تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

اساليب تربية الطفل

الرئيسية الطب و صحة الانسان اساليب تربية الطفل
mona 558
اساليب تربية الطفل

اساليب تربية الطفل

لا توجد طريقة مثالية ووحيدة لتربية الأطفال بل تتعدد أساليب تربية الطفل ولا يمكن الحكم على أحدمه بأنها أصلح من غيرها، حيث إن لكل طفل ظروفه ولكل والدين طريقتهما في التعامل مع الأبناء، فالشخصيات تختلف كثيرا وبالتالي الطرق المتبعة مختلفة كذلك، حتى أن الوالدين قد يغيرا من طريقة تربيتهما من طفل لآخر وذلك لما يوجد من تباين بين شخصيات أولادهما.

التوجيه عند الخطأ

إن الأطفال مخلوقات عبثية غالبا فالطفل يحب أن يلعب بكل شيء ويجرب ويشاكس كل الأشخاص، وهذه فطرة فيهم، فهم لم يكتمل وعيهم وإدراكهم عن الحياة ولا عن مفاهيم الصح والخطأ، وعلى الوالدين أن يستمرا في متابعة الأطفال في كل دقيقة إن أمكن ذلك حتى لا تحدث أي مصائب كبرى لا يمكن تداركها.

أما إذا ارتكب الطفل خطأ ما لابد حينها من توجيهه بدلا من توبيخه، فالأم إذا ما قام طفلها بتخريب نظام المكان قد تسارع إلى ضربه والصراخ فيه، دون التفكير في أنه صبي صغير لا يعي، وننصح أنه بدلا من الصراخ يمكنك أن تفهمي ابنك بشكل هادئ كم أن النظام مهم في البيت ومرة وراء مرة سيفهم مقصدك، فلا تتوقعي أن يستمع لكلامك من المرة الأولى.

الترغيب لا الترهيب

إذا كنت تريدين أن تحثي طفلك على القيام بفعل ما أو الامتناع عن آخر فيجب عليك أن تقومي بترغيبه لا ترهيبه كـأسلوب من أساليب تربية الطفل أي حفزيه أنه إذا فعلت كذا سأعطيك هدية سأشترى لك الدراجة وهكذا ولا تقولي له “إذا لم تفعل ما أقوله سوف أحبسك أو أضربك” فذلك يجعل الطفل مضطربا ودوما في حالة من الفزع، أو قد يجعله متمردا لا يفعل أيا مما تقولينه له عنادا فيك، فردة فعله عائدة إلى طباعه وخصاله الشخصية والتي تختلف من طفل لآخر.

ما بين الاستبدادي والمتساهل

تتنوع شخصيات الأباء كثيرا في أساليب تربية الطفل فهناك الأب الاستبدادي، وهو شخصية متحكمة لأبعد الحدود يخبر أولاده بالضبط على ما يفعلونه في حياتهم وما لا يفعلونه لا يقبل النقاش ولا الاعتراض، ويمكنه أن يضربك إذا ما أردت التكلم وقول رأيك، وهناك الأب المتساهل والذي لا يمانع في قيام أولاده بأي نشاط ولا يفكر في التعرف على تفاصيل حياتهم المهم أنهم يبدون بخير وكفى.

والمطلوب للتربية الصحيحة ألا تكون هذا ولا ذاك، فلا يجب أبدا على الأب أن يضرب ويصرخ ولا ألا يبالي من شيء، فالتربية التي تؤتي ثمارها ما يوجد بها خلط بين اللين والشدة، كن حكيما وتناقش مع أولادك تقرب إليهم أكثر وأعلم من تفاصيل حياتهم الكثير، وناقشهم في مختلف تصرفاتهم وأحلامهم، وما يجوز وما لا يجوز، وحاول أن تجعلهم دوما يفعلون الصحيح عن اقتناع لا مخافة منك.

كن والدا بحق

إن دور الأب والأم بالأساس تربية الأولاد وتنشئتهم تنشئة صالحة وذلك يتطلب منك الكثير من الجهد، فلا تعتمد على المدرسة والجامع والكنيسة في تهذيب الأولاد، فهذا دورك بالأساس، قيم سلوكيات أولادك على الدوام وناقشهم فيما تراه خاطئا، ولكن برفق وحنان.

دعم الطفل

يعد هذا الأسلوب من أهم أساليب تربية الطفل حيث إنه مع تقدم نمو الطفل ووصوله للخامسة يبدأ بعض الأنشطة والمهارات كالرسم والرياضة، وهنا لابد على الوالدين أن يقفوا من خلفة وأن يساعده في تنمية مهاراته ويوفروا الفرص له حتى ينشأ سوي نفسيا يعرف ما يريد في الحياة.

وغير ذلك يوجد الكثير من أساليب تربية الطفل ومن المهم أن يقرأ الوالدين كثيرا في مجال التربية حتى يتسنى لهم التعامل مع أطفالهم بالطريقة الأفضل، ومن الجدير بالذكر أن التربية لها تأثير على المجتمع ككل فالمجتمع الذي تربى فيه النشء بطريقة جيدة يخرج سليم نفسيا وقادر على العطاء.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة