انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة التعليم عن بعد، وانتشرت هذه الظاهرة بين الطلاب في الجامعات والمدارس المختلفة، وبعض الجامعات أضافت هذه الخاصية إلى نظمهم الإلكترونية، والتعليم عن بعد يعنى استخدام التكنولوجيا لدراسة المحاضرات والمواد الدراسية المختلفة، وتم تطبيق هذه الميزة بالفعل في العديد من المدارس حول العالم والجامعات والمعاهد، وكأي ظاهرة أخرى فأن لها عيوبها مزاياها المختلفة وسوف نتعرف عليها في هذا المقال.

مفهوم التعليم عن بعد

  • الاسم المتداول لتعليم عن بعد هو التعليم الإلكتروني، حيث يتم استخدام التكنولوجيا الحديثة في دراسة المواد الدراسية والمحاضرات.
  • وقد أتاحت هذه الميزة فتح باب التعليم لكثير من الطلاب الذين لا يستطيعون الذهاب للمدارس والجامعات لظروف ما، مما أدى للتقليل من نسب الأمية بطريقة مبتكرة وحديثة ووفرت على الحكومات الكثير من الأماكن التي تم توفيرها لهؤلاء الطلاب.
  • ولكن مع أنها تمتلك مزايا كثيرة الا ان التعليم عن بعد له بعض العيوب وخاصة إذا تم استخدامه بطريقة غير سليمة أو خاطئة.

مزايا التعليم عن بعد

  • تتميز هذه الطريقة في التعليم وتقديم الدروس انها تعطى الخيار للطالب للدراسة في الوقت الذي يناسبه، ولا تلزمه بوقت محدد كذهاب إلى المدارس والمحاضرات مثلا، والطالب لديه المرونة في المشاركة في الوقت الذي يرغب فيه يناسبه.
  • وأثبتت الدراسات التي أجريت على هذا النظام انه أكثر فعالية عن الطرق التقليدية في الدراسة والذهاب إلى المحاضرات والمدارس، حيث ان هذه الطريقة تعطى متعة للطالب للدراسة، كما أن الطالب يشعر بالتحرر من قيود المدرسة وقواعدها وهذا يجعل تركيزه أعلىأثناء شرح الدرس.
  • وبعض الأشخاص يبتعدون عن التعليم لأنهم لا يقدرون على تكاليف الدراسة وخاصة الدراسة الجامعية، ولكن طريقة التعليم الإلكتروني وفرت الكثير من المال والجهد على الأهالي والطلاب.
  • تعتبر طريقة التعليم الإلكتروني من الطرق التعليمية التي يجب تطبيقها في كل مدرسة حيث أن الدراسة على الحاسوب تعمل على زيادة تركيز الطالب حيث تعمل لديه أكثر من حاسة مما يزيد من استيعاب المادة المطروحة وفهمها جيدًا، أكثر من الطريقة التقليدية في الدراسة.
  • ونحن بتوفير هذا النظام نعطى الفرصة للطلاب ذوي الإعاقات والظروف الخاصة، للحصول على حقهم الاساسيفي الحصول على تعليم مناسب، فنحن بهذه الطريقة نوفر عليهم الجهد الذي سوف يبذلونه للذهاب للمدارس.
  • تساعد هذه الطريقة على تحسين مستوى الطالب وتعزيز قدراته في التعامل مع التكنولوجيا، كما أن بهذه الطريقة يتحمل الطالب مسؤولية الدراسة بمفرده وأن يكون على قدر كبير من الأمانة والحرص على فهم الدرس جيدًا.
  • توفير الكثير من الوقت على كل من الطالب والمدرس معا حيث لن يضطر الطالب للذهاب للمدرسة، ويحتفظ بهذا الوقت للدراسة.
  • إتاحة المحاضرات في اى وقت كما يمكن الاستماع الى الدروس والمحاضرات مرة أخرى وقت ما يشاء الطالب وهذه الميزة ليست متوفرة في الدراسة التقليدية.
  • تخفيض ضغط الجامعات التيأصبحتمزدحمة بالكثير من الطلاب.

عيوب التعليم عن بعد

يمتلك التعليم عن بعد بعض العيوب أيضا رغم كل هذه المزايا:

  • لا يستطيع التواصل مع المدرس والدكتور المحاضر، حيث ان التفاعل في المواد الدراسية من الأشياء المهمة في فهم الدروس، حتى يتمكن الطالب من طرح الأسئلة على المدرس مباشرة
  • يحتاج هذا النظام بنظام تكنولوجي كبير في الجامعات والمدارس وهذا سوف يكلف على الجامعات الكثير من الأموال
  • عند أداء الاختبارات على هذا النظام الإلكتروني، قد تحدث حالات غش كثيرة بين الطلاب، وهذه الطريقة تحتاج لكثير من الأنظمة لمراقبة الامتحانات
  • يحتاج هذا النظام الى سرعة أنترنت عالية، والتى لا تتوفر في الكثير من المنازل.