اتيكت التعامل مع الزوج

18 مارس, 2014 5:26 م fatakat
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

والان مع اتيكيت التعامل مع الزوجظروف يضطر فيها احدهم ان يبتعد عن الآخر قد تكون لدواعي السفر او دواعي العملاو قد تكون تختص بالمرأة كأن تكون في فترة نقاهة (نفاس) او سفر مع الاهل..فيكون قلب الزوجة مع زوجها وتفكر فيه ماذا يفعل ومايأكله ويشربه ,

هل نام ام لازال سهران ..الخالإتصال بين الزوجين عن طريق المكالمات :*وفي تلك الحالة يجب ان يكون الاتصال بين الطرفين قويا في اوج قوته , ولكن لكل شيء حدود..*تكرار الإتصال في اليوم الواحد وكثرة الرسائل تجمد التواصل وتجعله روتينيا ومملاوتجعل الرجل واثق من اتصالك عليه , وقد لا يشتاق لسماع صوتك..*فكوني متريثه عند اتصالك ولاتكثرين من اتصال المقلق …*اجعلي اتصالك مرة عليه ومرة عليك ولكن بعد ان يكون الشوق هو الواسطة ,,,,*اتركي مسافة يومين الى ثلاث ايام لكي تتصلي اذا لم يتصل عليك*لا تثني نفسك على الرد عن مكالماته ولكن بعد رنتين او ثلاث …تلك الحركات البسيطة هي سر الشوق في الاتصال البعيد ….*اجعلي كلماتك شاهدة على ذوقك ورقيك فكوني راقية في اختيار الفاظك وبعيدة عن الرسمية في نفس الوقت*كوني رومانسية الى حد ما لا يضيع مكالمتك و يحرك مشاعر زوجك العاطفية نحوكفالكلمات المعروفة العذبة هي اساس نجاح العلاقات وخاصة العلاقة الزوجية ..*عند اتصالك بزوجك لاتجعلي مجالا لأحد ان يحدثك سواءمكالمة اخرى او من هم حولك او اطفالك*انهي اتصالك بزوجك بقبلة هادئه لان مفعولها يفجر القلب ودا وشوقا..ارجو ان اكون قد افدتكم هذا القسم الاول و سأكتب لكم الباقي انشالله …لا تنسوني من الردود و الدعاء….ترى بدي ردود كتيييييييييييييييييييييييرة..يارب يارب يارب يعجبكم و يكون موضوع جديد,,الله يسعد الجميع و يجمعهم بأزواجهم بخير …استنوا الباقي ماشي,..إتيكيت قوة الشخصية1- تصرفي وفق ما تشعرين، وما تعتقدين أنه يتحدث عنك، فالسلوكيات الخارجة عن إطار حياتك أو شخصيتك، تنقص من قدرك، وتجعلك شخصا هزيلا، وضعيف المعاني أمام الآخرين، فليس من اللائق أن تأتي بتصرفات منافية لعاداتك الشخصية إن كنت غير مقتنعة بها.2- أظهري قوتك، ولا تخجلي أو تخشي الانتقادات، فإن كنت جميلة اعتني بجمالك، وإن كنت ذكية اتركي الآخرون يلاحظون ذلك بلا مبالغة، وإن كنت موهوبة، فلا تدعي العكس، عندما يمتدحك الآخرون قولي شكرا، ولا تقولي هذا غير صحيح، لا تترددي في الاعتراف بمميزاتك، فهذا حقك الصريح، لكن بأدب وحكمة، وبمناسبة.3- توقفي عن تشتيت الطاقات، وهدر الوقت في التردد، ركزي في شيء واحد في حياتك، شيء يوفر لك أكبر قدر من الإنتاجات المتعددة، التي تخدم أهداف حياتك، فالتشتيت يضعف الطاقة الإدراكية، وبالتالي يضعف الشخصية.4- قبل أن تلتقي أحدا، اجمعي افكارك، تنفسي بعمق وفكري في أهدافك من ذلك اللقاء، وفكري في اهداف الشخص الأخر أيضا، سجلي أفكارك في ورقة وراجعيها، فذلك يحفزك، ويجعل لقائك مثمرا، وحضورك متميزا.5- تأكدي أنك المسؤولة عن نوعية علاقتك بالآخرين، فأنت وفق ردود افعالك التي تطلقينها، تحصلين على النتائج، فاجعلي رد فعلك معقولا، ومنطقيا تجاه الأمور، واحتفظي بمشاعرك بعيدا عن الإسراف، وتسلحي بالهدوء والثقل، والمسؤولية.6- أنت تعملين الآخرين كيف يتعاملون معك، فاحرصي على تلقينهم الأفكار والتصرفات الإيجابية، وأرسلي لهم الرسائل التي تفيد بأهميتك في الحياة، وأهمية أن يحترموك، عبري عن نفسك عبر فرض احترامك على الآخرين، وتأكدي أن كل فعل من الآخر هو رد فعل لما ينبع من مشاعرنا وسلوكياتنا.7- ارفضي تنفيذ الأمور التي تكرهين القيام بها، ولا تتقبلي الإجبار، او إلغاء شخصيتك، عبري عنها بحرص، وأعلني احتياجاتك، وآرائك بصراحة لا تجرح الآخرين لكن تكفل لك كيانك، وتدافع عن حقك في التعبير.8- عودي الآخرين على احترام وقتك، من وقت عمل، او راحة او غيره، فإن احتجت إلى راحة في ساعات العمل، لا تسمحي للآخرين بالتطفل عليه، وإن احتجت إلى وقت للدراسة او العمل، فخصص ذلك الوقت،
احترامك لوقت راحتك أو عملك، هو احترامك لذاتك، وهذا يولد شعورا بالفخر في أعماقك، وشعورا بالاحترام لدى من حولك.9-لا تسمحي لأحد أن يجبرك على تغيير قناعاتك، وعاداتك التي تجدين انها مثمرة، والتي تنبع من احتياجاتك وقناعاتك الشخصية، ولا تسمحي لهم بان يتدخلوا في صياغة عادات جديدة لا تمت لأهدافك الشخصية بصلة.10- استمري في اتخاذ قراراتك بنفسك، ولا تجدي تحرجا في استشارة أولي الخبرة،او الناس الثقة، ولكن اجعلي القرار الأخير لك انت، وفق ما يناسبك، ويحفظ حقك ويخدم أهدافك، ثم سارعي إلى تنفيذ قراراتك ولا تترددي فالتردد مشين، ويسيء إلى ذاتك.11- كوني شخصية حاسمة مع نفسك، فإن أعطيت الآخرين مواعيد نهائية لشيء ما التزمي بها، إلا إن تعرضت لظروف حالت بينك وبين العمل.12-لا تشككي الآخرين في امكانياتك، ولا تشعرينهم بضعفك، اظهري قوتك باستمرار، وعبري عن حسمك مع نفسك بفخر، وقولي دائما سأحاول، مهما بدا الأمر صعبا، وامتدحي نفسك بتواضع وحكمة، فقولي مثلا إني جيدة في التعامل مع الآخرين، وسأنجح في العلاقات العامة إن شاء الله، او قولي مثلا، إني مبدعة في هذا المجال، وسأقدم عملا متميزا بإذن الله.كل هَمّ النساء يتلخّص في: كيف أحصل على زوج؟ وكيف أبقى محتفظة به؟
فإن كان المطلب الأول صعباً، فالمطلب الثاني أصعب. فالرجل مثل الأطفال، سريعو الملل، أو عصافير سريعة في تشريع أجنحتها للانطلاق. لماذا الاحتفاظ برجل قد يكون فعليّاً أصعب من الحصول عليه؟
ما يلي بعض النقاط الجيدة لجعل الرجل يبقَى.1-تخلصي من عُقدكِ: لكل امرأة بعض عُقدها. لكن الرجل يتحمل بعض العقد ولا يتحمل بعضها الآخر.
انعدام الثقة بالنفس، وحالة الخوف من الرجل، من الأمور التي يُلاحظ الرجل بسرعة في المرأة ويعرفها. والرجل يكره المرأة الخائفة من أي شيء: الخائفة من الحياة، الخائفة من خسرانه، الخائفة من امرأة أخرى. لذا، فإن كان لديك مشكلة خوف، تخلصي منها بأي علاج، وإلا فإنه سيتخلص منك.
2-أظهري اهتماً باهتماماته: الرجل، منذ أن كان طفلاً، كانت أمه تُظهر اهتماماً شديداً بكل ما يخصه. فبرنامج حياته فيه حالة اهتمام شديدة من قِبَل أمه: “ماذا عملت في المدرسة؟”، “ماذا عملت في الشغل؟”، “ما هذه الهواية يا حبيبي؟”. وغيرها من صور السؤال عمّا يعمل.
المرأة سوف تكسب الرجل إن كانت مثل أُم له تسأل عن تفاصيله، ولكن بعيون المحبّة، وبعيون شريكة الحياة. فكثير من الرجال قد يتركون امرأة إلى امرأة أخرى، فقط لأنّ الأخرى تُبدي اهتماماً بما يعمل. فأبدي اهتماماً باهتماماته، حتى لو كانت تافهة.اتيكيت التعامل مع الزوج

  •  

    تصنيف الخبر :
    كلمات البحث :