم تصنيفه على قائمة التراث العالمي لليونسكو عام 1983 لحماية الدولة اثناء الحروب التي كانت تقام ذلك الوقت. يقع المجمع في دولة بيرو على تل شديد الانحدار يطل على الوادي من الجنوب الشرقي. كما يعتبر مجمع ساكسايهوامان من المعالم الاثرية الرائعة المثيرة للدهشة والتي تلفت انظار السياح بشكل كبير جدًا لهذه المنطقة في بيرو. يقع الموقع المحصن في بيرو على ارتفاع 3،701 م (12،142 قدم). تشير الدراسات الأثرية للمجمع المحصن الموجود في بيرو إلى أن أول احتلال على قمة التل يعود إلى حوالي 900 عام.

تم بناء المجمع من قبل الإنكا في القرن الخامس عشر، وخاصة في عهد باتشاكوتي والخلفاء. وفقًا لتاريخ الإنكا الشفوي، فإن شركة Tupac Inca تذكر أن والده، باتشاكوتي، أطلق على مدينة كوزكو مدينة الأسد. وقال إن الذيل هو المكان الذي يتحد فيه النهرين ، وأن الجسد هو المربع الكبير المحيط بالمجمع المحصن.

عجز العلماء عن فهم الوصول إلى معرفة كيف تم بناء هذا المجمع، ولكن كل ما استطاعوا الوصول اليه هو انهم قاموا ببناء المجمع قديمًا بجدران حجرية جافة من الحجارة الضخمة. بالاضافة إلى انهم اكتشفوا ان المجمع مليء بالكثير من القطعات في الصخور وهذا تبين ان العمال كانوا يقومون بقطع الصخور بعناية لتثبيتها بإحكام بدون ملاط.

L’Anse Aux Meadows كندا

تعتبر مستوطنة أسسها الفايكنج منذ حوالي 1000 عام في أمريكا الشمالية. تعتبر هذه المنطقة واحدة من أشهر مستوطنات الفايكنج الذين قاموا بتكوينها في أمريكا الشمالية. أسس الفايكنج هذه المستوطنة لحماية نفسهم اثناء القتال واهمية تأسسيها الأكبر تكمن في إثبات حقيقة أن البحارة الشماليين أتوا إلى أمريكا الشمالية قبل وقت طويل من ولادة كريستوفر كولومبوس.

بوابة الشمس في بوليفيا

بوابة الشمس البوليفية تعد واحدة من اكثر الاكتشافات الاثرية غرابة في العالم اجمع، فهي بوابة مختلفة تمامًا عن جميع البوابات العصرية القديمة والحديثة. وتعد بوابة من الحجارة توجد في غرب بوليفيا ترتفع هذه البوابة 12549.2 قدمًا فوق مستوى سطح البحر ووزنها 10 طن وعرضها 13 قدمًا. قامت الحضارة التايوانية بإنشاء هذه البوابة منذ حوالي 1500 عام وما زالت موجود حتي الآن في بوليفيا على شواطئ بحيرة تيتيكاكا، بالتوازي مع العاصمة البوليفية لاباز.

المناطق الحجرية العملاقة في كوستاريكا

تعتبر المناطق الحجرية العملاقة احدى الاكتشافات الاثرية الغريبة التي يعجز العلماء عن فهمها حتى هذه الفترة رغم التقدم والتطور التكنولوجي الذي حدث خلال السنوات الأخيرة. فهي عبارة عن كتل اثرية تأخذ شكل كروي، تم اكتشاف هذه الكتل في الثلاثينيات من قبل العمال الذين أزالوا مزارع الموز من الغابة وهي تعتبر من ابرز المعالم الاثرية القديمة التي تجذب السياح الى كوستاريكا.

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

اكتشافات اثرية غريبة يعجز العلم عن فهمها

المسلة الناقصة في مصر

المسلة الناقصة هي تحفة فنية اكتشفها الفراعنة المصريين القدماء وتم بناؤها في الفترة الفرعونية. ارتفاع هذه المسلة يبلغ حوالي 41.7م وتعتبر مسلة غير كاملة ولكنها تأخذ شكل رائع يجذب الأنظار اليها. لذلك بقيت على هذه الحالة غير المكتملة. كما انها من عمل فراعنة مصر القدماء. حيث قام الفراعنة بحفر هذه المسلة في صخرة الجرانيت الوردي من ثلاث جهات قبل إزالتها من الصخرة الأرضية في أسوان، ثم تركيبها في المكان المتوقع أن تكون فيه.

مدينة Yongoni الغارقة تحت الماء في اليابان

تقع مدينة يونجوني الغارقة تحت الماء في اليابان على المحيط الهادي. وهي مدينة تم اكتشافها بالصدفة من قبل دليل الغوص Kihachiro Arataka. كما حيرت الاكتشاف الاثرية لهذه المدينة العلماء وجميعهم عجزوا عن وجود سر لبناء هذه المدينة. لكن عند التحليل بعد الاكتشاف، وجد العلماء أن الصخرة التي نشأت منها المدينة قد غُمرت منذ حوالي 10000عام حتى قبل بناء الأهرامات المصرية.

كهوف لونغيو في الصين

هذه الكهوف واحدة من المعالم الاثرية القديمة الغريبة التي تجذب السياح اليها سنويا بشكل كبير جدًا في الصين وهي عبارة عن آثار قديمة غريبة في لونغيو تُعرف هذه الكهوف باسم حجر شيونانهاي. الذي بناه مجموعة من العمال الصينيون من الحجر الرملي القديم. ولم يستطيع العلم تفسير كيفية بناء كهوف شيونانهاي الحجرية حتى الآن ولا معرفة الطرق التي شُيدت بها هذه الكهوف التاريخية.

بذلك نكون قمنا عبر هذا الدليل بتقديم افضل المعالم الاثرية الغريبة التي تم اكتشافها والتي يعجز العلم عن فهمها رغم التطور العلمي الموجود في الأونة الأخيرة. قم بمتابعة مقالتنا لأننا سنأخذك في جولة شيقة حول أقوى الاكتشافات الأثرية وأكثرها غرابة في تاريخ البشرية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة